الجمعة , أكتوبر 30 2020
الرئيسية / قصص غريبة / قصة بعنوان: نهار خطفوني القصة كاملة

قصة بعنوان: نهار خطفوني القصة كاملة


كل يوم تقوم امي الغالية من النوم على الساعة 7 صباحا لتحضر لي الفطور المتكون في غالب الاحيان من الخبز و الزيت و اتاي ,و في القلييييل من الاحيان الحرشة و اتاي و الزيت.عندما تنتهي من الطهو تبدا بمناداتي “عبد الصماااااد عبد الصماااااد نوض راها 8” مع العلم ان الساعة لا زالت تشير الى السابعة و النصف.المهم في دلك اليوم المشؤوم استيقظت فاعطاني ابي درهم.تم دهبت الى المرحاض و لسوء حظي اوقعت تلك الدرهم في تقبت المرحاض.يعني يوم ظاهر من اوله.تناولت الفطور استمعت لنصائح امي المتكررة كل يوم ,حملت فحفظتي, تم دهبت عند صديقي “خليل” لندهب الى المدرسة سويا. ‘في دلك الوقت كنا ندرس في القسم التاني ابتدائي’. المهم دخلنا المدرسة المعلمة انداك كانت لم تحضر بعد.استغللنا الفرصة و بدانا نلعب لعبت “عرام التيش” هي ‘لعبت تعتمد على الدكاء و القوة بحيت نقصد احد التلاميد تم نسقطه ارضا و ننام عليه و ياتي اخر و ينام علينا حتى نكون خيمة من التلاميد’, المهم لن ندخل في تفاصيل اللعبة لان اولاد الشعب سوف يعرفونها’ بعد مرور بعض الوقت ظهرت المعلمة “فاطمة” ‘معلمة شريرة طبوزة حاطة عليا ماكايناش الحصة لي ماكنتش كانكل الضق عندها’ .المهم دخلنا القسم امرتنا بان نعرض سورة الملك بالصف.يا للصدمة لقد نسيت حفظها. قمت للسبورة بدات اتهجى تم نظرت الى فاطمة بكل براءة فقلت لها ‘استادة راه البارح كنت مريض و ماحفضتش” استهزات بكلماتي تم امرت “فوزية” ‘تلميدة مجتهدة ديما كادير الظفيرة” بالدهاب عند الاستادة المجاورة للقسم و احضار “التيو” قامت بجمع الضحايا تم اسطفتنا اخر القسم و بدات تضرب و تضرب و تضرب و نحن نتوسل اليها …دق جرس الاستراحة خرجنا انا و “خليل” لكي نتناول “طايب و هاري” و هنا و وقع ما لا يحمد عقباه  دق جرس الاستراحة خرجت مع “خليل” لكي نتناول “طايب و هاري” هو عبارة عن الحمص المصلوق في الماء مع القليل من التوابل.المهم قصدنا صاحب الكروسة تناولنا هدا الاخير.و فواحد اللحظة ماعرفت فين مشا خليل بقيت لوحدي شوية و هي تجي عندي واحد البنت ماعمرني ماشفتها المهم الا راني عاقل تكون عندها شي 25 عام و هي تقولي “عبد الصمد تكلم لماما راها كاتقلب عليك يالاه معايا نمشيه عندها” انا تفاجات و لكن مع البراءة و الصغر قلتلها “واخا” شداتلي فيدي تمشينا شويا و هي تغفلني و دخلني لواحد الطوموبيل… انا فهاديك اللحظة شداتني الخلعة و بديت كانغوت.كانو 2 رجال جالسين القدام فالطوموبيل و هاديك البنت شاداني و كاتسدلي فمي و كاتقولي “ماتخلعش راحنا غير دايينك لعند ماماك” المهم انا تكالميت و بديت كانساين شنو غايوقع و كانرجف من كترت الخلعة.شويا بالي بلي بدينا كانخرجو على المدينة و ماشي الطريق ديال دارنا اصلا هاديك هنا امنت بالواقع و اول محاولة قمت بها هي بغيت نحل باب الطوموبيل و نتلاح.بقيت كانتسنا الوقت المناسب لكن بنت الحطبة عاقت بيا و هي تشدلي يديا بجوج.المهم هادوك الرجال سمعتهوم كايهضرو و على مافهمت كانو كان واحد كاينعت للاخر الطريق لي يمشي فيها.بعد مرور بعض الوقت حبسات الطوموبيل و نزل الراجل من الطوموبيل و هو يديرلي واحد الكتانة نشمها وانا نغيب مابقيت حاس بوالو منين حليت عيني هنا  فواحد البيت مهجور و فيه واحد الريحة خانزاااا و المصيبة هي انني ماكونتش غير بوحديتي لقيت معايا 4 ديال الدراري فنفس السن ديالي و 5 ديال البنات حتا هما كل واحد شاد قنت ها لي كايبكي ها لي ناعس المهم واحد المنظر اخوتي كانتفكرو لحمي كاتشوك … المهم انا ماعرفت ماندير تقربت من واحد الولد و انا نهضر معاه راني مازال عاقل على الحوار لي ضار بيناتنا بحال البارح المهم كنت سولتو “فين راحنا” و هو كايبقا كابكي و كايقول “بغيت ماما” المهم هاداك بالي من النظرة الاولة بلي غايطلع عنيبة هههه…المهم من بعد الحوار فهمت بلي راحنا مختطفين من طرف شي عصابة .المهم مع العقل ديال الصغر انا جاتني بحال شي مغامرة بقيت جالس و كانحاول نتعارف مع هادوك الدراري لي تماك.و واحد لي كنت تفاهمت معاه سميتو “خليل” سبحان الله بحال صاحبي لي كان كايقرا معايا المهم داز الوقت شويا و هي دخل علينا هاديك البنت لي كنت عاودتلكوم عليها فالاول لي كانت سبب فالاختطاف ديالي .عطاتنا شوية ديال الما و خبزة خبزة للواحد و قالتنا “يالاه النعاس مانسمع حتا واحد كايهضر”طفات علينا الضو و بلعات الباب.انا كان فيا الجوع كليت شويا ديال الخبز و شربت الما و شديت القنت و بديت كانهضر مع “خليل” شويا و بقينا كانهضرو حتا سمعتو قال “فاس” من بعد فهمت بلي هو كايسكن ففاس يعني هاد العصابة ماكايناش غير فتازة و حنا ماعارفينش راسنا فاشمن مدينة دابا المهم القاضية غادية و كاتصعاب. المهم كولشي نعس بقيت غير كانفكر شنو غايوقلي و بقيت كانفكر فالواليدة و جاتني البكية صراحة حتا بكيت بكيت وفي الصباح فقنا على ايقاعات غوات ديال هاديك ختنا . بدات كاضرب فينا و كاتقول لينا “افيقو ا هادوك ولا ****” المهم فقنا شويا و هما يدخلو علينا 2 رجال واحد من هادوك لي كانو فنهار لي ختاطفوني و واحد اول مرة كانشوفو كان لابس مزيان و باين عليه شي واحد لاباس عليييه بقا كايشوف فينا بالواحد …شويا و هو يقولي بغيت هاد البنت ( اهيا ناري اهيا سيدنا اهيا الاولياء الصالحين اشهاد التب) هزو ديك البنت و هي كاتغوت لربي لي خلقها و كاتبكي.المهم خرجوها يعني بقينا بينا 3 ديال البنات و 4 ديال الدراري.شي بقا كايشوف فشي و كلشي كايبكي .فين غايكونو داوها زعما و شنو غايديرو بيها و شكون هو داك الراجل لي لابس مزيان ?بعد شي ساعة ديال السكات نطقات واحد البنت و هي تقول لينا ” مازال ماشفتو والو ” قالتها بواحد الصوت لي مازال لحد الان فودني …قررت نتقرب لهاديك البنت ربما تنفعني بشي حاجة .مشيت عندها جلست قدامها و قلتلها من فوقاش و انت هنا -ماعارفاش-شنو سميتك-سميتي اسماء -متشرفين انا سميتي عبد الصمدمن بعد بقات ساكتة و حسيت بيها مخبعااا بزاااف ديال الحوايج غانشوف بابا و ماما و ماغنشوفش ختي و لا خويا لي راه فكرش ماما (كانهضر معاكم بمصطلحات ديال داك الوقت باش تحسو بيا مع العلم كانت الواليدة حاملة و قريا تولد) صافي مستقبلي ضاع اشنو زعما غايديرو بيا هاد العصابة و علاش انا بالضبط لي ختاكفوني و ماختطفوش خليل متلا ? هاد الاسئلة كانت كاضور فبالي . دابا دازت يومان و انا فهاد الحالة …كولشي نعس بقيت غير انا و خليل و اسماء حنا لي كنا كبارين شويا بالمقارنة مع الاخرين . هنا اسماء غاتبدا تعود لينا قصتها و كيفاش حتا وصلات لهنا … ” انا كانسكن فمدينة مكناس و كانقرا فالتالت ابتدائي . فقت فالصباح ماما ديما كانت كاتقولي دوزي من الشارع الكبير و ماتمشيش فالدروبة لي هما كايكون خاويين فالصباح بكري.انا هاداك الصباح كنت معطلا و بغيت نختصر الطريق و مشيت من الدروبة كان الشتا كاطيح و الجو تقريبا مظلام بسسب الغيام.كنت كانتمشا و خايفا لايخرجلي شي واحد. وداكشي لي وقعلي تعرضلي واحد الراجل و هزني بالقوة و سدلي فمي و خشاني فالكوفر ديال واحد الطوموبيل لي كانو فيها هو و واحد الراجل اخر … من بعد حليت عيني و لقيت راسي فهاد البيت… و هادشي داز عليه دابا شي شهر و انا فهاد البيت كول مرة كايجيبو ولد او بنت و كل يوم تقريبا كاينقص واحد من البيت … لاحقاش هادو عصابة كايتاجرو فالدراري الصغار…و شحال مابقا غاجي وقتنا فين غايبيعونا لشي واحد” …صراحة هنا شداتني الخلعة و انا نسولها “علاش انت زعما هادي شهر و انت هنا و مازال ماباعوك” ( اه اخوتي البيع و الشرا فالاطفال هادشي غايجيكم فشكل و تقدرو ماتيقونيش و لكن راه الواقع هدا و ماشي فيلم او سوم متحركة) منين سولتها هزات راسها و بقات كاتشوف فيا و فجاة عنقاتني و بدات كاتبكي (و حتا انا بديت كانبكي معاها ) .المهم صافي نضنا نعسناا .(ايييه نسيتكم ينساكم الهم كيما كاتقول لميمة الله يطولنا فعمرها) الطواليط ماكانش بعني كنا كانتبولو و نتغوطو حاشاكم فنفس البيت لي عايشين فيه و باش تعرفو البراءة منين كايبغي شي واحد يقضي حاجتو كنا كانغمضو عينيهم اليوم التالت هاداك الصباح ضرباتني الفيقا فالصباح بكري .كولش ناعس الريحة ديال الخنز زادت عطااات .بقيت كانتامل فالبيت مزياااان ربما نلقى شي حل باش نهرب ساعا وااااااالو الباب مسدود سرجم واحد لي كاين شويا بعيد و صغييير كايدخل منو شويال ديال الضو ديال الشمس .طاحتلي على بالي واحد الفكرة علاش مانستاغلوش هاد السرجم مشيت كانجري فيقت اسماء و خليل “فيقو فيقو صافي غانهربو ..” ناضو مخلوعيش قلتلهم علاش مانتعاونوش و نهزو شي واحد يطلع يبقا يغوت من السرج مم السرجم ربما يسمعنا شي واحد . حفزتهم و قررنا باش نتعاونو انا و خليل باش نهزو اسماء لاحقاش هي لي خفيفة و نقدرو نهزوها “مع عقل ديال الصغر هازين اسماء و كايشوف فيا خليل زعما حشمان ههه” المهم هزيناها و حنا كاملين مشوقين و كانتاظرو شنو غاتشوف اسماء .صافي وصلات للسرجم “اسماء يالاه غوتي غوتي يالاه “اسماء تبلوكات وهي تنزل و شافت واحد الشوفة و هي مصدومة “اسماء اش كاين هضري” …و هي تقولنا “راحنا غير فالغابة و قدامنا غير الشجر ماخا نغوت ماكاين لي يسمعنا ” … قبل ماتكمل هضرتها تفتحات الباب و بالخلعة رمينا البنت فالارض . و تكمشنا فالحيط .كانت هاديك البنت جايا و فيديها قرعة ديال الما .منين شافتنا فهاداك المنظر طاليت من السرجم بدات كاتغوت و مشات عيطات لهاداك الراجل لي كايكون معاها .جا اعطانا الضق لي ماعرني كليتو فحياتي بدا كايزطم علينا و كايخسرلينا فالهضرة .شي ربع ساعة و هو كايضرب فينا حتا لواحد اللحظة خليل مابقاش كايتحرك و ماكيغوت ما والو و حبس من الضرب و قال لهاديك البنت “اجي شوفي هاد البرهوش شوفي مالو و مشا” انا مشت كانجري عند خليل و بديت كانفيق فيه “خليل خليل فيق فيق” اسماء مليوحا فالقنت هادو الولاد الغار كايبكيو و مخلوعين.جابت هاداك الما لي كانت جايباهلنا نشربوه و بدات كاترش خليل بيه حتا تحرك . واخا داكشي كنت كانحس هاديك البنت فقلبها الرحمة بالمقارنة مع الاخرين بقات جالسه معانا ديك البنت و كاتهدن فخليل و كاتشربو الما …”شنو زعما واش هاد البنت ماشي شريرة ولا كيفاش … و لا غير ماباغيينوش يموت باش يستافدو منوو … حيراتني بهاداك النصرف” من بعد صافي خليل رجع للوعي ديالو .هاديك عاد رتاحن و بدات كاتضحك بلا ماتحس و بدات كاتهضر معانا و سولاتنا على سمياتنا .وقلت لينا بلي هي سميتها “فتيحة” صافي بدات كاضحك معانا…صراحة حتا حنا عجبنا الحال لاحقاش شحااال هادي ماضحكنا… من بعد مشات جابت سطل ديال الما و قاتلنا “نوضو جمعو وسخكم” كانت هاديك الساعة اول مره غانشد شطابة “ههههههههه” ماعرفتش كيفاش نشدها و هي تحيدهالي من يدي و قالتلي “انت كوب الما “…صافي سالينا داك العالم نقيناه مزيان ..شويا و هي تقول لينا “واش عارفين راكم و شكون هادو لي مختاطفينكم ” انا بلا شعور قلتلها “شفتك كاتهضري بحال الا انت مادايرا والو ” شافت فيا واحد الشوفة فشكل و ماجوباتنيش و بقااات ساكتة… نطقات اسماء “شكون انتم و علاش دايرين فينا هاد الحالة” … هنا فتيحة غاتصدمنا بالجواب ديالها “هادو راه عصابة كبيييرة كايخطفو الدراري الصغار و ماعندهومش الرحمة فقلوبهم . و من بعد كايبيعوهم لشي ناس لاباس عليهم” … و انا نقول ليها “وهادي لي غايشريونا اش غايديرو بينا”….”بقات كاضحات و قاتلي كل واحد و غراضو ها لي بايغي شي ولد يحرت عليه و يشقا عليه …كاين لي كايتاجر فالاعضاء ديال البشر كايبيعهوم بحال الكبد او الدم … و كاين لي كايعجبو يغتاصب الدراري الضغار…”واااااااااااااااهيا خوتي الجنود فاش فكرتوني … هنا قلبي بغا يسكت شي بقا كايشوف فشي الخلعا شاداني الرجفة واحد الولد كان معانا بال على سروالو حاشاكم …و قالت لينا “تمناو تجيو فشي واحد يحرت عليكم و يشقا عليكم ” و صافي جات خارجااا …انا شديت القنت بقيت كانفك راش غايوقعلي و ماما كيغاتكون دابا … اهاداك النهار داز كامل سكات و بكا .حتا لليل جات رمات لينا شويا ديال الخبز و الما و مشات … بقينا كاناكلو بواحد اللهفة بحال شي كلاب .داكشي قليل كاع ماشيعناش و صافي كل واحد شد القنت و نعسنا…صافي تولفنا على هاداك الروتين و لينا كانقلبوها هضرة و ضحك… صراحة فديك الوقيته تقربت بزاااف من خليل و اسماء كنا متفاهمين و كانهضرو على الرسوم متحركة “هههههههه تمركين ديال التب” و كابقاو نلعبو “ورقة حجرااا مقص ههههه” دازت تقريبا شي 3 ايام و حنا على داك الحال …حتا لصباح اليوم 4 كايصبح علينا هاداك الراجل و معاه واحد المرا “مازال لحد الان وجها بين عيني كنت شبهتها لهاديك الساحرة لي كاتكون فطوم اند جيري هههههه.” قالها ديك الراجل ختاري شكون بغيتي …بقات كاطلع و تهود فينا بالواحد “و قالتلو انا بغيت هاداك بوراس و شيرت بيديها لخليل”…لا خليل لا احمباك و الله العظيم تمنيتها تديني انا و ماتديش خليل لاحقاش كان فواحد الحالة مزرية بهاداك الضرب لي كلاه.عاوتاني نفس المنظر هاداك الراجل شد خليل و هو كايغوت وكايبكي و حنا كدلك كانبكيو اكتريا انا و اسماء اما لخرين شادين القنت و فرحانين لاحقاش ماخداتهمش ديك المرااا…صافي القاضية بدات كاتحماض خليل مشا …البيت رجعات ريحت الخنز … الجوع و الوسخ اتر عليا بزااف وليت غير كانحك فراسي و مرا مرا كانتقيا حاشاكم….و فين راكي ا ماما لي كنتي كاتهلاي فيا و توكليني و تشربيني . بابا فين راك اجي ديني معاك للحمام …خليل صاحبي ديال المدرسة يالاه نمشو ناكلو “طايب و هاري “.خليل صاحبي 2 مانعرف فيين مشا و شنو كايدوز عليه فعاد الوقت… شفت حتا عييت و مشيت عند اسماء جلست قدامها و نعست  و تقول فين نباااان مع اسماء لي هادي مدة طويلة و هي هنا…و لكن هي تولفات و كانت كاتبان حتا فالعمر ديالها كبر مني … هاداك اليوم كانت الشتا و البرد …كولشي مخشي فشي واكنقفقفو بالبرد …انا تخشيت فاسماء و نعست بكترت العيا و الارهاق … فالصباح كالعادة جات فيقاتنا فتيحة بالضرب و الصداع … صافي فقنا الا حمزة “هادا كان معانا حتا هو ماعمرني هضرت معاه.لاحقاش صغير عليا و ماجابتهاش الظروف باش نهضرو” عيات فتيحة ماضرب و والو مابغاش يفيق …حتا بدات كاتغوت “وا عبااااس عبااااااس اجي الدري راه مات” اه اخوتي حمزة مات مازال صورتو بين عينيا وجهو زراق و الدات ديالو كاملا يابساااا بالبرد . جا عباس وقاليها “خلي حتا يرجع فتحي و نشوف فين نرميوع” قالها بكل برودة …تمنيت فديك الساعة ربي يعطيني شي قوة نوض نخشيل ل *امل بوه راسو فالحيط…من بعد خرجو ب 2 و خلاو “حمزة الله يرحمو” فبلاصتو …دازت شي ساعة و هما يرجعو و دابا كان معاهم فتحي و هازين واحد الميكة كبيرة…خشاو حمزة فديك الميكة و خرجو …بقينا مصدومين واش نبكي على راسي و لا حمزة لي فارقناه بواحد الطريقة لي مافيها مايتشاف…ديك الساعة حسيت بواحد الاحساس لكنت اول مرة غانحس بيه “عبد الصمد جمع *رك ترجل اتبي دابا لي وقع وقع الا باغي ترجع لواليديك و ترجع لحياتك العادية خاص تنسا لبكا فكر شي حل ياك ديما كنت كاتقول للواليد ديالك بلي انت راجل و ماكاتخافش اوا بينلي اوجه البطبوطة “هدا هو الحوار لي دار بيني و بين راسي حسيت بالرجولة و بالمسؤولية …بقيت جالس معا راسي …لحزاق لاخر صافي نعس … كانفكر فشي حل لي يخرجني من هاد المصيبة…دازت وقت طوييييل و وااااااالو جميع الابواب مسدوده …شويا و هي طيحلي على بالي واحد الفكرة “علاش مانستاغلش هاد الناس لي كايجيو يشريونا الا بقيت هنا راه ماعمرني نحلم نخرج حتا نموت بالجوع و البرد كيما وقع لحمزة الله يرحمو”…صافي من ديك الوقيته قررت باش منين يجي شي شاري نبين ليه بلي راني واقف على الصح و قد المسؤولية …من بعد نعست و كاندعي باش يبان الشاري فاقرب وقت “كانبيعو الحوالا هنا هههه فقت فالصبح قبل من فتيحة لي كاتجي تفيقنا و كانتسنا غير فوقاش يبان شي واحد…مابقيت كانهضر لا مع اسماء لا مع تا شي تبي صافي الصح امعلم .”جالس بحال القناص منين كايكون يتسنا فهيسوكا…بان بان اوجه الحياوانات المنوية”دازت مدة طويلة و انا على ديك الحالة …لدرجة مابقيتش كانحسب الايام صافي مشالي التركيز … تفكيرو كلو فالشاري لي هو كايبالي بحال شي “ضحية”… حا لواحد الصباح دخل علينا عبااس و معاه واحد الراجل “لابس مزيان و داير نظاظر كوحل و كايشبه لشرشبيل لي فالالسنافر هههه” هنا جمعت الوقفة بلا مانحس بحال الا كانقوليه ها انا خودني راه غانفعك …و هو ينطق هاداك الراجل و قال لعباس “مال هاد تبي فيه الدودة شتو غير هو لي واقف و كلشي جالس ” و هو يجاوبو عباس “هاداك تبي راه زايدا فيه شي ضلعة المهم نساه عليك انت واقيلا باغي شي برهوشة ياك” … صدمني ولد الطيط … صافي داك الراجل بقا كايشوف غير فالبنات … و هنا زاد صدمني منين ختار اسماء …”اهيا سيدي ربي اش هاد الزهر واخا نكون كانعبد البقر مايوقعليش بحال هاكا ” …عاوتاااني نفس البلان البكا واخا وعدت نفسي بلي مانبكيش… و لكن دابا ظرف فشكل …بقيت غير كانغوت و كانبكي و اسماء غير مصدومة و كاتشوف …انا كانشد فداك الراجل و كانرغبو ياخدني انا و كانبكيييييي…حتا طلع معايا سي عباس بواحد الطرشة حتا شفت “عصابة الرداء الابيض كايطيرو فالسما هههههه” مشيت بقيت كانضرب راسي مع الحيط و كانغوت لربي لي خلقني …دازت شي ربع ساعة و هي تفتح الباب…جا قاصدني سي عباس و قالي “نوض ا راس ال*لوة نتهناو من خليقتك”…تخلطاتلي الفرحة مع البكية …جيت خارج “كانت ديك الهي المرة الاولى لي غانخرج من داك البيت بعد مرور شي 15 اليوم او ماشابه دلك…”.لقيت هاداك خونا نفسو لي قلنا كايشبه لشرشبيل و معاه اسماء …بقا داك الراجل كايضحاااك من بعد عطا لعباس واحد الرزمة ديال الفلوس و خشانا فالكوفر ديال الطوموبيل “كنت باغي غير نشوف الشمس و السما لاحقاش توحشتهوم و لكن ماكاينش معامن ههههه”واخا ديكشي كامل كنت فرحان لاحقاش خرجت من ديك البنت و فنفس الوقت باقيا معايا اسماء لي كانتوانس انا وياها … ماعارفش شنو مازال تابعني و شكون هو داك الراجل و علاش شارينا “زعما يكون ماعندوش وليدات و خدانا باش نوسوه “هههههههههههههههههههههههههههههههه كانخرى على راسي بالضحك منين كانفكر هاد التفكير لي كنت فكرت فيه فديك الساعة المهم داز وقت طويل و حنا فهاداك الكوفر و كانحس بالطوموبيل ماشيا بواحد السرعة و ال*امل بوه ماكايعرف لا حفاري لا ضوضان …فوقاش ماندوزو على شي حفرة كانضرب راسي مع واحد الحديدة …اسماء قدامي كاتقيا “حاشاكم” الريحة ديال الخنز تابعاني فين مامشيت … كانتمنا غير فوقاش يجي يفتح علينا داك “وجه ال*لوة اليسرى” … المهم داز وقت طويل قول شي 3 ديال الساعات و هنا على ديك الحالة…حتا لواحد اللحظة حسيت بالطوموبيل حبسات … و لكن الكوفر ماتحلش…”اجي أجي بعدا علاش هاد تبي شرانا شنو غايدير بينا واش زعما مايكونوش عندو الولاد و جابنا جملة هههه و غايديرنا بحال ولادو و يقرينا فالبريفي …. اه و لكن ا سي عبد الصمد كون كان هادشي صحيح ماغايديركمش فالكوفر و يربطكم و يشريكم من عند عصابة … كون راه مشا بشي خيرية و لا … اه اه عندك الحق … يعني دابا هدا شارينا و خاسر فلوسو باش يدير بينا شيحاجة لي غايستافد منها هو يا اما معنوية او مادية… هادييييك هانت بديتي كاتفكر اوجه البطبوطة …” (هدا حوار دار بيني و بين نفسي باش ماتخلعوش و تزعزو) … وافتح داك الكوفر و خلينا نشوفو السما راه توحشناها…شويا بديت كانسمع بحال شي باب كاتفتح … من بعد عاوتاني الطوميوبيل تحركت واحد المسافة قصيرة و حبست … خونا حل علينا الكوفر … جبدنا و لاحنا فالارض … ماكايان لا سما لا تبي عوتاني مليوحين فواد الجاراج كبييييير … جابلنا الما و شربنا و مشا… اسماء اتر عليها داكشي بزااف مابقاتش قادا تهضر … انا باقيا فيا شويا ديال الروح … و قفت بيديا مربوطين و بديت كانستكشف شنو كاين فداك الكاراج… القيتش تا شي حاجة شي حاجة كاتلفت الانتباج غير مجموعة من الخناشي ماعرفتش باش عامرين … و شي حدايد فواحد القنت … المهم من بعد شديت القنت وبديت عاوتاني كانشوف شي طريقة للهروب ساعا واااالو حتا السرجم هاد خونا معندوش…زعما فينا بلاصة و فينا مدينة غانكون دابا 😯😯😯😯 من بعد مشيت عند اسماء بقيت كانطمان عليها (ماشي تعناب و لكن غير لو جيسط و صافي هههه ) … بقيت كانواسيها و كانقولها باين ولد الناس ماغاياديناش … شافت فيا واحد الشوفة بحال الا قتلها ديريلي “بلوو جوب” … و قالتلي هدا الا مادرنا والو راه التالية غايكتصبنا … بقيت كانضحك و قوتلها ” الا يغتاصبك انت نيت لي بنت اما انا راه دري …” … صافي من بعد دازت شي ساعة و سمعنا الزطامي و الهضرة… تمو داخلين علينا هاداك الراجل و معاه واحد المرا … هاديك المرا نقولكم ما هي غير مرا فسيفة راجل دايرا بحال شي باطرونا و كاتمدغ المسكة … بقات كاتطلع و تهود فينا… شويا و هي تقول لهاداك خونا و خرجات فيه عينيها “ياك كانقولك ديما ماتجيبليش البراهش لي كايديرو النضاضر …راه مامطلوبينش” عرفتها كاتهضر عليا …(خوكم عندو النظر ناقس) … شويا و هي تضوف فاسماء وقالتلو بواحد الضحكا شريرة …” و لكن عجبتيني بهاد البياسا … داكشي لي كايعجب الطاليان”… بقاو كايضحكو و قبل مايمشيو … قاتلنا ديك المرا … “يلااه تبعوني تمشويه تنقيو عليا ديك الحالا … و تاكلو شي حاجة راه باين فيكم الهيمري.” … انا تابعها و كانفكر الهضرة لي قالت “كيفاش زعما مالين النضاضر مامطلوبينش و علاش اسماء واش غاتمشي للطاليان و انا لا …” المهم ماخرجت بحتا فكرة… صافي دوشنا … (اسماء دوشات بوحدها غير تهناو )… من بعد مشينا كلينا … صراحة تهلات فينا ماكاين غير الكفتة و المونادا … طيحنا فداكشي عيور … راني عاقل كانهز الكركوبة ديال الكفتة اللولة كانخشيها فمي التانية فاليد و التالتة مسويفيها بعيني و ديما كانحاول انا ناكل 2 كفتات في الوقت لي كاتاكل فيه اسماء يالاه حبة …حتا لواحد اللحظة ماعرفت منين جاتني واحد الطرشة … ” وايا هاداك البعلوك غير بالشوية عليك و خلي البنت تاكل ” … هجراتولي بنت الطيط … و فهاديك اللحظة لي زاد كمل عليا … اسماء بدات كاضحك عليا …تماك زيدت جعرت .. و لكن اش غادير تكمشت وبديت كانشوف بعيني … من بعد خداتنا لواحد البيت و بلعات علينا … هاديك الخرية ديال اسماء بقات كاتهضر معايا ماسوقتلهاش …من بعد فهمت راسها و شمات نعسات … انا ماجانيش النعاس باقيا فيا الفقسة ديال الكركوبة الكفتة و علاش زعما اسماء تهلات فيها و انا لا … و علاش هاد المرا تهلات فينا بالمقارنة مع العصابة … و كيييييفاششششش اسماء غاتمشي للطاليان و انا لا… و هيا سيدي ربي شوف من حالي… حبس حبس بانلي كاين سرجم فالبيت . ياحليلي غانشوف السمااا … فتحتو و بقيت كانتامل فالسما … صراحة تخلطو عليا المشاعر … ماما توحشتك بزااف بغيت نشوفك بغيت نعنقك … يا ربي رجعلي واخا غير دوك اللحظات فينت ماما كانت كاضربني … تمنيت الوجه ديال الواليدة يبانلي فالسما ( حتا تكون مك هي محمد الخامس هههههه) …دازت شي ربع ساعة و انا كانتسنا و لكن والووو…صافي فقدت و بقيت كانتفقد فالمكان … بنلي ديك الحي فيه غير الفيلات و خاوي و حتا الديور ماكاينينش بزاف…شويا و انا نتفكر بلي يمكلي نستغل هاد السرجم للهروب … “و لكن راحنا ف دوزيام ايطاج الا نقزت نقدر نموت و لا نتهرس …” … مشيت فيقت ديك البعلوكا … واالو مضهشرا بالنعاس تقول مانعساش عاماين … بالسيف باش فاقت … شرحتلها البلان … بقات تشوف تشوف و قلتلي …”لا غير هرب انت بوحدك انا باغيا نبقا هنا و مشات نعست “… ياك بنت الواسعة باغيا تمشي للطاليان (هاد تمشي للطاليان راه غير انا فهمتها هاكاك اما راه مازال تشوفو سي غاطوزو(لاعب الميلان) سابقا هو غايجي لعاندها ماشي هي غاتمشي عندو هههه المهم مانحرقوش الفيلم ) … انا بقيت جالس كانفكر فشي طريقة باش نقز …”فكرت فجميع الطرق … ندير بحال سوبيرمان لا لا سوبيرمان كايطير انا ماكانطيرش… ندير بحال دنيا باطما اخخخخ تفو دكرنا السمن و العسل …بغيت نقول باطمان لا لا باطمان عندو اجهزة متطورة … ندير بحال سبيدار مان لا لا سبيدار كان مازال مابانش فديك الساعة …” (سمحولي طلقت السلوكية راه عاد خاصني نمشي نديرلها الجلبة ههه المهم نرجعو للمعقول) …صافي موت وحدا اصلا الا بقيت راه غانموت بلا مانحس ديال السرجم …بانتلي واحد الحديدة من تحت السرجم شديت فيها … و بقيت مدلي و حتا كيف ندير نرجع للسرجم ماقدرتش …صافي قلت نزعم نرمي راسي و راه يقدر يحميني شويا الربيع لي كاين فالجردة…غمضت عيني و قلت “بسم الله” و تلاحيت … جيت على الربيع ( لقيت راسي موت الله يرحمني كان الحلم ديالي نكون جواد فهيرو ههههه .زير معانا اتبي و خطيني منهاد التمركين دتب راه غاتغربلوك … غايغربلوني لا لا ويلي لا واهيا سيدنا واهيا الملك …نرجعو للصح المهم هادو غير وصلات اشهارية غير باش حتااا الا تسربت القصة يبقاو فيها مصطلحات هيروشيمية … حبس المرقا )… المهم لحت راسي و حاولت نجي على رجلي وعاد نطيح على الارض “راه كانساتافدو من الرسوم ماشي غير كانتفرجو هاكاك ا تبوبا”داكشي لي درت فعلا …جيت على رجلي و رميت راسي على الارض…كليت الدقة فرجلي ليمنيا …بقيت مليوح فالارض …و كانتالم من رجلي …رتاحيت شويا و فنفس الوقت خايف لايشوفني شي واحد…من بعد توكلت على الله و حليت الباب و خرجت… كان الليل و ديك الجها كاملا خاويا… كانتمنشا و كانعرج برجلي … بقيت كانتمشا واحد المسافة طويلة و كلي امل باش نلقا شي واحد لي يعاوني … والوووو مابان ليا تاواحد … بقيت كانقلب غير على شي بلاصة لي نتخبا فيها على مايطلع الصباح …بانلي واحد القنت مقنت ههه مشيت تكمشت فيه داني النعاااااااااش بقيت كانشوف حالتي كي ولات … مابقيتش كانحس بهاديك الطفولة …. قراني راهم ناعسين فبيوتهم و واكلين شاربين … و لكن الحمد الله هادشي علمني بزاف ديال الحوايج …. بقيت كانفكر حتا داني النعاس …ماحسيت براسي حتا ضضربتلي الشمس فوجهي …. فقت مخلوع …فين انااا و شنو كاندير هنااا…عاد بديت كانرجع للوعي ديالي… صافي ندت بقيت كانمشا …بانولي شي براهش ” اه براهش انا ولا كايجبلي راسي بحال شي واحد كبييير “… المهم الهدف ديالي هو نلقا شي واحد لي يعاوني باش نرجع لدارنا …مشيت قصدت هادوك البراهش سولتهم فانا مدينة حنا دابا … بقاو كايضحكو وجاو ماشييين …ماعجبنيش داك التصرف … شفت فيهم و قتلهم “يدكم فيه او لاد الطيط” … درت فيها صعييييب …وتمو جايين عندي … و قصدني واحد منهم و دفعني طيحني … كانو كاملين فالسن ديالي … مع الطيحة كايتلاحو عليا كاملين بالدق ها لي كايزطم عليا المهم تكرفصو عليا …المهم وكلوني الدق مزيااااااان و تمو غاديين … الحاجة لي قدرت نديرها خليتهم حتا بعدوووو …و عاودن قتلهم “يدكم فالسفير ديال باكستان و راكم معرووووووووفين ” (كنا فالدرب كانقولوها لاحقاش كنا كانسمعو بلي السفير ديال باكستان سيمتو اكبر زب ههههههههههه هادي عقلو عليها نبقاو نتمركنو بيها بيناتنا ) … من بعد مشيت جلست فواحد الكرسي …قبل مانحط زكي عليه … خرجلي واحد الراجل الشارف من واحد الحانوت …”اهيا انت تحرك من تما ماعنديش الجرده هنا” بقيت كانرغبو يخليني غير نفهمو اش واقع و واااالو بنادم قلبو حجررر …صافي جيت محرك … وهمو يعيطلي “اجي اجي هنا “…مشيت جلسني فالكرسي و جابلي “طوفيطا ” (يا وجه التب انا عام ماواكلش و انت جايبلي طوفيطا ) خلاني حتا ساليتها … و قالي عاودلي مالك على حالتك دايرا هاكا…”اعمي راني تالف على دارنا ……” شويا و شي واحد شدني من عنقي “راك هنا ا المسخوووووط مك منالبارح و هي كاتقلب عليك ….الحمد الله منين لقيناك يالاه معايا للدار” (داك الراجل لي شراني) … انا تجمدت ماعرفت مانقول … داك الراجل الكبير بقا كاضربلي على راسي “اوا على سلامتك اولدي “…بقيت كانقولو لا هادا ماكنعرفوش و كانغوت …من بعد شدني داك شرشربيل و هزني و خداني …و كايدير راسو كايضحك معايا ….خلااا حتا بعدنا على البشر و قالي ” هاد النهار التالية ديالك فهاد الدنيا و طلع معايا بطرشة …”ماشيين فالطريق و مرا مرا كايقول “مزيا منين لقيتك اما كون راه لالة منانه كرهاتني فالنهار لي تزادت بالنكير ديالها … راها خاسرا عليك مليون و نص”…صافي وصلنا للدار …و فرحااان كايعيط لمنانه “هاهو لقيييتو” …ماهضرتش معاه جات قاصضاني نيشان شداتني طلعاتني للكوزينه و بدات كاتسخن فواحد الحديدة و تكويني بيها و انا كانغوت لربي لي خلقني و هي غير كاتزيد تجنن عليا و تكويني من فخادي (مازال فيا لحد الان ليطراس بغيت نصورلكم و لكن سمحولي جايين فمنطقة قريبة للحنكليس) اخوتي واحد الحريق بزااااااااااااااااف العمر كايبغي يخرج …حتا لواحد جا هاداك شرشبيل عاد كايبرد فيها و كايقولها راكي غادي تقتلي الولد و تحصلي فيه خليه راه مازال نحتاجوه و حمدي الله منين مامشاش عند البوليس…و هي مازال زايدا فيه و كاتقولو خلي نوري لمو الزعاما فين كاتوصل …وقاتلو يالاه هز عليا الويل و سير لوحو فالكاراج و ربطو …شرشبيل طبق داكشي لي قاتلو بالحرف … هزني ربطني لاحني فالكاراج …بقيت مليوح تماك شي 4 ايام يالاه مرا مرا كايجي شرشبيل يحطلي الماكلا و يديرلي الدوا لحمر للكويات…اسماء مابقاش بان ليها الاتر ماعرفتها فين مشات …”شنو زعما نكون مشات للطاليان لا لا ماكانضنش” ..”هيرو فاميلي”.المهم فالصباح ديال اليوم الخامس …سمعت شي واحد داخل لقيتها اسماء … فرحت و حتا هي جات بقات كاتعنقني و كاتقولي سمحلي هاداك النهار ماعاونتكش و بقات كاتبكي و بااااينا دازت حتى هي دازت عليها شي حاجة … نساتني فهمي …”اسماء قوليلي اش واقعلك ياك لاباس “… بقات ساكته شويا و هي بدات كاتعاودلي “من نهار هربتي و انا كل صباح كاتفيقني منانه و تدوشلي و تلبسني و يديني معاه شرشبيل لواحد البلاصة برااا شويا من مراكش … تماك كاينا واحد الجهة بحال الا مهجوره …كاتكون وا البلاصة عامره بالدراري و البنات في ا لسن ديالنا”… اوا زيدي كملي اش كاتمشيو ديرو تماك …”كانبقاو جالسين و مرا مرا كايبقاو يجيو الرجال الكبار فالطوموبيلات ديالهم الاغلبية كايكونو اجانب …” اوا زيدي كملي شنوا خور…”هادوك الرجال كايبقاو يجيو يختارو بنت او ولد و يخلصو داك لي مقابلهم و يديوهم و من بعد شي ساعة كارجعوهم لماليهم …” واععع اش هادشي اوا و من بعد منين فين كايديوهم و اش كايديرو بيهم …”كايغتصبوهم”… فشلاتلي الما فالركابي بقيت كانقفقف غير بوحدي … اش على اخر يامي يجي جوني ياكلي الحلوى هههههههههه… من بعد سولتها… “دابا انت اغتاصبوك ولا مازال “…”لا مازال كاع لي كايشوف فيا كانخزر و ماكايختارونيش …”قبل ماتكمل جات هاودا منانه و شدات اسماء و بدات كاضربها “اش وصلك لهنا صافي طوالو رجليك … ماتنفعي ماتشفعي كي لحليب ديال الحماره …مافيك ربح… وانت ابوراس وجد راسك غدا للخدمه نشوفو انت واش فيك شي ربح …”الليلة كاملا و انا كانفكر اشنو غايوقعلي …واش حتا انا غاندوز فالتلفازه و يديرولي الضبابه على وجهي … المهم ديك الليلة مانعستش.. صا افي جا الصباح …دخل شرشبيل و معاه اسماء و دخلنا للطوموبيل و لكن هاد المره المرة ماشي فالكوفر…الطريق كاملا و هو كايوصينا ” شكون لي كايعرف يدير تمانياتن بطغمتو … لي عندو شي ماطيرييل يبينو …ههههههههههههههههههههه..”انا كاع مامسوقوش اش كايقول …عيني غير فالطريق بعدا عرفت بلي راني فمراكش …الطريق و انا كانفكر غير كيندير نخرج من هاد الحريره…المهم ضربنا شي ساعة ديال الطريق حتا وصلنا لديك البلاصة …”ويليييي بااااااااااااا البراهش صوبااااااااا … هههههههههه فكرتوني يفكركم الستر هاداء الجزء 5 مازال ماتصربش و لا كيفاش … راه توحنا سكينة و صحاباتها …” …نزلنا من الطوموبيل كانو شي 20 برهوش تماك و كل 2 ولا 3 فقنت … حتا حنا درنا بحالهم و شرشبيل كايعطينا فالاوامر … جلسو هنا هاد البلاصة باينا مزيااان لا لا اجيو هنا حسن … و هنا غير تابعينو …صافي استقرينا فواحد البلاصا هههههه… دازت شي ساعة و حنا جالسين و انا كانتامااااال و كانشوف اش هادشي لي كايوقعلي ما عمرني ظلمت شي واحد ماعمرني شفرشت شي حاجة… شنو زعما هادو الدنوب ديال الكدوب لي كنت كانكدب على ماما كطانقولها راه المعلمة قلتلنا جيبو 5 دراهم باش نصبغو السبورة … تعطيهالي مسكينة و انا نديرها فجيبي و نمشي بيها للمحلبة و ناكل رايب و درهم ديال المحراش و ماندوق حتااااا واحد و من بعد نجي خارج كي الملك وسط صحابي لي غير تابعيني فين مامشيت و نمشيو لقاعة الالعاب “صال دي جو ههههه كاين شي كلمات منين كانطرجمهم للعربية كايجيو فشكل بحال دابا هاد الصال دي جو الا قلناها … سمحولي نسيت راسي نرجعو للمعقول” … سهيييييت حتا لواحد اللحظة حبسات واحد الطوموبيل مقاااودا و نزل منها واحد الشارف كايشبه لدانييل ههههه يقدر يكون هو دانييل و شكون عرف لالا دانييل عاد جديد غير هنا ف 2014 واقيلا …المهم بقا واقف و تجمعو عليه دوك الرجال و كايهضرو بشي لغة فشكل …من بعد هز معاه واحد البرهوشة و خلص مولاها و مشاو … من بعد شي شوية حبسات واحد الطوموبيل …شرشبيل ناض من بلاستو و رجع جلس …”ادير حجرا فسروالك راه هاداك خونا رجع هاديك خيني لمولاها هههه .شويا و هي تحبس طوموبيل اخرى … نزل منها واحد خونا مضروب بدلاك راسو كايشبه لداك خونا عمر لي فالكابتن ماااجد … ايييه ياتبيييي ماعرفت شنو يكون دار مع بساام دابا…”……(خوتي كانهضر بهاد الطريقة غير باش نضحكو شويا واخا هو هادشي كايحرق فالقلب . راني عارف قلبكم هشيش تبقاو تبكيولي هنا هههههه هيرو فاادم و الله العظيم )… المهم داك دانييل2 جا قاصدنا و شاف فاسماء و قال شي حاجة مافهمتهاش شرشبيل بقا كايحك من زكو ولد القحبة حاشاكم شد الفلوس “نقولكم شي 8 ديال الزرقات ولا كتر .”واخا تكون هي (اليطا اوصين) انا مزاوك ماتقلبوش عليها مانديش الدنوب على ظهركم ههههه”…صراحة بقات فيا اسماء و حسيت بواحد الاحساس فشكل ماحسيت براسي حتا هزيت واحد الحجرا و شيرت على داك الراجل لي خدا اسماء .. من زهر الزامل بوه

…ماقاستوش و ماكتجي غير فالباب ديال الطوموبيل ..داك الراجل مافهم تالعبا بقا غير كايعربط … انا ربي عطيني واحد القوة مابقيتش عاقل على راسي عاودت هزيت واحد الحجرا اخرى و لكن هاد المرا شرشبيل شدنا و بدا عليا بالسقل و الضر و كايزطم عليا و انا غير كانغوت “بقيييت كانقول غيير فاكيوووو فاكيووووو هي الكلمة لي عارفها كاتعني شي حاجة قبيحة و لكن ماعرفش المعنى الحقيقي شنو هو”.من بعد تبتني شرشبيل بواحد الكروشيا لكرشي … و مشا كاهضر مع داك الاجنبي و كايواسيه لاحقاش الباب ديال الطوموبيل تفرعات بالحجرا …من بعد شرشبيل عطا لهاداك الكاوري شي 2 زرقات و ترانجاو … خونا واخا هكاك مازال خدا اسماء و مشا و هي مسكينة غير كاتشوف و اماقدرا دير والو…من بعد رجعلي شرشبيل و بضا غير كايضرب فيا و يسب فيا ….حتا حرقلي لافيشور بكترت الضرب .داز الوقت اسماء مازال مارجعتش … مرا مرا كاتحبس شي طوموبيل قلبي كايتخطف من بلاصتو …و فنس الوقت كانكلب ربي مايوقعلي انا والوووو…دازت شي 2 ساعات و هي تبانلي اسماء خارجة من الطوموبيل و جايا عدنا و عينيها فالارض …كيوصلات عدنا ماعرفت مانقولها و هي غير ساكته و بحال الا مصدومة …شرشبيل الزامل بوه كاااع مامسوقش … المهم بقينا على ديك الحاله حتا قرب يطيح الظلام…شرشبيل جبد كايقصي و كاع مامسوقش …استغليت الفرصة و سولت اسماء “اشنو ياك لاباس “… ماجوباتنيش …من بعد شرشبيل رجعنا للدار … مع الدخله عطا ديك الفلوس لمنانه و خلاها حتا مشات و قالي “غاندير فيك خير و ماغنقولهاش اشنو درتي هاد النهار”…صافي من دخلنا لديك البيت لي كنت هربت منو ديك المرا و لكن هاد المرا لقيتهم سادين الشرجم و دايرين ليه القفل و لا ماعرفت المهم دايرين ليه واحد السنسلا…جابلينا راني عاقل الخبز فيها الزيت و اتاي سد الباب و مشا…بقيت انا كاناكل و اسماء غير كاتشوف…من بعد قولتلها يالاه عاوديلي ” …”داني معاه فالطوموبيل و كايهضر معايا و مافهمتوش اش كايقول … من بعد جابلي واحد السوندويتش ” …”يا بينت الطيط انت كاتكلي فالسوندويتش و انا جالس هازلك الهم هههه.” …”من بعد داني لواحد الدار و شعلي التلفازة و جابلي كاس ديال العصير ..”…”كون صحابلي كون مشيت معا هانا نيت ههههه القاضية فيها العصير….”…”من بعد بدا كايقرب عندي و كايبوسني…” و بقات كاتبكي …”اسماء كمليلي راكي خلعتيني …انا الهدف ديالي كان هو نشوف واش خشاه فيها اولا” (خوتي سمحولي بلا ماندخل فالتفاصيل المهم ان داك اليهودي ماخشاهش و على مافهمت من هضرتها انه كفتاتلو او مصاتولو و لا ماعرفت )…ديك الليلة كاملا دوزاتها غير بكا و كاتقولي …”مستقبلي ضااااااااع ا عبدالصمد ضاااااااع ..” الصوت ديالها مازال فودني لحد الان بكترت مااترت فيا … مشيت عندها و بقيت كانواسيها و كانضحك و كانقولها “ماتخافيش انا غانتزوج بيك هههههه واخا كبيرا عليا …كونت كانفهم شويا فداك الضومين واخا صغير .يعني البنت الا تغتصبات ماغاتزوش و غاتعيش معقدا و كدااا المهم كنت فاهم…” …بقيت كانعاودليها فالنكت و مرا مرا كانبووسها ديك البوسات ديال اهلا كيراكي دايرا ههههههه.”استغلال الفرص و داكشي .عندها الزهر كنت مازال ماكاناوضش اما كون غتاصبتها نيت ههههههه”…صافي بدات حتا هي بدات كاضحك و بدات كاتقولي بلي انا ضريف و كداااا و عقلي كبير و كداا شي منا …المهم حتا نعست فالصباح صبحات عليا منانه …عاوتاني نفس الروتين مشينا مع شرشبيل لداك القنت..ماشي فالطريق و كانطلب ربي يحميني و يبعد عليا ولاد الحرام…صافي وصلنا لديك البلاصة … جلسنا و بقينا كانتسناو اش غايوقع… بقيت كانهضر مها اسماء …حتا حبست واحد الطومويل خرج منها واحد عاد باقي شاب و كايهضر بالفرونسي …”مخلي التيتيز و جاي للبراهش مال هاد تبي..” نفس المنظر بقا كايختار …هدا طواااال فالعزله بقا شي 10 دقائق و هو كايعزل.”خراشو باكا”..هنا جات الصدمة شيرلي بصبعو …شرشبيل قالي نوض سير عند السيد …مابغيتش نمشي … عاوتاني بضا عليا بالضرب … و استسلمت و مشيت معاه…دخلت للطوموبيل … صافي بدينا ماشيين فالطوموبيل و انا غير كانخزر و مخلوع و لكن مامبينش بلي رانش مخلوع… و كي كايشوف فيا كانقولو “فاااكيووووو”…..و هو غير كايضحك …شويا بغيت نفتح الباب و نهرب مافكرتش للعواقب … داك خونا حس بيا دار اافران. قالي “ا زعايمي مع راسك “…صدمني اوووووو واش مغربي هدا …”شويا و كملنا الطريق … “وبقا كايقولي “غير تهدن انا هنا باش نعاونك و لكن خاصك حتا انت تعاون معايا” ….انا غير مخلوع و مصدوع و كانسمع اش كايقول…” انا بوليسي و دابا غاتنفد هادشي بالتفصيل لي غانقولك …اول حاجة هادشي ماتقولو لحد…هاك هاد لاباراي ربطها معا كرشك … شد هاد الموس باش دافع على راسك … “…سولتو لاش صاحا ديك لابابراي … ماجاوبنيش و قالي ماتسولش بزاف…من بعد ضرب بيا ضورا فمراكش و رجعني و كاياكد باش خاصني نكون قد المسؤولية الا بغيت نرجع عند واليديا…داكشي لي وقع نيت رجعني للبلاصة المعلومة و مشا …انا مخلطا ليا الخلعة مع الفرحة … اول حاجه قالي شرشبيل …”صافي فرتكلك العش وا تبت و خلي الزرع ينبت …”مارديتش عليه …اسماء كاتهضر معايا و انا مامسوقش كانفكر غير فهادشي …واش نجيد الموس و نضرب شرشبيل و نهرب …لا لا البوليسي قالي مادير والو من راسك …هاد لاباراي علاش زعما …المهم راسي تخربقولو الفيزيبلات …طاح الظلام رجعنا للدار … دخلونا للبيت ..بالي مشوش مابغيت نقول لاسماء والو…بقيت على ديك الحاله…حتا دخل شرشبيل للبيت ..”مال هاد تبي ماشي من عوايدو يجي فهاد الوقيته واش عاق بشي حاجة ولا…”…دخل قاصد اسماء و قالنا لي نطق بكلمه يدبحو…و ضربني بركلا جابني جالس فبلاصتي…و بدا كايعري فاسماء … تماك تفكرت الموس جبدتو و خشيتولو فزكووو .. اه اخوتي فزكو و بالجهد لي فيا كاااامل بردت جنوني . وتميت هارب انا و اسماء … وصلنا للسفلي مع قربنا للباب ماعرفنا منين خرجاتلي منانه بواحد لاله جنويا…تصدمنا فبلاصتنا و هي كاتقول لينا لي تحرك ندبح مو هاد الليلة … شويا و حنا نسمعو الصونيط فالباب😬 منانة تلفات …اول مرا كانسمع شي واحد كايدق عليها…شنو زعما هادو البوليس جاو…منانه مشات تحل الباب …انا و اسماء مازال فبلاصتنا…شويا كانشوف هاداك البوليسي داخل و يدو عامرا دمايات و موراه 2 رجال اخرين.شاف فيا قالي عطيني ديك لاباراي و الموس …بالخلعة بقيت كانتفتف اعطيتو لاباراي ..و قوتلو الموس راه فزك شرشبيل ..شويا و هو يبان شرشبيل نازل فالدروج كايتكركب انا مافهمت تالعبا .بانتلي منانه مرميا فالار و الدمايات كاتسيل منها … وهادو مالابسينش الكسوا ديال البوليس ….او اش هادشي عاوتاني ..”هيرو فاميلي”.بقاو شي نصف ساعة وهما كايقلبو فالدار … حتا لواحد الشويا و حنا كانسمعو الصوت ديال الطوموبيل ديال البوبيس .خواتنا هزو شي صيكان و جاو هاربين … انا و اسماء غير كانشوفو مافاهمين والو..من بعد دخلو للبوليس للدار هادوك خوتنا هربو للسطح…المهم انا فديك اللحظة تصدمت لدرجة مابقيتش عاقل اشنو وقع …حتا لقيت راسي فالكوميساريه و كايسولو فيا البوليس …ماكنتش كانجاوبهم …كانقولهم ديوني لدارنا ..هادشي لكنت كانقول…المهم صافي القاضية بانت … “مازال الصدمه الكبرى ماوصلنيش”…صافي البوليس هضرو مع الشرطة ديال مدينة تازة …والديا وصلهم الخبار…هضر معايا الواليد فالتيليفون …صراحة كان واحد الشعور فشكاااال كانبكي بالفرحة … و كانقولو دوزلي ماما … “كايقولي مارانيش فالدار دابا”…من بعد جينا خارجين من الكوميساريه انا و اسماء و واحد البوليسي لي غاوصلنا لديرنا…غانتلقاقا واحد صاحبي كايقرا معايا سميتو “خالد” شافني جا عندي كايجري ..سلم عليا و بدا كايعنقني … قوتلو واش كادير هنا “قالي جيت ندوز العطلة ديال الربيع هنا … و بدا كايقولي راه المدرسة مقلوبا عليك كولشي كايسول فيك”..”هيرو فاميلي”.المهم بقينا كانهضرو انا وياه هو كان مع مع واليديه ديك الساعة … شويا و هو يقولي “عبدالصمد راه مااات
النهاية 

الفايسبوك ديالنا

About admin

شوف هاد الموضوع

قصص بعنوان مجانين الدارالبيضاء

  تحت الشتااء لي نازلا خيط من السما ولي كيقولواا جاياا وجايبا معاها الخير هادشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *