الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
الرئيسية / قصص غريبة / قصة بعنوان غدر الصديقات … الجزء الاول

قصة بعنوان غدر الصديقات … الجزء الاول

 

ﺍﻟﻐﺪﺭ ﺷﻌﻮﺭ ﺧﺒﻴﺚ ﻳﺘﻐﻠﻐﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻋﻤﺎﻕ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻭ ﻳﺴﺮﻱ ﻓﻲ ﻋﺮﻭﻗﻨﺎ ﻛﺎﻟﻨﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺘﻌﻠﺔ ! ﻳﺘﺮﻛﻨﺎ ﻧﻔﻜﺮ ﻟﺴﺎﻋﺎﺕ، ﻭﻳﺴﺮﻕ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﻣﻦ ﺟﻔﻮﻧﻨﺎ . ﻟﻤﺎﺩﺍ ﻓﻌﻠﻮ ﺫﻟﻚ ! ﻟﻤﺎﺩﺍ ﻏﺪﺭﻭﻧﺎ ﻭ ﻫﻞ ﻫﻢ ﺍﻟﺴﻴﺌﻮﻥ ﺣﻘﺎ . .. ﻫﻞ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻬﻤﺖ ﺟﺪﺍ ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺃﻥ ﻳﺨﺪﻋﻨﺎ ﺍﻷﻗﺮﺑﻮﻥ ﻭ ﻳﺘﺮﻛﻮﻧﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ! ﺗﻨﺴﺎﺏ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ ﺃﻣﺎﻡ ﻋﻴﻨﺎﻱ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﺬﻛﺮﺕ ﻏﺪﺭﻫﻢ ! ﺧﺪﻻﻧﻬﻢ … ﺃﺿﺤﻚ ﺑﺄﻟﻢ ﻭ ﺍﻷﺳﻰ ﻳﻜﺎﺩ ﻳﻘﺘﻠﻨﻲ ! ﺃﺳﺌﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻣﺌﺔ ﻣﺮﺓ ،ﻣﺎ ﺍﻟﺴﺒﺐ؟ ﺃﻧﺎ ﺃﻡ ﻫﻢ ؟ ﻋﻦ ﻗﺼﺪ ﺃﻭ ﺑﺪﻭﻥ ﻗﺼﺪ ! ﺣﺪﻳﺘﺎ ﺃﻡ ﻣﻨﺬ ﺯﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ … ﻛﻠﻬﺎ ﺃﺳﺌﻠﺔ ﺗﺘﻘﻞ ﻛﺎﻫﻨﻨﺎ ﻛﻠﻤﺎ ﻃﻌﻨﻨﺎ ﺍﻻﻗﺮﺑﻮﻥ ! ﺷﻌﺮﻧﺎ ﺑﺎﻟﻐﺒﺎﺀ ﻭ ﺍﻹﻫﺎﻧﺔ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿﻨﺎ ﻟﻺﺳﺎﺀﺓ ! ﻛﺘﺒﺖ ﺍﻟﻜﺘﻴﺮ ﻭ ﻛﻨﺖ ﻛﻠﻤﺎ ﺃﻛﺘﺐ ﺣﺮﻓﺎ ﺃﺗﺒﻌﺘﻪ ﺑﺰﺭ ﺍﻟﻤﺴﺢ … ﻛﻠﻤﺎ ﻣﻸﺕ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ … ﺃﺭﺟﻌﺘﻬﺎ ﺻﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ! ﻛﺎﻥ ﺻﻌﺒﺎ ﻋﻠﻴﺎ ﺃﻥ ﺃﻛﺘﺐ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻴﺒﺔ ﻭ ﺍﻷﺻﻌﺐ ﺃﻥ ﺃﺣﻜﻴﻬﺎ ﻟﻜﻢ … ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ ! ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﺤﻜﻲ ﻋﻦ ﺃﻓﺮﺍﺣﻬﺎ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ ؛ﻟﻜﻦ ﺍﻷﺣﺰﺍﻥ ﺷﻲﺀ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻋﺎﺯﺟﻴﻦ ﺑﻼ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ! ﺍﻟﺒﺎﺭﺕ 1 ﻧﻬﺎﺭ ﺁﺧﺮ ﻭ ﻛﻴﻒ ﺩﻳﻤﺎ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺮﻭﺗﻴﻦ ! ﺍﻟﺪﺍﺭ ؛ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻭﺷﻲ ﻣﺮﺍﺕ ﻛﻨﺘﺮﻙ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻭﻳﻼ ﻛﺎﻉ ﺭﺷﻘﺎﺕ ﻟﻴﺎ ﻧﻬﺒﻂ ﻧﺘﺸﻤﻰ ﻓﻠﺒﺤﺮ ! ﻛﻨﺖ ﺭﺍﺿﻴﺔ ﺑﻬﺎﺩ ﺍﻟﻌﻴﺸﺔ ؛ ﻭ ﺣﺘﻰ ﻛﺎﻉ ﺍﻳﻼ ﻣﺮﺿﻴﺖ ﺷﻨﻮ ﺍﻟﺒﺪﻳﻞ؟ ! ﻛﻨﺸﻮﻑ ﺣﺘﻰ ﻧﻌﻴﺎ ﻭ ﻧﻌﺎﻭﺩ ﻧﺴﻜﺖ ﻭ ﻧﺮﺿﻰ ﺑﺎﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﺮﻳﺮ ! ﺩﺧﻠﺖ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ﻣﺒﺘﺎﺳﻤﺔ ! ﻛﻨﻀﻮﺭ ﻓﻌﻴﻨﻲ ﻛﻴﻒ ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ ! ﻛﻠﺴﺖ ﻓﺎﻟﻤﻜﺘﺐ ﻭ ﻫﺰﻳﺖ ﺩﻭﻙ ﻟﻮﺭﺍﻕ ﻟﻲ ﺷﺎﻳﻄﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺎﺭﺡ ! ﻣﺨﻨﺰﺭﺓ ﻭﻛﻨﺪﺧﻞ ﻓﺎﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻟﻠﺤﺎﺳﻮﺏ ! ﺗﻜﻮﺍﻧﺴﺎﺕ ﻟﻴﺎ ﻻﺻﻮﻏﻲ ﻛﻴﻒ ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ . ﺑﺪﻳﺖ ﻧﺤﺮﻙ ﻳﻤﻴﻦ ﻭ ﺷﻤﺎﻝ ﻭﻻ ﺑﻐﺎﺕ ﺗﺤﺮﻙ ﻣﻦ ﺑﻼﺻﺘﻬﺎ ! ﻫﺰﻳﺘﻬﺎ ﺑﺠﻬﺪ ﻭ ﺧﺒﻄﻬﺎ ﻣﻌﺎ ﺍﻟﻄﺒﻠﺔ . ﻛﻨﺖ ﻓﺮﺣﺎﻧﺔ ﺣﻴﺚ ﺃﺧﻴﺮﺍ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻭ ﻣﺪﺍﺭﺗﺶ ﻣﻌﺎﺑﺎ ﻟﻌﺐ ﺍﻟﺪﺭﺍﺭﻱ ﻛﻴﻒ ﺩﻳﻤﺎ ! ﻭﻟﻜﻦ ﺣﻴﺚ ﺃﻧﺎ ﻣﻨﺤﻮﺳﺔ ﻭ ﺯﻫﺮﻱ ﻋﻮﺝ ﺷﺎﻓﻨﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﻭ ﺗﻢ ﺟﺎﻱ ﺟﻴﻬﺘﻲ ! ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ : ﻻ ﻻ ﻣﺰﻳﺎﻥ ﺣﻨﺎ ﻧﺸﺮﻳﻮ ﺍﻟﻤﺎﻃﻴﺮﻳﺎﻝ ﻭ ﻧﺘﻲ ﻫﺮﺳﻴﻪ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ ﻓﺨﺎﻃﺮﻫﺎ ( ﺑﻔﻒ ﺗﺎ ﻫﺎﺩﺍ ﻣﺎﻃﻴﺮﻳﺎﻝ … ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻴﻦ ﻭﺻﻠﻮ ﻭﻧﺘﻮﻣﺎ ﺑﺎﻗﻴﻦ ﻓﺤﺎﺳﻮﺏ ﺻﻨﺪﻭﻕ (! ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ : ﺃﻣﻌﺎﻙ ﻛﻨﺪﻭﻱ ﺃﻻﻟﺔ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ ﻛﺘﻔﺘﻒ : ﻻ ﺩﺍﺑﺎ ﻏﻴﺮ ﻫﻲ ﻣﻌﻜﺴﺔ … ﺷﻔﺘﻲ ﺭﺍﻫﺎ ﺩﺍﺑﺎ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻏﻴﺮ ﺿﺮﻭﺭﻱ ﻧﻀﺮﺑﻬﺎ ! ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ : ﺭﺍﻙ ﻧﺘﻲ ﻟﻲ ﺧﺎﺻﻚ ﺿﺮﺑﻲ ﻳﻤﻜﻦ ! ﺩﻭﻙ ﺍﻟﻀﻮﺍﺳﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺴﺘﺔ ﺑﻐﻴﺘﻬﻮﻡ ﻭﺍﺟﺪﻳﻦ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ ﺑﺼﺪﻣﺔ : ﻭ .. ﻭﻭﻟﻜﻦ !.. ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺰﺭﺑﺔ : ﻣﺎ ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺖ ﻭﺍﻟﻮ . .. ﺧﺪﻣﻨﺎﻙ ﻭ ﻭﺣﻠﻨﺎ ﻓﻴﻚ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ ﺑﺸﻮﻳﺔ : ﺧﺪﻣﺘﻴﻨﻲ ﻓﻼﻧﺎﺯﺍ … ﺑﺸﺮ ﻛﻴﺪﺍﻳﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ ﻟﻴﻚ ! ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺑﺤﺪﺓ : ﻛﺘﻘﻮﻟﻲ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ؟ ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﺷﻜﻮﻥ ﺃﻧﺎ … ﺑﻠﻌﻤﺎ ! ﻣﺸﺎ ﻣﺨﻨﺰﺭ ﻭ ﺧﻼﻫﺎ ﻣﺨﺸﻴﺔ ﻓﻠﻮﺭﺍﻕ ﻛﺘﻌﻤﺮ ﻭ ﺩﻋﻲ ! ﺟﺮﺍﺕ ﻟﻜﺮﺳﻲ ﻭ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺮﺑﺎﺕ ! – ﺃﻧﺎ ﺍﺑﺘﻬﺎﻝ ﻭ ﻧﺘﻲ؟ ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ ﺑﺒﺴﻤﺔ : ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ … ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻫﻨﺎ؟ ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﺃﻩ … ﻭﻧﺘﻲ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ ﺑﺸﻘﺎﻭﺓ : ﺃﻧﺎ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺷﻮﻳﺔ … ﺗﻘﺪﺭﻱ ﺗﻘﻮﻟﻲ ﻏﻤﻠﺖ ﻫﻨﺎ ﺧﺨﺦ . ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ ﺑﺨﺠﻞ : ﻫﻬﻪ ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﺍﻟﻤﻠﻞ ﻳﺎﻙ … ﻋﺎﺭﻓﺔ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﻞ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﺃﻩ ﺍﻟﺼﺮﺍﺣﺔ ﺍﻟﺮﻭﺗﻴﻦ ﻛﻴﻤﻠﻞ … ﺃﺵ ﺑﺎﻟﻴﻚ ﻧﺨﺮﺟﻮ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎﻛﺮﻫﺖ ﻭﻟﻜﻦ ﻫﺎﻧﺘﻲ ﻛﺘﺸﻮﻓﻲ ﻋﻨﺪﻱ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺩﻳﺎﻝ ﻟﻮﺭﺍﻕ … ﺃﻭﻭﻭﻑ ﻏﻴﺮ ﻛﻨﺸﻮﻑ ﻓﻴﻬﻮﻡ ﻛﻨﻌﻴﺎ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ ﺑﺘﺮﺩﺩ : ﻣﻤﻜﻦ ﻧﺴﺎﻋﺪﻙ ﻓﻴﻬﻮﻡ . ﻫﺎﻛﺎ ﻧﺴﺎﻟﻴﻮ ﺑﻜﺮﻱ ﻭ ﻧﺨﺮﺟﻮ ﺩﻏﻴﺎ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﺑﺎﻟﺼﺢ ﻭﺍﻭ ﺑﺎﻳﻨﺔ ﻏﺘﺪﻱ ﻧﻮﻟﻴﻮ ﺻﺤﺎﺑﺎﺕ ﺑﺠﻬﺪ … ﺃﻧﺎ ﺭﺗﺎﺣﻴﺖ ﻟﻴﻚ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﺣﺘﻰ ﺃﻧﺎ … ﻳﺎﻻﻩ ﻧﺒﺪﺍﻭ ﺑﺎﺵ ﻧﺴﺎﻟﻴﻮﻫﻮﻡ ﺩﻏﻴﺎ ! ﻛﺎﻥ ﻫﺎﺩﺍ ﺃﻭﻝ ﻟﻘﺎﺀ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺎﺕ؛ﺃﻭﻝ ﺣﺪﻳﺚ ﻭ ﻣﻜﺎﻧﺶ ﺍﻷﺧﻴﺮ ! ﺩﺍﺯﻭ ﺍﻷﻳﺎﻡ، ﻭﺗﻘﺮﺑﻮ ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻴﺎﺗﻬﻮﻡ ﻛﺜﺮ ! ﻭﻻﻭ ﻛﻴﻤﺸﻴﻮ ﻭ ﻳﺠﻮﻇﻴﻮ ﺑﺠﻮﺝ ! ﻛﻴﺎﻛﻠﻮ ﻟﻐﺪﺍ ﺑﺮﺍ ﺑﺠﻮﺝ ! ﻛﻴﻀﺤﻜﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺑﺠﻮﺝ ! ﺣﺘﻰ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻛﻴﺘﻌﺎﻭﻧﻮ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺠﻮﺝ ! ﻟﻲ ﺷﺎﻓﻬﻮﻙ ﻳﺤﻠﻒ ﻋﻠﻴﻬﻮﻡ ﺧﻮﺍﺗﺎﺕ ﻭ ﻫﻮﻣﺎ ﻣﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﺇﻻ ﺍﻟﺼﺤﺒﺔ ! ﺩﺧﻼﺕ ﻟﻠﺒﻴﺮﻭ ﺑﻜﺮﻱ؛ﻣﻤﻮﺍﻟﻔﺎﺵ ﻟﻴﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﺩﻳﻤﺎ ﻣﻌﻄﻠﺔ ! ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻛﺎﻥ ﺍﺳﺘﺘﻨﺎﺋﻲ ؛ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﻋﺎﺩﺗﻮ ! ﺩﺧﻼﺕ ﻓﺮﺣﺎﻧﺔ ﻭﻛﺘﻌﻨﻲ : ﺑﺤﺒﻚ ﺍﻧﺎ ﺑﺤﺒﻚ ﺧﺪﻧﻲ ﻓﺤﻀﻦ ﺃﻟﺒﻖ !….. ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﺃﻳﻬﺎﻳﻬﺎﻱ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﺤﺐ،ﺷﻜﻮﻥ ﻫﺎﺩﺍ ﺻﻜﻊ ﻟﻴﺎﻡ ﻟﻲ ﺩﺍﻋﻴﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻮ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻭﺍ ﻗﻮﻟﻲ ﻣﺮﺿﻲ ﻭ ﻭﺍﻟﺪﺍﻩ ﻣﻮ ﻧﻬﺎﺭ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻛﺎﻻﻙ ﻣﻠﻲ ﻃﺎﺡ ﻓﻴﺎ ﺃﻧﺎ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﻭﺍ ﺑﻨﺘﻲ ﻟﻴﺎ ﺃﺑﻨﺘﻲ ﻃﺎﻳﺤﺔ ﻭ ﺣﺪ ﻣﺎ ﺟﺎﻳﺒﻠﻴﻚ ﺧﺒﺎﺭ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻭﺍ ﺗﺎﺍﺍﺍﻳﺤﺔ ﺗﺎﺍﺍﻳﺤﺔ ﻳﺎ ﺧﺘﻲ ! ﺃﺍﺡ ﺃﻗﻠﺒﻲ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ ﻭﻫﻲ ﻛﺘﻬﺰﻫﺎ ﻣﻦ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ : ﻭﺍ ﻧﻮﺿﻲ ﻧﻮﺿﻲ ﻭﻧﺘﻲ ﻣﻔﺮﺷﺔ ﺑﺤﺎﻻ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺩﺍﺭﻛﻢ ! ﺃﺟﻲ ﻋﺎﻭﺩﻱ ﻟﻴﺎ ﺷﻜﻮﻥ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﻔﻜﺘﻴﻢ ﺗﺎﻧﻲ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﺃﺵ ﻧﻌﺎﻭﺩ ﻟﻴﻚ ﺃﺧﺘﻲ ﺇﻳﻨﺎ ﻃﻮﻻ ﻭﻳﻨﺎ ﻋﻴﻨﻴﻦ ﻭﻳﻨﺎ ﻗﻠﺪﺓ … ﺧﻠﻴﻨﻲ ﺳﺎﻛﺔ ﻭ ﺻﺎﻓﻲ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﻻ ﻝ ﻃﺎﻳﺤﺔ ﺍﻟﺰﻏﺒﻴﺔ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻭﻧﺘﻲ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻲ ﻭﻻ ﻧﺴﻴﺘﻲ ﺣﺒﻴﺐ ﺍﻟﻘﻠﺐ؟ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﺷﻜﻮﻥ !.. ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻛﻴﻔﺎﺵ ﺷﻜﻮﻥ ﻭﺍﺵ ﻧﺴﻴﺘﻲ ﺑﻠﻲ ﻣﺨﻄﻮﺑﺔ؟ ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ ﺑﺤﺰﻥ : ﻣﺘﻔﻜﺮﻳﻨﻴﺶ … ﻛﻮﻥ ﻣﺎﺷﻲ ﻭﻟﺪ ﻋﻤﻲ ﻛﻮﻥ ﻟﻐﻴﺖ ﻫﺎﺩﺷﻲ ﻛﻠﻮ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻭﻋﻼﺵ ﻳﺎﻙ ﻛﻴﺒﻐﻴﻚ ﻭ ﻏﺘﺪﻱ ﻳﺪﻳﺮ ﻟﻠﺨﺎﺭﺝ ﻳﺨﺘﻲ ﻭ ﺗﺒﺮﻋﻲ ﻟﻴﺎ ﻣﻌﺎ ﺭﺍﺳﻚ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﻣﺎﺷﻲ ﻣﻬﻢ … ﺩﺍﻛﺸﻲ ﻏﻴﺮ ﺯﺍﻳﺪ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻭﺍﺷﻨﻮ ﻟﻲ ﻣﻬﻢ؟؟ ﻭﺍﺵ ﻣﻜﺘﺒﻐﻴﻬﺶ؟ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﺻﻤﺖ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ ﻭﻫﻲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﻌﺎﻫﺖ ﻭﻛﺘﺸﻮﻑ ﻓﻌﻴﻨﻴﻬﺎ : ﻻ ﻣﺘﻘﻮﻟﻴﻬﺎﺵ … ﺻﺎﻓﻲ ﺭﻓﻀﻴﻪ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﻣﻨﻘﺪﺭﺵ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻋﻼﺵ … ﺭﻓﻀﻲ ﻣﻦ ﺩﺍﺑﺎ ﺣﺴﻦ ﻣﺘﻌﻴﺸﻲ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﻣﻌﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻜﺘﺒﻐﻴﻬﺶ ﺭﻓﻀﻲ ﻣﻦ ﺩﺍﺑﺎ ﺣﺴﻦ ﻣﺘﻌﻴﺸﻲ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﻣﻌﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻜﺘﺒﻐﻴﻬﺶ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﻻ … ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻣﻴﻤﻜﻨﺶ ﻧﺮﻓﺾ !ﺧﻮﺗﻲ ﻣﻴﺒﻐﻴﻮﺵ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻭﺍﺵ ﻧﺘﻲ ﻟﻲ ﻣﺰﻭﺟﺔ ﻭﻻ ﺧﻮﺗﻚ؟ﻛﺘﻌﺼﺒﻴﻨﻲ ﺑﺒﺮﻭﺩﻙ ﻭﺍﻟﻠﻪ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﻫﺎﺩﺍ ﺯﻫﺮﻱ ﻓﺎﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻧﺎ ﺭﺍﺩﻳﺎ ﺑﻴﻪ … ﻣﻤﻜﻦ ﻧﺒﻐﻴﻪ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﻭﻣﻤﻜﻦ ﻻ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ ﻭﻫﻲ ﻛﺘﺤﺎﻭﻝ ﺗﺴﺪ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ : ﻓﻴﻦ ﻏﺎﺩﻳﻴﻦ ﻏﺪﺍ؟ ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ : ﺷﻜﻮﻭﻥ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﻧﺘﻲ ﻭﺍﻟﺰﻳﻦ ﺍﻟﺼﺎﻓﻲ ! ﺇﺑﺘﺴﺎﻡ ﻭﻫﻲ ﺷﺎﺩﺓ ﻗﻠﺒﻬﺎ : ﺃﺣﺤﺢ ﻣﺘﻘﻮﻟﻴﺶ ﺍﻟﺰﻳﻦ ﻛﻨﺪﻭﺏ ﻋﺘﻘﻲ ﻋﺘﻘﻲ ! ﺇﺑﺘﻬﺎﻝ : ﻧﻮﺿﻲ ﻓﻀﺤﺘﻴﻨﺎ ﺍﻟﺼﻜﻌﺔ ﺧﺨﺦ كانت السما مضببة ملي خرجات؛ زينب بطبسيل ديال لحلوة مشكلة! لاحت عليها جلابتها الواسعة و شالها لحمر ؛ شعرها كيبان واخة عيات مدخلو! دقات الباب بجهد وهي كتأفأف : أووف واش مي مكتتباليها الحلوة حتال الشتا! وانا مالي ايلا عندها الضياف ولا التسونامي كاع! كان غادي لبيتو ملي سمع الدقان بجهد فالباب! حل وهوا مكشر: شكون نتي؟ زينب وهي دافعاه و داخلة: حيد من الطريق…نتا لي شكون عمري مشفتك هنا! منير : وايني موصيبة هادي واش ماكاتسكتيش!ولا عندك هواية؟ زينب مفورة: إيه نتا حتارم راسك…قاليك شكون أنا الدوار كامل عارفني ! الحاجة كريمة: زينب إيمتا جيتس ابنتي! زينب وهي كتبوس يديها: عاد شوية خالتي ؛هاكي هاد الحلوة صيفطاتها ليك ماما! الحاجة كريمة : بارك الله فيك ابنتي خيركوم سابق! زينب: بصحتكم؛أنا نمشي دابا قبل متقوى الشتا برا! الحاجة كريمة : واخة ابنتي. دارت بجهد حادرة راسها و خرجات فيه؛ةاه صدرو شحال قاصح .مبودر ولد اللدين! منير : بقاي تشوفي قدامك ! زينب: قولها لراسك عور و زايدها بلفهامات ! زيد على يدو و تخطاها و هو كيستغفر الله بصوت مسموع! **************** من بعد لعشا دخلات الحاجة كريمة بطبسيل الحلوة وأتاي مشحر! محسن (إبن الحاجة): مممم الواليدة نتي لي دايرة هاد لحلوة؟ الحاجة كريمة : لا أولدي،هاد لحلوة من دار خالتك أمينة! زينب جابتها قبيلة. منير بتهكم: ديك جعواقة! محسن: لا لا زينب الله يعمرها دار! منير وهو مقرب ليه: ممم ياك ما؟ محسن: ما اش! منير بغمزة : راك فاهم أصاحبي! محسن: ههههه لا ل زينب ختي فالرضاعة ! منير وهو هاز الحلوة: ممم هاد الحاجة أمينة كتصرع الحلوة! الحاجة كريمة : هاديك مصاوباها زينب. الله يعطيها الصحة تعلمات كلشي من مها! منير وهو كيكحب: كح كح وحلتيها ليا ؛ كون عرفتها من يديها منكلهاش! الحاجة كريمة : ههه علاش اولدي واش كتعرف زينب؟ منير: لا غير كنضحك اخالتي (و فسرو: هيا لي خصها تعرفني و باينة غادي تعرفني مزيان). ********************** السعادة و الحزن؛ جوج حوايج كيجيو و يمشيو بلا كنحسو! كنضنو بلي وصلنا للسعادة المطلقة وكنعيشوها بهناء؛ حتى كيفاجأنا الحزن ويجرنا للوراء. كنعيشو كل لحظة بلحظة كنبكيو على الماضي و مرات كنسبوه؛ولو رجع الزمان كنا غادي نعيشوه كيفما سبق و عشناه. كنضلمو ريوسنا بكلمة “لو” .لو ختاريت كدا و درت كدا و مشيت كدا ؛كان غادي يكون حالنا حسن. كنساو بلي حياتنا تحت حكم القدر لي مكتوب علينا من قبل متشوف عيوننا الضوء ؛قبل منتنفسو أول نفس فهاد الدنيا ! كانساو بلي ديننا كيلزم علسنا نرضاو بالمكاتيب؛ كنساو كلشي باش نتفكرو لي ضاع و نضيعو حتا لي ف بين أيدينا الآن! ************* الشتاء بارد،ثدما لبستي كيخصك كثر باش دفا! بالصح ملي كتكون القلوب حامية و كضخ دم حامي مكشبقاش للبرد أي سلطة علينا! فالبيرو كانت ملي صونا تلفونها؛ ابتاسمات عفويا و الشاشة كتنور يسميتو! إبتسام : ألو حبيبي ؛شنو حلمتي بيا ولا ههه. عادل: سمحي ليا! إبتسام : شنو…واش معايا كتهضر؟ عادل: منقدروش نكملو! إبتسام : وتش تصطيتي اش كتقول…فينك نتا! عادل: أنا فالمطار شوية و كلع طيارتي…مبغيتش نشوفك باش متبكيش! إبتسام : حرام عليك واش كتفلا ؟ عادل : كنبغيك ولكن منقدرش نبقا هنا! خصني نمشي لبلجيكا تما ندير مستقبلي! إبتسام منهارة: غتدي تخليني؟ عادل : ماشي لخاطري ولكن.
يتبع……….
الجزء التاني
صفحتنا علي الفايسبوك

About admin

شوف هاد الموضوع

قصص بعنوان مجانين الدارالبيضاء

  تحت الشتااء لي نازلا خيط من السما ولي كيقولواا جاياا وجايبا معاها الخير هادشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *