الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
الرئيسية / قصص غريبة / قصة بعنوان غدر الصديقات ….. الجزء الرابع و الاخير

قصة بعنوان غدر الصديقات ….. الجزء الرابع و الاخير

 
.ربما افتاقدات أكثر للشجار لي كيكون بينهم. دورات على عنقها شال كبير و هبطات تمشى فالحديقة العامة؛جبداتها نفورة الماء لي فوسط الساحة و بقات واقفة كيشةف فالطيور لي كيهبطو واحد مورا لاخور باش يشربو منها! عجبها المنظر و هزات بورطابلها باش تصور؛زلق من بين يديها فنظرة شرود و طاح فالنافورة! تخلطات ليها الجهشة و الصدمة وهي كتشةفو كيتخرج من ب صباعها و يطيح شوية بشوية و يغرق وسط الماء! شعور خايب تشوف شي حاجة كضيع قدامك و ناقادرش تحبسها! هزات كم التريكو بالزربة باش تجبدو و لكن كان بعيد؛بقات كتجبد فيديها باش توصلو ربما تنشفو و يخدم من جديد.ولكن قصر يديها خلاوها تيأس من جديد! سمعات صوت من ذكوري من الوراء وهو كيخاطبها: طاحت ليك شي حاجة!دارت بالزربة وهي كتهضر: اه اه عافاك بورطابلي…تقدر تجبدو؟ شاف فيها و ابتاسم من سرعة كلامها؛مج يديه للنافورة و جبدو! خطفاتو من يديه ب وهي كتحلة باش تنشفو من الما.بقا مدعوش كيشوف فعزيمة هاد الفتاة لي باغا تنشفو ! كلس حداها فين كلسات ةهي كتحل البورطابل و تحيد الباتري! -ممكن نشوفو. .. ؟ فاطمة الزهراء : صافي باية خسر…و كملات بحسرة:فيه تصاور ختي! اترات فيه بصوتها بشكل غريب؛هزو من يديها و حيد التيشورت لي كان لابس! شافت فيه بصدمة قبل متسد عينيها بيديها بجوج وهي كتغوت: أشكادير؟!! ضحكو منظرها وهي نخبية وجهها ؛ مسح البورطابل بالتيشورت مزيان و صات فيه من بعد ما حطو مقابل معا الشمس! رد الباتري بلاصتو،وضغط على البوطون مناش كيشعل! -عندك الزهر؛بلا متقلقي باقي هاهوا شعل. فاطمة الزهراء وهي نهبطة ايديها من على وجهها و خدوجها ناار:واو…شكرا بزاف عمري نسا خيرك! رجعت فرحانة؛ خليل الشاب لي صاوبلي البورطابل تمشا معايا حتا قربت نوصل! مبغيتوش يقرب للدار باش متكترش الهدرة واخة أنا عارفة بلي غير أصدقاء ولكن الناس مكيسكتوش و كيخرجو قصة من والو! فاطمة الزهراء : شكرا…عدبتك معايا صافي الجار قريبة دابا! خليل: خلينس نوصلك تال الدار نشا الحال! فاطمة الزهراء : لا شكرا…خليك غير هنا! خليل: واخة لي بغيتي! تصبحي على خير! وردي البال للتلفون هاد لمرة! فاطمة الزهراء بخجل : ههه أه شكرا بزاف! خليل وهو خاشي إيديه فجيوبو: أفيك بليزيغ…أنا موجود فأي وقت! فاطمة الزهراء : معا السلامة. *********** فالصباح كان كيتسناها؛صورتها و شالها طايح و شعرها باين عصباتو…كلشي الدراري يمكن شافوها من غير دوك لي قدر تشغلهم باش يتفادا انهم يشوفو جيهتها! البارح مقدرش ينعس بكثرة التفكير؛برودها اتجاهو كيخلي الدم يغلي فعروقو…عمر شي بنت متجاهلاتو….حسام لي غير بسميتو كيهبلو هيا دير فيه هاد الحالة؟! لفتات انتباهو ملي دخلات بصاية طويلة سوداء و قميجة باللون الوردي الفاتح و شال مزكرش بالورود! غير شوفتها خلاتو ينسا عصبيتو و انتقامو منها. بلع ريقو بالزربة و هي جاية قدامو! حطات شي كتوبة قدامو و بدات كتقرا بصوت مرتفع: باش نجيرو لحن جميل خاصنا نعرفو قواعد الموسيقى الكلاسيكية و المعاصرة هوما اللولين.أنا بديت كنقراهوم و نتا قراهوم ليوم باش نوجدوه فالوقت؛ ماباغاش نسمع هضرة من عند الأستاذ بسبابك! شاف فيها بدهشة؛كتبان قوية بزاف و هضرتها كي السيف!فحين أن انفاسها قريبة تقطع و تفضحها قدامو….عاودات هاد الحوار عشرة دلمرات البارح فبيتها باش تقولو قدامو بلا تردد! جاوبها بهدوء مستفز:وعلاش متكونيش نتي لي غادا تجيبي لينا الهضرة… ؟ إبتسام بغضب: شنو كتقصد؟ حسام : داكشي لي قصدتي قبل شوية! إبتسام : باينة ماغاديش نتفاهمو…أنا نمشي نهضر معا البروف يبدلنا حسن! حسام وهو قاطع عليها الطريق: أةكي ديزولي…مقصدت والو.ممكن نبداو؟ إبتسام بتردد: أوكي! حسام : شنو اقتراحك…يعني اشمن موضوع لي نهضرو عليه؟ إبتسام : كنفضل اكون حزينة و متفائلة فنفس الوقت! حسام : علاش حزينة…بغيتيها بحالك؟ شاف الغضب فعينيها و استدرك الموقف: غير كنضحك متقلقيش! إبتسام : شنو اقتراحك نتا! حسام : اصحابلي ماغاديش تسوليني…بنتي ليا متسلطة! لكن ملي سولتي غادي نقوليك !ممم أنا بغيتها حيوية شوية يعني تكون كتحرك مشاعر الفرح فيك ملي تسمعها! إبتسام : الحزن أصدق من الفرح. حسام : والفرح أسمى من الحزن! إبتسام باستسلام : صحيح! ولكن… حسام : ما ولكن والو…عرفتي شنو علاش منديروهاش مخلطة بين الحزن و الفرح؛الانكسار و القوة؟ إبتسام : زعما تجي..؟ حسام:أكيد…غادي تجي! ************** فاش كنت راجعة للدار؛ لقيتو واقف فنفس لبلاصة فاش هلاني البارح! تصدمت نلي شفتو.الصراحة مصحابليش جريء لدرجة يجي لحدا دارنا. وقفت وانا خايفة ليشوفني شي واحد:خليل شنو كادير هنا؟ خليل بخجل:ممم الصراحة بغيت غير نشوفك و نطمأن عليك…ملي مشيتي البارح بقيت مشطون عليك! فاطمة الزهراء : كتسببلي إحراج بمجيئك لهنا خليل. كنتمنى تفهم كلامي! خليل:ولكن انا مدرت والو! بغيت غير نتمائن عليك! فاطمة الزهراء : شكرا…ولكن وقفتني هنا معاك ماشي صحيحة خليل! خليل: اه فهمت…سمحي ليا إلا سببت ليك شي إحراج… فاطمة الزهراء بيأس: ما قصدتش هكاك ولكن… خليل بسرعة: عندي حل…عطيني رقمك و هاكا نبقى نسول فيك مرة مرة! فاطمة الزهراء : منقدرش…عدرني! خليل بيأس:واخة الفايس ولا تاهوا ميمكنش…راه ماغاديش ناكلك و متخافي مني والو! غير نتعارفو و.. مخلاتوش يكمل ملي خرجات ورقة وستيلو وكتبات عليه فايس ديالها و بخجل عطاطو الورقة! مشات بلا متسمع ولا كلمة زيادة؛ معرفاتش علاش عطات ليه الفايس…أول مرة تزعم و ديرها. ..حسات بحاجة فشكل و بصوت كيقول عطيه فرصة ! ابتاسم والورقة فيدو وكيشوف فخطواتها الكبار بحالا كتجري؛ وكمل جملتو لي مخلاتوش يقولها”غير نتعارفو ويلا تفاهمنا ملقاش محسن منك…كنبغيك” ******** اليوم تلاقيت معا فدوى؛عقلتو عليها؟هيا لي عاونت ملي شدها الشفار! طلعات ضحوكية بزاف و اصلها من مراكش؛ غير كتجي تقرا فأكادير و كترجع فالصيف! عطيتها الفايسبوك ديالي باش نبقاو على اتصال و قالتلي على واحد المنتدى جديد حلاتو شي كاتبة كتعرفها!عجباتني الفكرة و طلبت منها ضيفني ليه. بالليل حليت البيسي ولقيتها مصيفتا طلب الصداقة، قبلتها وبدينا كنهضرو و دخلاتني للمنتدى لي هضرات ليا عليه؛الصراحة عجبني و حطيت فيه واحد الخاطرة باسمي! واخة المنتدى مخطلط و لكن كلشي محتارم هاجشي لي خلاني نزعم و نحط فيه. ودعت فدوى و سديت الحاسوب! تلاحيت فوق فراشي و هضرت خالتي كريمة كتعاود فراسي:منير راجل مزيان راجل مزيان. ..فكري فكري! أووف شديت على راسي بجهد باش يحيد الصوت؛وخرجت للبالكون نشم شوية لهوا يمكن هاكا نسى! حطيت عليا كاب سخون و لويت عليا الدرة و جبدت الرواية لي نسيتها من مدة. استسلمت للذت القهوة لي جابتليا ماما الله يخليها ليا و سرحت فسطور الرواية؛حتا جاتني ورقة مكمشة صغيورة فالراس! هزيت عيني وانا كنحك فبلاصة الضربة؛ وشفت مصدر الورقة وبقيتةحالة فمي! شفتو كيضحك و طلعليا الدم…واش بالنهار كنهرب منو وبالليل كلقاه فالبلكون لي قدامي…أشكايدير عند الحاجة كريمة ولا باغي يعس عليا! أشر ليا على الورقة باش نحلها…وحليتها لم أعـد داريـاً إلـى أين أذهـب كل يوم أحـس أنـك أقـــرب كل يوم يصير وجـهـك جـزءاً من حياتي ويصبح العمر أخصب وتصير الأشكال أجمـل شــكلاً وتصير الأشيـاء أحـلى وأطيب قد تسربت في مســامات جلدي مثلمـا قطـرة الـنـدى تتسـرب اعتيادي على غيابــك صعـب واعتيادي علـى وجودك أصعـب كم أنا كم أنا أحـبـك حتّى أن نفسـي من نفسـها تتـعجـب يسكن الشـعر في حدائق عينيك :فـلـولا عينـاك لا شـعرٌ يكـتب منذ أحببتك الشـموس استدارت والسـموات صـرن أنقـى وأرحب حـبـك الـبربـري أكبر مني فـلـماذا علـى ذراعيـك أُصـلب أتمنى لو كـنـتِ بؤبؤ عيـني أتـرانـي طلبـتُ مـا ليس يُطلب؟ قريتها بشوية وانا كنشوف فيه؛حسيت ب كيضرب تسعين دربة فالدقيقة و حسيت بحنوكي شاعلين نار! كلامو تسرب لقلبي بلا ميستأذن و حسيت بلي معمري حسيتو معا شي واحد…! هزيت عينيا بشوية ولقيتو متكي على البالكون و كيشوف فيا…شعرو الطويل حد تحت الأذن كتطيرو البرد و يلعب فخصلاتو السوداء! عينيه متحكمين فيا و حاصريني فزاوية مظلمة!فجأة ولات المسافة بينا كتقصار و حسيتو حدايا و كيتنفس فوجهي….بدات أحلام اليقضة كتزورني قدامو! جمعت لورقة بيدي و هزيت لكتاب باش ندخل ملي وقفني صوتو المترجي: زينب؟ ! زينب بشوية: أشنو؟ منير: قولي شي حاجة؟ زينب:شي حاجة (خخخخ السيدة ناشطة). منير: هههه مسطية! زينب بخجل : ونتا كثر! دخلات بسرعة و سدات باب البالكون! تجبدات على سريرها و قرات القصيدة للمرة الألف قبل متستسلم للنوم و تغرق فيه! ******** فالمعهد كانت مبتاسمة؛البارح جاها اتصال من إبتهال لي تعرفات على صديقات جداد كيف كتقول! صديقات فنفس المنتدى لي دارت . دخل للقاعة وهو معول على محاضرة تاني منها!تفاجئ ملي استقبلاتو بابتسامة وهي كتقرا اللحن. حسام فخاطرو (هاد لبنت مابغاتش تفهم ليا…حتى كنقول عصبية و كترجع مهدنة تاني…ولا شي لعبة جديدة هادي؟ ) إبتسام :فين كتشوف يالاه نكملو دغية عندي مندير! حسام بنبرة تشكيك: شنو عندك؟ إبتسام بتحدي: ماشي شغلك! حسام بغيض: شغلي…ويلا مقلتيش غادي نعطلك و تصدقس ما غاداش! إبتسام : متقدرش ديرها! حسام بعينين كلها تحدي:جربيني؟؟ إبتسام من بعد صمت حسبو غادي يطول ملي تكلمات بهدوء: غادي نشوف شي بنات..صحاباتي! حسام : أوكي…خلي ليا لوراق نكملهوم ودي نتي هادو…سيري من دابا أنا غادي نساليهم! إبتسام : ولكن… حسام: ما ولكن والو يالاه سيري بلا متعطلي! إبتسام بنضرة إمتنان: شكرا! *********** فالمقهى كانو كيتسناوها؛ فدوى : شفت صاحبتك تعطلات ؟ إبتهال :صافي مبقا ليها والو. زينب : غير تسناوها دابا تبان! فاطمة الزهراء أشكاديري ههه؟ فاطمة الزهراء بخجل: والو غير صاحبتي بغات واحد الدفتار! خليل بصوت مكذب : أنا صاحبتك ياك عقلي عقلي! فاطمة الزهراء : هههه ششش غادي تشوهنا؛يالاه نخليك راه جات البنت! إبتسام : السلام عليكم.ديزولي كنت فالمعهد! إبتهال : هانية حبيبتي؛نعرفك: زينب؛ فدوى و فاطمة الزهراء! إبتسام : متشرفة الكل: الشرف لينا! من بعد ساعتين ديال ااحديث و التعارف؛رجعو لبنات لديورهم و كل وحدة فرحانة حيث حصلات على صديقات إضافيات! ************* الصداقة من أجمل الأمور و أكثرها تعقيدا في حياتنا، تكسبنا توبا جليلا من الأخلاق و تبني بيننا جسور التعارف و الآفاق! لكن مادا لو تحولت تلك الصداقة إلى عش مسموم يدس فينا شتى أنواع الكره و الخدلان!يجعلنا نفكر لساعات عن يبب مقنع للغفران…غفران لأناس ضنناهم أصدقات فخانونا و خانو عهد الصداقة الدي بنيناه! هل نصفح و نسامح أم نرتقي بأنفسنا و نرتفع عنهم! هل يكون للسماح معنى إن إختفت معاني الصداقة وسط كومة الغدر و الاكاذيب؟ إبتسام
دازت الأيام بسرعة و طورات علاقة الصديقات؛ كترو اللقاءات و دارو محادتة فالفايس باش تجمعهوم كأدمينات للمنتدى لي نشئوه مجموعين! توسع حقل المعجبين و المتتبعسن ديال قصائد إبتهال و قصص فاطمة الزهراء و زينب! إبتسام كانت كتحط كلمات وألحان تا هي و فدوى قارئة و متتبعة واخة هكاك هيا فرفوشة الشلة و مكتكمل المجموعة إلا بيها! كان يوم السبت فاش فاجئاتها إبتهال باقتراحها! إبتهال:إيوت شقلتي؟ إبتسام : والله معرفت أختي زعما تصدق؟ إبتهال بحماس: اه غير وافقي راكي طوب ف الكلمات وانا كنكتب دابا و وليت كنولف يعني غتدي تكون القصة مدايراش! إبتسام :أمري لله وانا نقدر نقوليك لا؟! إبتهال وهي معنقاها:مرسيييي حبوبتي! إبتسام : ههه طلقي المسخوطة قجيتيني! ********* دقات الباب وهي كطلب ميكونش فالدار؛زينب:السلام خالتي كريمة. الحاجة كريمة :دخلي أبنتي مرحبا دخلات للصالون فاش كان محسن مجبد وكيتفرج فماتش كورة! زينب:فين العيان؟ محسن وهو معنقها:غير هنا الأخت العيانة! زينب وهي كتسلم عليه بالحنك: إيوا شي ماتش تاني؟ محسن:ههه كيف ديما…كلسي راه منير تاهوا هنا! غير سمعات سميتو وقلبها طار؛حطات يديها على صدرها بلا متشعر و صوت فراسها كيردد كلمات القصيدة! زينب : يالاه أخويا جيت غير نشوفكوم؛أنا غادة! وقفها صوتهم فدقة وحدة؛محسن و منير:فين غادة! حمارت وهي كتشوفو قدامها: غير…حيت…معا ماما! الحاجة كريمة : هههه مالكي كدخلي و تخرجي فالهدرة أبنتي باسم الله عليك! شافت فيهم و كلشي انفاجر بالضحك؛تزنكات و محملاتش راسها قدامو هو بالذات وخرجات من الغرفة! ناض محسن يتبعها بيما شداتو مو كريمة وهي كتأشر لمنير يمشي يراديها! منير : ولكن أنا شنو درت؟ الحاجة كريمة وهي دافعاه:يالاه سير قبل متخرج؛راه راسها قاصح! مشا كيقلب عليها فلبيوت ومالقاهاش؛تفكر بلي كتخرج للبلكون وقتما تعصبات و هادشي لاحظو من خلال مراقبتو ليها هاد الأيام! دخل و بصوتو الذكوري سلم:السلام عليكم! مد يديه للمصافحة! زينب : مكنسلمش! منير بغضب:اه مكتسميش غير كتعانقي! زينب : علاش كدوي؟!! منير : على محسن ولا هوا ماشي راجل! زينب : هههه راجل ولكن من محارمي! منير : كيفاش…أش كيجيك!باك عمك خالك خوك! زينب بنفاد صبر:اه خويا…مراضعين بجوج…هاداك راه خويا! منير بصدمة:علاش مقلتيهاش ليا؟! زينب بعصبية : حيث ممضطراش نقوليك حتى حاجة عليا ! منير:زينب بلا متعصبيني! متبقاش دوس بهاد الأسلوب ولا ميعجبك حال! زينب : واشنو غادي دير كاع بالسلامة واش تيقتي راسك ولا؟راه رفضت كتفهم رفضت! منير : اه فهمت…إمكن طيحتي من قيمتي باش نكسبك…كوني هانية آخر مرة غادي تشوفي وجهي. بسلامة! ********** هاد الهوى ما عاد يغريني! فلتستريحي و لتريحيني إن كان حبك ما قد رأيت في تقلبه فلا تحبيني حبي هو الدنيا بأجمعها أما هواك فما عاد يعنيني
‫#‏نزار‬ قباني ************ فبلجيكا كان الأمر على غير عادتو!الأزمة خلات الحكومة تاخد إجراءات صارمة فحق المهاجرين المغاربة. جاتو ورقة التسريح من العمل بحال الصاعقة! متخيلهاش فأسوء حالاتو! شدها ممتيقش بلي استغناو عليه وعلى خدماتو!ولكن الدول الأوربية كيفضلو المواطنين ديالهم على المهاجرين و يمكنش يخدمو غريب فحين ولد بلادهم كالس بلا خدمة فعز الأزمة. هز التلفون و بحسرة كلم أمو! عبد اللطيف : ألو يما لغي كلشي مبقاش الزواج! *********** دازت ايام والقصة المشتركة بين إبتسام و إبتهال قربات تسالي،لقات اقبال كبير من مختلف الأجناس بحكم أنها عبارة عن مسرحية غنائية كانت نوع جديد و شيق لمعظم القراء. وجا اليوم المشؤوم اللي غادي تغير فيه مجرى الأمور كلها و تحول صداقة أعوام لمجرد كومة من الغبار السحيق! فيوم عاصف؛وكأن الجو كان كيندرنا بيوم مضلم ماغاديش يمحيه التاريخ من قلوبنا! حليت السكايب بناءا على طلبها،من عينيها بانت ليا شابعة بكا و عرفتو تاني هو! إبتسام بغضب : شنو دار! إبتهال بألم:تخلى عليا…فسخ كلشي ونها العرس! إبتسام : ولد….ومالكي كتبكي را ربي بغاك ملي فكك منو…واصلا نتي مكتبغيهش! إبتهال : كتشفاي فيا ياك. إبتسام بصدمة : شنو واش حماقتي؟ أنا كنقوليك الحقيقة. إبتهال : نتي لي خليتيني نخسرو ديما كتقولي ليا متثوقيش و ديها فاحلامك وانا كي الحمقة تابعاك…باينة غرتي مني حيت كيبغيني و خطبني ماشي بحال عادل لي خلاك! إبتسام بألم:إبتهال اشكاتقولي…رتمي بحال ختي. إبتهال : انا ماشي ختك…بالسيف ميخليك متسلطة و ما كادير غير لي فراسها….عايشة فدنيا الأحلام. إبتسام : واش بعقلك…متخلينيش نقول شي حتحة ضرك.صبرت ليك بزاف ومن ديما كنحمل عصبيك و عادراك ولكن دابا فتي الحدود بزاف. بسلامة أ ختي، قلتها بالم وهي كتسد البيسي و تنهي المحادثة لي غرسات فقلبها الألم العميق و نوضات عليها جرح كانت نساتو ! يقول حكيم في متل مشهور: إحذر من عدوك مرة و احذر من صديقك ألف مرة فهو؛ أعلم بالمظرة! *********** فاقت وراسها ضارها؛ مقدراتش تنعس البارح …كلمات إبتهال نزلات عليها كالصاعقة. آخر ةحدة تسنات منها هاد الهدرة الجارحة! عمرها متخايلات هاد النهاية ديال صداقة دامة أعوام! حتى فأسوء أحلامها الكابوسية. تحركات فوق سريرها محاولة النهوض و راكن خانوها رجليها الخاويين و مقدراتش توقف.باقي كلماتها كيتردد صداها فعقلها الباطني!كان عندو الصح ملي خلاك…بالسيف حاسداني! شحال غريبة الحياة؛ حتى كتقول لقيت الاخت لي معطاتنيش الحياة و كتلقا راسك مخدوع ؛أقرب الناس هما ديما أكثر وحدين كتعذبونا و كيخليو فقلوبنا أثر كبير مستحيل تمحيه الأيام ولا تغفرو السنين. *********** العلاقة بين البشر كالعلاقة بين السيارات كلما تركت مسافة أمان كافية قل خطر الاصطدام أقل م.ن ********** فالقاعة كان كيتسناها؛مانوالفاش تعطل و هاجشي لاحضوه كلهم ماشي غير حسام.حتى من الاستاد سولهم عليها و كان جواب الجميع: مافراسنا والو! نقزات حفصة و ضافت:يمكن مريضة…مستحيل تغيب غير هكاك! هاد الاحتمال شغلو وخلاه فحالة رعب من مصيرها؛ بعد الحصة طلب محسن باش يجيبليه نمرت إبتسام من عند صاحبتها حفصة! ترددات فالأول ولكن محسن عرف يضغط عليها و عطاطو النمرة! ******** دخلات عليها وهيا كتحل الشراجم!أم إبتسام : نوضي خلاص 12 هادي. إبتسام : عافاك امي خليني راه مقادراش نوض! ام إبتسام:مالك ابنتي وتش مريضة. إبتسام بعياء: لا…مي غير عيانة عافاك لانا سدي داك الشرجن وخلينا نعس! ان إبتسام باستسلام : واخة…هاني ساداه ! خرجات الأم ؛سمعات رنة عاتفها و رقات رقم مكتعرفوش!توقعاتها تكون حفصة لي معيطة من عند باها تاني! إبتسام بصوت ضعيف: ألو.. حسام: إبتسام؟ كلسات بالزربة وهي كاشفة صوتو: شكون حسام؟ حسام : بلحمه و شحمه ههه فين غابرة! إبتسام : لا والو غير مفيا ميجي…ولكن شكون عطاك نمرتي! حسام : نمرتك شي حاجة زعمة راه نمرة الوزير نجيبها… إبتسام : هاهاها نتا واعر ! حسام : علاش كتكدبي! إبتسام باستغراب: كيفاش؟ حسام : نتي مستحيل تغيبي غير هكاك…واش مريضة؟ إبتسام : لا..عيانة شوية! حسام بخوف: مالك…واش هاديك! إبتسام مزنكة (أويلي هادا مكيحشمش): ااا..لا. ..اويلس أش كاتقول! حسام منفجر بالضحك : ندفع عمري و نشوفك فهاد اللحظة. إبتسام : الله يطول عمرك مالك على هاد الفال! حسام بفرح:كتهافي عليا! إبتسام :. …. حسام : ابتسام…قولي كتبغيني؟ إبتسام :. …. حسام : شنو نعتابر صمتك موافقة؟ إبتسام : خصني نقطع تال غدا و نشوفك فالمعهد.شكرا على الاتصال! حسام وهو كاعي:صافي سخيتي بيا! إبتسام بخجل:مسخستش و لكن خاصني نمشي . قطعان وقلبها كيفرفر فسابع سما هههه؛الحب شعور جميل كيخليك تشوف كلشي ساهل و المستحيل كيولي ممكن.كنستصغرو بيه الامور و كنتجاوزو بيه العقبات! ايلا كان خالص النية و حلال كتزاد قيمتو أضعاف و أضعاااف! ******** من بعد ما قال دوك جوج كلمات؛فهمت بلي خصرتو و عمرو ميرجع ليا…صحيح أنا لي رفضتو و مخليتوش يقرب ليا ..درت السبة بلقراية و لكن فالحقيقة كنت أنا المشكل…انا لي خايفة نسلم قلبي لشي دري…سمعت بزاف ديال القصص لي خلاوني نتفادا الحب ولي يجي منو…و غرست راسي فلقراية باش نتشغل عن اي حاجة غيرها….نجحت فهاجشي مدة طويلة!حتى بان هو فحياتي وخلاني نسى كلشي .اه خفت و بزاف؛خفت يكون هاد الحب سبب فدماري وانا لي قافلا قلبي من سنين…خفت تفنن فتعديبي ملي يعيق بحبي و خفت يخليني من بعد منبغيه! دازت شهراين من آخر مرة شفتو؛النهار فاش وقف قدامي وعينيه كلهم حزن و أسى؛النهار فاش قرر يخليني و عطاني وعد عمري منشوفو و كان قد وعدو! الفراغ هو لي كيعمر كل وقتي هاد ليام؛مرضت بزاف ملي مشا منير … كلشي لاحظ ذبولي كل نهار. مي فاللول كانت كتسولني مالي و من بعد مبقاتش حيت فهمات بلي مرضي ماليه دوا من غيرو! ******* أنت الداء و الدواء انت الروح ونسمة المساء انت عشقي في كل حين وحبي حتى ولو بعد حين اليوم حفلة الجوائز ديال أفضل تلاتة ألحان ف المسابقة لي درنا فالمعهد؛ كنت متخوفة بزاف من النتيجة على عكس حسام لي كان ضاحك و كيضظشوف فيا بعينيه كل شوية بحالا كيقولي متخافيش حنا طوب! علاقتنا طورات بزاف؛ لقيت فيه الأب والاخ و الصديق!! لقيت فيه كلشي لي فقدتو معا صديقتي إبتهال! كان متفهم و ماخاولش يضغط عليا و عمرو مسولني على مشاعري من داك النهار! كنحسو عارف الماضي ديالي كانل واخة عمري معاودتو ليه! المسافة غير مهمة ملي كتكون القلوب قريبة. طلعو صحاب اارتبة التالتة ملي سمعو سمياتهم … وتبعوهم التانيين! الصراحة كنت كنتوقع نكون فهاد الجوج و دابا فقدت الأمل. هبط راسي بحزن ملي كلشي كتصفق و زيرت على يدي وانا جامعاها.ملي حسيت بيديه شادا فيدي بشدة و همس ليا فوذني،نتي متستاهليش الرتبة التانية ولا التالتة.نتي طوب و الطوب ديما كيكون هو اللول! بقيت كنشوف ومافاهماش ؛حتى سمعت مسيتي و سميتو و ناجاو علينا للجائزة الأولى! مصدقتش راسي بالفرحة نقزت و عنقتو بجهد…بقا محني عندي كيتسناني نطلق من عنقو حست هو طويل شوية خخخخ! ملي عقت براسي هبط ايدي وانا حادرة عيني…مقدرتش نشوقظف فيه وانا متأكدة بلي غادي يكون فرحان و كيضحك! عاودو قالو سمياتنا ملي تعطلنا؛طلعنا وانا سابقاه!شديت الجائزة وانا مبتاسمة وكلشي كيصفق؛جا المصور يصورنا وقفنا بجوج بعاد .ولكن المصور اكد علينا نتقاريو! و قربنا حتى حسيت بسخونية انفاشو فوق زيفي (ياك قلت ليكم طويل ههه) فاللحظة لي غادي ياخد لينا المصور الصورة قالي فوذني: كنبغيك! تصدمت و شفت فيه؛هاكا كانت صورتنا!كنشوفو فبعضياتنا هو كيضخك وانا حالة فمي و الجائزة بين يدينا! كانت لقطة واعرة وعمري منفرط فيها؛ حاطاها حدا صورة زواجنا فبيت النعاس وكل مرة كنشوفها كنزيد نعشقو كثر! اه نسيت معاودت ليكوم؛ حسام دار استديو ديالو من بعد متخرج وانا وياه خدامين بجوج دابا و باقي كنتنافسو على أحسن لحن شكون يديرو. ديما كنغلبو ماشي حيت هو مكيعرف!لا حيت باغي يشوفني وانا فرحانة بهزيمتو قدامي…عارفة بلي كيخسر بلعاني باش يرضيني! هاكا الحب؛ديما كتضحي باش تشوف السعادة فعينين محبوبك وهاكا كاضاعف سعادتك! ******** كيقولو الاعمال بالنيات، داكشي علاش كل واحد كاياخد على قد نيتو!عبداللطيف من بعد متجاوزات بلجيكا الازمة رجعوه يخدم و رجع لابتهال لي مصدقاتش ايمتا يرجع؛ تزوجو و لكن كتهناتش معاه و لقات مشاكيل كتيرة اولها انه مزوج تما و عندو جوج ولاد! سبحان الله بنادم ملي كتنصحو و تفكر فيه كيردك مغيار و حاسدو! علاقتي بابتهال تقريبا سالات! إيلا سولتوني واش سمحت ليها غادي نقوليكم اه؛ماشي حيت تستاهل ولا حيث نسيت لا ولكن حيت أنا نستاهل نعيش بقلب نقي و صافي من الاحقاد لي كتلوت شعورنا ة تخلينا محدودين فالتعامل معا الغير! ملي كيسولوني أشنو وقع؛علاش مبقيتوش صحابات!كنبتاسم و نجاوب : متفاهمناش! كلمة لي قراب مني كيعرفوها مزيان اش كتعني ولي غراب عليا كيضنوها عادية! ************** فاطمة الزهراء قبلات شروطو و تخطبات؛كانت عارفة بلي كضحي باغلى معندها ولي هيا قرايتها لي مكملاتش ولكن هو كان اغلى منها! فالخطوبة لبسات قفطان كرونة منبت بالعقيق .جات غزالة! دخلات عليهم بوجهها لي طاح عليه النور ديك الليلة؛ غير شافها وهو ينطق! خليل:ماشاء الله. تزنكات خصوصا ان كلشي سمعو! دازت الخطوبة فجو ولا أروع و تافقو على العرس من بعد شهراين! ********* فدوى لي كانت كتحس بلي غير مرغوب فيها بشكل كبير؛ قررات تصافر على برا و تكمل قرايتها؛ وتماك تلاقات بلي خلاها تشعر بقيمتها لي فقداتها من هادي شحال! ******** هادي قصة الصديقات لي لاقاهم القدر وحب الروايات؛وفرقهم الغدر و خبت النوايا! فأي محاكمة كيطلب القاضي من المتهم يدافع على راسو و يقول شنو طرا من وجهة نضرو! وأي محاكمة عادلة لا بد مايتصنط القاضي للمتهم و المدعي بجوج باش يقدر يحكم بشكل عادل بعيدا على الشبهات و الأحاسيس! غريب كيف ان الناس كيحكمو عليك من منطلق واحد آخر؛ كيف كيضلموك بلا ميسولوك.كيف كيخليوك تسائل على سبب خدلانهم و إعراضهم عليك! في لحياة لا شيء عادل سوى الموت! ********* مصير كل من البطلات كان على حسب نيتها؛لي نوات خير لقات الخير ولي نوات شر خداتو شر! هادا وعد الله لنا: الطيبون للطيبات و الخبيتون للخبيتات! وحيث نية زينب كانت صادقة و طيبة؛ربي مخيبهاش و عطاها فرصة جديدة باش تبدل حياتها و تصلح الماضي! فليلة باردى بحال أول ليلة شافتو فيها؛ تفكراتو و بكات .هزات طبسيل ديال الحلوة ومشات للدار دقات! الحاجة كريمة : شكون؟ زينب : أنا أخالتي! الحاجة كريمة : مرحبا ابنتي دخلي! دخلات للصالة فاش كان محسن كالس؛حطات الحلوة فوق الطبلة وسلمات عليه! محسن:مممم هاجي الحلوة لي كيحماق عليها منير! شاف شحوب وجهها ودموعها السايلين ملي ذكر سميتو! محسن بتردد:توحشتيه! زينب بحزن: بزاف. ..كتر مكتصور! وكملات هضرتها وهي كتخرج كل ما فقلبها ة سبب رفضها لي نعندو علاقا بالدراسة و شحال كتبغيه وهادشي اكتاشفاتو غير ملي مشا! بقا ساكت كيشوف فيها وكيشوف فوراها؛زينب:شنو؟لا متقولهاش…واش مورايا! محسن وهو كيحك فراسو وكيضحك:ديزولي سيستر…كان خاصو يعرف! تبنجات ومقدراتش ضور باقي؛وقف قدامها وخرج محسن باش يخليه يهضرو! منير : وملي كتبغيني علاش رفضتيني وخليتيني كنتعذب! زينب:… حاولات تخرج ولكن منعها وسد الباب! زينب : أويلي أش كادير ! منير:نتي لي أش مادير.ملي نكون قدامك كتهربي وملي منكونش كتبكي! زينب بخجل: لا…غير منير:عاودي شنو قلتي لمحسن؛من ديك حسيت بقلبي سكت ملي مشا…. تزنكات بجهد وحمارت تا حسات بالصهد! منير : هههه ناري وجهك ههههه لا والله ايلا راكي تحفة! زينب : باركة من لبسالة! منير وهو مقربها ليه:لبسالة هيا لي غادي ندير ملي نتزوجو و تولي ليا كاملك!ديكساع ندير فيك مبغيت… زينب متراجعة: بحال اش متلا؟ منير: بحال نب… سداتليه فمو بيديها بسرعة وهي كتنهج: ششش باغي تفضحنا…منين تصلطي عليا ! منير : هههه من نفس لبلاصة فاش تصلطي عليا نتي!وهاكا سالات قصتنا و مشات خبيرتنا من واد لواد؛وانا بقيت معا االناس لجواد
النهاية !

صفحتنا علي الفايسبوك

About admin

شوف هاد الموضوع

قصص بعنوان مجانين الدارالبيضاء

  تحت الشتااء لي نازلا خيط من السما ولي كيقولواا جاياا وجايبا معاها الخير هادشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *