الرئيسية / تقافة البعلوش / قصة بعنوان سيمو الزوفري مع الميمة سهام +18

قصة بعنوان سيمو الزوفري مع الميمة سهام +18

 

العام الثالت فأgادير خلاني نعرف بززااف ديال لحوايج على المدينة، سيرورة الحياة، فارق الطبقات، الصور النمطية للمجتمع الأگاديري زرت جميع دروبا، و كيما gلت بنادم طوب وحجر فينما مشيتي، و كيما تنعرفو الأحياء الشعبية كتكون شوية خارجة على centre ville، لعشير لي فشكل مكيتستيكاش نهار السبت و يضرب رويحة باش يتعنب على صاحبتو يدير معاها يمشيو يتصورو فالشارع، لعشير لمفشكل ولد الوقت هوا لي يضبر فكوان مرة يزهيها مع عشرانو مرة يدير مع مسطاشتو يدوق ليها لحتّوشة، موهيم كيما كنت gلت خوكم ثيمو كاري اپارتومون اقامة الانبعات شارع جيت سكن حي السلام، وليت كنخاف نخرج نضرب تسركيلة ونرجع لدار مجونب، عدد الترماحات فالشارع يفوق عدد سكان قطر، 99,99% ديال المسركلين فداك الشارع كتراوح الاعمار ديالهم بين 20 و 30 سنة، الترمة اڤري وير، الواقع تيحتم علي نساير نمط العيش، تحت شعار “الحزقة والتشبت بالبورجوازية” أمثال لبنى أبيضار كتار بززاف، السواعدة متيزgاوش، كلشي بغا يت*وى كلشي بغا ي*وي، طاكسيات ألي روتور، ولفت لبلان درت راسي بين الريوس و ديما زاهي مع خوتي لحشايشية، من بين لبلانات أنا وخوتي لحشايشية نريحو مرة مرة وسط الإقامة نتناقشو فطريفة نتستوناو شوييا، مع المدة ولفت دييما كدوز حدايا واحد لميمة عٓاوْدة آية فالجمال الفشلوق المعسل والزين ولاطاي جارّة معها دريري صغيور مكلمن مبوgس لابس مزياان من بعد عرفت بلي السيدة كتسكن فوق مني ديريكت ، سمعت دري تيgول “ماما”، درت في بالي الأخت مزوجة وحاجة باااينة غيكون الزوج شاااد فكرو بمعنى الكلمة، المهم حيدت ديك الفكرة ديال الهورنو، حيت إلا كنتي ولد الناس راه تا الحنكليس المزبّب تيكون محتارم راسو، وقتما كدوز لميمة كتلوح السلام، بقيت على داك الحال تا عرفت بلي ديك الدار مافيهاش شي واحد سميتو راجل، لدرجة أن داك الزامل ديال ولدها وقتما كعاتو تايسبها ب’وااااا لقحبة’ من بعد التحريات عرفت بلي السيدة كتعامل مع السواعدة والناس ديال الخليج، ليام كدوز والعشق ديالي لديك لميمة كيزيد.
واحد النهار وانا مريح شاد الطبيعة قدام باب لعمارة شوية

كانسمع ‘خووويا ..!’ واحد الصوت مبحوح ديجا سامعو، دماغي تشل، كنبغي نفكر مكنقدرش، زبي عرف شكون مولات الصوت مي انا مزال كنتردد كانهز عينيا كلقا محبوبتي سهام ف، هي كتهدر وكتgول شي حاجة مزال أنا مستوعبتهاش، الشوفة عندي ولات فلو، كولشي كيبان لي غادي slow motion من بعد ما نغزني زبي على طريقة “وااااا سي لقلاوي” فجزئ من الثانية جمعت كري باش منبانش قدامها مضهشر وخا خوكوم معرف باش تبلا، فاش رجت لأرض الواقع لقيت السيدة طلبات مني شارجور ديالSAMSUNG, أنا: “واخا أختي أنا خدام ب iphone مي غنمشي نشوف إلا لقيت لك شي واحد فالدار” معا دخلت رديت لباب بلا فرشة، مشيت تنجري نقلب على شارجور، عمرني فحياتي مافرحت لشي قحبة تال هاد ختنا لي زعزعات لي المشاعر، كلها زبدة،

لدرجة غير كنسمع صوتها كنزنطط، موهيم مشيت لقيت خويا لحشايشي كيشرجي تيليفون ف 12%، تشانقنا على داك الشارجور فسبيل حبي المفشلق، فلخر صدقت هارف على خويا لحشايشي، خرجت لعند لميمة لقيتها مبتاسمة، عينيها محشيين فعينيا، شدات الشارجور “شكرا بززاف، واحد الشويا أنا غنرضو ليك” gلت ليها “ماشي مشكيل تا gاع تقضي غاراض وجي أتلقايني حداد باب العمارة”، هيا هاديك غبرات السيدة مدة ديال 15 دقيقة شيوا هاهية راجعة، كفاش زعما السيدة عينها ماشي فالشارج، بقيت ساهي مع تيليفوني زعما راني مانسوقش…..
هي:السلام، خويا مابغاش يتشارجا لي معرت لمشكيل مناش !!
موهيم درت عليها ديك الدوخة لمعلومة وجربت نتعنب عليها والتعناب خص يكون بعقلو، القضية فيها قحبة شاربة عقلها ماشي قاصرة كتقلب لي يعض ليها بتولها،
أنا: شوفي إلا ديجا جربتي شحال من شارجور ومخدمش راه المشكل عندك فتيليفون و دابا الشركة ديال samsung عندها بزاف ديال …..
وبقيت عليها تما بجهد لهدرة غير باش طول لمدة ديال جماعة، اااااااح ا تبي راه لبزول مدفg والترمة مطراسية غير ديال لي يgول ليها شحال نعطيك داااابا ندخل نفتارسك، مي خوكوم جهدو فلسانو إلا جينا لفلوس مغنزطط تا قلوة،
هي: تيليفوني مبقا لو والو ويطفا، واش كتعرف شي معلم كوفيونس يقادو لي !!
Gلت معا راسي زبي هو لمعلم يقادو ويفوت لهيه
أنا: ااه كاين واحد السيد ولد خالتي فإنزgان ميعطلوش، خليها تال غدا انشاءالله ونمشي نوريه لك فين كاين
مهيم بدينا كنديو ونجيبو فالهدرة، السيدة دغيا دخلاتني شويا دخلتلها لخاطر، عاودت ليها راني مغرّب تابع قرايتي نسيتها فالشارجور ومشاكيلو حيت أي قحبة عرفاتك براني على مدينتها تقدر تزعم معاك في أي حاجة ضرب وهرب، صافي عطاطني راس لخيط gالتلي تسناني هنا شويا باش نمشيو نقادو تيليفون، زربت عليها بلي هانية نخليوها gاع تال غدّا زعما راه ماداير فبالي والو، gالتلي لا نمشيو دابا إلا كنتي مسالي ، واش أنا مجوسي نخلي شي حاجة تلهيني على كبيدتي…

مشات السيدة لدار درت معاها واحد الشويا تانا بينما لبس حوايجي، خوكوم وصل لهدف ديالو الا وهو يتعاشر مع لميمة ماشي سخار ولا عنيبة عزيز عليها، بدون فتخار لپروفيل ديالي ماشي ديال داك النوع فالبشار، موهيم بقيت معطل شويا فالدار على ماتسالي كبيدتي سهام، واحد شويا سمعت الدقان كنخرج كلقاها هي: “فاش تسالي تلقاني فلپارك على برا” أنا: “صافي واحد الشويا انكون عندك تما”
دخلت لبست احسن ما يكون درت رويحة واخا كشكشو عليا خوتي لحشايشية، لي مدوز لبلية غيفهمني، خرجت كنقلب فلپارك مابانتش ليا حسيت بالشمتة ولفت ديما دافع كبير يامات ليسي عمر شي وحدة مارضاتني والا دير ليا شي ستون بحال هادا تا كنسمع لكلاكسون تنتلفت تلقا لميمة وسط سكودة يا خوتي، غادا لفرحة وكتكبر ولكن أهم حاجة هيا داك لفشلوق لمعسل، مشيت حليت لباب دخلت ريحت، طلقات 1er ديمارات طوموبيل ديمارا معاها تا زبي، ديجا gلت ليكوم بلي غير تنشم ريحتها زبي تيقيم، gالت لي هاك لفيش طلق مزيكا تانا لعبتها بعقلي مشيت لبلايليست نشوف واش كاينا شي حاجة تجي مع الستون، بانت لي فالشاب بلال الديسك لوحيد لي عندي ديال داك الزامل ‘مانيشي جايح’ موهيم حنا شادين الطريق هدرة تجبد هدرة حسيت بيها غير كتقلقل فيا، تيعجبها الحال فاش تنبقا نعاود على راسي تانحاول غير نضحكها، حيت لقحاب معيشتهوم مقموعة وعامرة مشاكيل خصك تفوج عليها بأي حاجة الا بيتيها تعطيك لخاطر، بنت القحبة ناشطة وانا زبي بينقز ليها، وصلنا عند خونا مول تيليفونات gلتلو لمشكيل لي عند بنت خالتي فتيليفون واخا تا واحد فيهوم مكيجيني شي قلوة، دار معايا gالي من هنا لنص ساعة نرجع عندو، موهيم باقا لي ساعة تلمgانة مع كبيدتي، قتارحات عليا باش نمشيو نشدو شي قهيوة علا مايسالي السيد شغلو
هي: واش كتعرف شي قهيوة مزيانة نمشيو ليها،
أنا: كاينا وحدة هي فاش كنعمر ولكين شويا عيدة جات ف’تاغزوت’ جنب لبحر(نواحي اكادير، طريق صويرة؛
هي: ماشي مشكيل نمشيو لتما طوموبيل كاينا
لي فهمت انا هو السيدة بغات تعرف حياتي كغادا، طلعو ليها السواعدة لمجلخين فكرها، مهيم من بعد ما وصلنا لقهيوة تما عاد انعرف القصة ديال لميمة .

وصلنا لتغازوت فرمشة عين وصوgان ديال لقحاب غير لصق و دمق، موهيم وصلنا ديك لقهيوة ريحنا شدينا طبيلة مستورة بوحدها لعبتها عليها مقود زربت عليها بديك شنو تبغي تشربي، الراجل تيبقا راجل واخا متكون فراس مالو 10 دريال، مشيت عند السرباي وصيتو باش يتعطل عليا شويا باش تانا لقا راحتي، رجعت لعند محبوبتي ريحت شويا وهي طلب مني تيليفون ديالي، gلت معا راسي الدنيا هانية غير فوتي لفلوس لي بغيتيها نحضرها، طلباتني نوريها تصاوري، الله اودي مافيها باس،
هي: هاهاهاهاه هاد التصويرة عندك حمقة فين خديتيها
أنا: هاديك واحد النهار فاش….. قربي حدايا نوريك gاع التصاور
تخايلو معايا ديك لبوزيسيون وانا شاد تيليفون تنوريها وهي قريبة ليا والبزول وديك الريحة سباب زبي فعدابو، عجبها لهيت بززاف، عرفات الشاب المغريبي خالقها بوالو، تصاور ديال تريpات فمختلف بقاع المغرب، تصاور ديال عشراني فالدرب، تصاور ذيال تحوفارت لموهيم السيدة خلاوها المظاهر والفلوس تغفل على شحال من حاجة، حسات بنقص
موهيم حاولت نجبد منها لهدرة باش تا هي تعاود بلانها كيفاش، مخصنيش نgوليها راجلك ولا شي قلوة حيت غير انقودها على راسي، سولتها على داك الزامل ديال ولدها أنس
هي: أنس فاش كنبغي نخرج كنخليه فالحضانة النهار كامل، هاداك هوا حياتي هو لي كنكساب فهاد الدنية، الأب ديالو طلقت منو و دابا هو كاين فالرباط
أنا: هه (ديك الضحكة مخلطة مع جغمة تلقهوة) اكبر غلطة دار فحياتو هيا يطلق وحدة بحالك)
موهيم بقيت لاعبها عنيبة من درجة الشيخ حسان لاواه الدنيا هادي وهادشي لي عطا الله لاواه خصك تفرحي حيت عطاك الله أنس، ااااااااسيري تقودي عطينا لفشلوق وحشي صبعك فكرك وعايطي لصالحيين مالي انا،
السيدة مطلقة من واحد خونا بوكو فلوس، خلا ليها پارتما فأgادير و 5000 درهم فالشهر، هادشي مكافيها لوالو داكشي علاش تبعات طريق ختها لي كبر منها وتولي تا هي تعامل مع السواعدة ، داكشي لي كايخلي ليها راجلها فالشهر كضربو مع سعودي فليلة وحدة، و أنس مامخصوص من تا حاجة،
موهيم سلا وقت التعناب واخا تعطلنا شويا على صاحبنا مو تيليفونات مي هانية ، كيف العادة خوكوم دار فيها راسو مقود خشا يدو فجيبو زعما راه ماعلاباليش، ناضت هي’والله ماتخلص اويييييلي راه انا لي عدبتك معايا وزايدها باغي تخلص، حشوما عليك قلقتيني’
هههههه مافراسك مايتعاود ا حبيبة
صافي هيا هاديك ديمارينا سكودا باش نمشيو نخيبو تيليفون، وسط الطموبيل عطيناها لضحك مع خوكوم معرgها حشيش السيدة الطريق كاملة و هي كضحك، مهم تأكدت بلي عجتها يكل ما للكلمة من معنى ماسخاتش بيا
وصلنا عند خونا شديت تيليفون ركبنا طوموبيل، وصلنا لبلاصة فين ساكنين، دغيا هبطت فحالي زعما راه عندي مايدار وحيت عارف بلي مزال غنتلاقاها يااك حنا جيران…. سلمت عليها طهلاي فراسك وداكشي، زربت عليها بقيدي نمرتي وقتما حتاجيتيني فشي حاجة انا معاك

مشيت فحالي لدار بدلت حوايجي لقيت لكالصون فازg اضطريت باش ندوش قسيت ما قسم الله، موهيم لميمة باقا صورتها فبالي وداك الصوت المبحوح موهيم اي واد كان مدوز غيعرف بلي التعناب كيجي فلبلان لول من بعد كايخصك دفع كبير زعما راه عندي مايدار، وليت وقتما تلاقيت لميمة كنسد عليها لبتسامة بالسلام وندوز (زعما راني مقود) بقيت على داك الحال مدة 3 الايام السيدة سولات عليا الدري صاحبي مافهمات تا قلوة داك النهار كان كيضحك معايا دابا معرت شنو وقع ليه، هه اودي راه ماوقع ليه والو غير نتيا ملعْقة ماغديش تفهمي هاد الأسلوب ، تال واحد الصباح كنفيق ، مشيت نجيب فطوري كلقا لميمة فالحانوت “اهلا لباس عليك فين غبرتي” مع ابتسامة ومرة مرة ضحيكة بدون سبب، خوكوم فرحان من لداخل و مخنزر فوجهو، قديت غاراض فالحانوت واخا حاولات تخلص مبغيتش حيت مزال ايام الله طويلة غير صبري. ا حبيبة، تسناتني تا خرجت ديريكت لصقات ليا “شتك هاد ليامات ماشي تال تما ومابقيتيش كعرفتك،
أنا: اودي راه غير مع هموم الدنيا وصافي وراك عارفة تا واحد ماخطاوه مشاكيل
هي: علاه مالك شنو وقع ليك
أنا : ماوقع والو بلا ماتصدعي راسك ياك غير نتيا ساڤا كولشي مزيان
هي: خلينا من ديك الهدرة و gوليا مالك شنو واقع


أنا: تكاعيت مع السيد لي مخدمني ومابقيتش انرجع عندو ودابا تلاقات مع يامات الامتحانات وخصني ضروري نضبر فخدمة حيت المصروف باش كايعاونوني مالين الدار مكافيش،
ههههه القحاب قلبهم كبيير قسماًبالله وتيكونو سخيات، السيدة جبدات 200 درهم بغات ديرها فجيبي gالت لي هاك باش ديپاني تال من بعد حلفت ليها لاشديتها واخا ماعرت شنو يوقع، زدت كبرت فعينيها حيت اصلا هادشي داخل بالبلان، ماكاين لا حزقة لا قلاوي
موهيم وصلنا باب العمارة كولها مشا لدارو، بقيت مريح واحد الساعة هاهي كبيدتي كتصوني، “الو سيمو طلع لعندي دابا بغيتك لواحد الحاجة انا فلپارتما 22 فطروازيام، وااااااااااياييييييياااييييا وااااااااا ميمتي واااااااا سي لقلاوي وااااااامي اجي تشوفي ولدك دار مستقبل و ضبر على كرو، درت راسي مرزن و gلت ليها “واخا واحد 10 دقائق انا نكون عندك تما
دغيا مشيت درت دوش vيت في باش يالاه نطعطل شويا درت رويحة هزيت معايا واحد جوج جوانات ضربت لحساب لاي حاجة انحتاجها،
خرجت من الدار بلا مانgول لعشراني تا لعبة وماجيت فين نوصل لطروازيام تا جبت الراس لول غير بالفرحة حيت عارف راسي طحت فكنز مدفون فديك العمارة، موهيم وصلت قدام الباب درت زبي ف 12:00 ليصدق فارشني، تخلطو ليا المشاعر مابقات تاتبان لي تا حاجة من غير حبيبتي المفشلقة لي كاينة مورا داك الباب، دقيت الباب بالخاطر حيت اي حاجة خصها تدار بالعقل،
هي: شكووووون !!! اااااح ا ناري على صويت كيتسناني
انا: ثيييمو ثيمو (بلا فرشة)
كيتحل داك الباب كنشوف ديك لميمة لي فعمرها 24 عام لابسا كسيوة خفيفة كتلصق على الجلدة وديك ضحيكة وشنيفات صغار، حاجة وحدة لي سمعت هي “دخل دخل مرحبا بيك” ويييييلي وييييلي واهيا لقلاوي انا دابا فوسط الدار عند لميمة بغيت نموت بالفرحة وفنفس الوقت مقشر فوجهي “زعما راه عندي مشاكيل”
موهيم ريحت فصالون كولشي مقاد كولشي ناااضي السيدة خلاص ملعقة تخايلو نتوما الدار كغاتكون، بقات عليا تما بلاتي نجيب ليك ماتاكول نجيب لك ماتشرب اودي غير ريحي انا راه مابيت وااالو بيت غير نحوي، موهيم حطات لي شي حماق تما، هدرات فيا ديك عزة النفس “يالاه كليت شي حاجة مع الدراري غير ريحي بلا ماتصدعي راسك” أصلا ماكلت لقحاب مكاناكلهاش واخا نموت بالجوع، ريحات حدايا درت راسي شويا حشمان سولتها على داك الزامل ديال ولدها أنس gلتلي بلي البارح داه باباه لرباط يدوز معاه واحد السيمانا، هيا كتهدر وانا كنفزg فحوايجي، موهيه تا سالينا ديك لهدرة الباسلة gالتلي: عيط عليك باش تعاوني نقري ولدي مزيان وتعاونو يشد لاباز وندير معاك واحد البراكة كولا سيمانا باش تعاون بيها حيت عارفاك ماغاديش تشدهوم عندي فابور” حاجة باينة غنقبل موهيم وافقت ونسينا لهدرة، دخلنا فشي مواضيع شخصية بدات كتعاود ليا على حياتها، واخا تشوفو طوموبيل وفلوس مدفgة مواخداش راحتها السيدة خشات راسها فواحد العلام ولي مفرج فالزن لي فيك غيفهم، الحياة فشكل كتلوح بيك لشي حوايج تيخليو النظرة ديال المجتمع تعبر على …. انوض اوا جمع كرك شمن مجتمع ولا زبي انا بغيت غير نحوي نمشي فحالي، موهيم القحبة بقات كتعاود تا نزلو دموعها تما غتجي خدمة عنيبة من درجة فاعل جمعوي “مكاين لاش تبكي ا حبيبة الدنيا هادي وتا حد مالقاها كيبغا، الى جيت نعاود لك على حياتي غنصدقو مضعيين لوقت كنعاودو على مشاكيل بلا بلا بلا بلا بلا) هي: عمرني فحياتي فكرت نتلاقا مع شي واحد بحالك ا سيمو، واش واخا نتكا شويا على كتفك !؟” فديك اللحظة مادويتش جريتها ديريكت لعندي ….
وجدو الصبون التتمة قريب تسالي

” فديك اللحظة مادويتش جريتها ديريكت لعندي
تكات عليا بدينا كتهدرو وكنضكو، بقات شادا لي فيديا بغات تعيش الرومانسية لي ملقاتش مع دوك الزوامل ديال الخليج، لموهيم اللحظة لي غدخلها الزملة شدات لي فيدي وبقات كتحك بيها على وجهها، الصوت الوححيد لي كان فداك الصالون هو ديال التلفزة، بقات كتلعب لي فيدي تا مرضاتني حيت انا الفشلوق هو المهم، فبحكم التجربة لحت ايديا لشعرها بقيت كنلعب بيه تا دخلنا فالدق والتجنضيخ، شي بوسات ا خويا والله معمرني حياتي دقتهوم لسانها كيوصل تال ضرسة تلعقل عندي، شي حاجة پروفيسيونيل هاد المرة خطيني ديك انا ماشي ديال هادشي، القحبة كتgولي دفل باش تمص دفالي، البتول كنقيس فيه من برا وا كبيييييير داكلقلاوي وا بزاف، انا كنفلورتي و هي شادا لي قلاويا كتمسد وكطلع فيهوم وتهبط بقينا على ديك الحال شي 10 دقايق تا زعمت نحيد ليها ديك الكسوة لي كانت لابسة، تخيلو معايا ديك اللحظة لي كنحيد فيها الحوايج بقا حاصل ليها الراس ولتحت بقا بدوپياس وا هيا ناري على فخيضات وكولشي نقي مهليا فراسها مزيان كااااملها نقية، حيدت انا تيشورت عريان من الفوق عاودات تكات من فوقي دارت معايا جميع انواع لفلورطاج، هيا شادا ليا بزبي انا حاط ايدي على الفشلوق وليد لخرى كتغمس فالبزول، القحبة كتبوس فيا و كتلهت بحال شي كلب عطشان تما عرفت بلي طاحت كوما ديك اللحظة جبدت زبي هوا لي كان كيتسنا هاد الحدت التاريخي، مع كنا فالصالون معنكش مي هانية القحبة مطلوقة بين ايديا تما قلبت لپوزيسيون طلعت انا و هبطها هي لتحت جبدت مخدة درتها تحت كرشها باش يطلع شويا لفشلوق حليت الرجلين شويا، مرة مرة كنلوح يدي كنخمج فالطرف لي واحد لوقيتة كنتمنا غير نبوسو صاااااافي، دابا انا وليت كنضرب الفشلوق والترمة كتصفق ليا، واحد الوقيتة كنسمعها كتg ول غير ‘اااااوووف اااااااهه تما تما’ وراسي تقيل على شحال عاد كنجيبو وراه واخا قحبة عاطياها لپرودويات والدهاني والدة ومزير عندها طبون ديال بنت 16 لعام، واحد اللحظة حسيت بغيت نجيبو وانا نخرجو يطلق العنان على برا وهي كتgول ‘غير حطو غير حطو” بداك الصوت المبحوح وكتخرج الهدرة غير بزز، تانا ماشي من العgزين وراها قحبة وحافضة صواريها اي ليها ليها رجعت المزبب يكمل راسو ،جبت واحد ومزال طامع نزيد التاني هيا كتوحوح وانا كنزيد نجعر جميع لپوزيسيونات لي كنعرف درناهم تا كملت ليها راسها باش تحس بيه تا هي، جبدتو مشيت ديريكت لطواليط باش نمسح وليداتي، والله ا خوتي الا احسن حوية حويتها فحياتي هيا مع هاد لميمة، كولشي بالعبار ماتحنسرت فتا حاجة،

بقيت فطواليط كنشوف فكمارتي فين وصلاتني وزبي لي باقا قطرة المني لاصقا فيه، تخلطو لي المشاعر بين الفرحة والندم كيفاش كنت نتصاحب مع موسطاشة غير باش نديها لشي خلا نخشيه ونجبدو خانز بريحة الخرا ودابا انا مع ميمة دايزة وسط پارتما شويا وفكرت جهنم و الواليدة و خوتي الصغار والواليد لي كيضلو يدعيو معايا، الغرض الأول و اللخر لاش جيت لهاد البلاد السعيدة هوا نقرا، هادشي مبغاه لا ربي لا عبدو
“سيييمو مااالك ياك لاباس!؟” داك الصوت المبحوح عاوتاني نساني فالقلاوي كامل
“لاا والو مابيا والو انا خارج” انا
خرجت من طواليط درنا شي بوسات خفاف، القحبة ماقداتها فرحة ضبرات على لي يفاجي عليها، ريحنا نتفرجو فالتلفازة وهي متكية على صدري اداعب حلمتا تدييها الكبيرتان،
هيا هاديك لبست حوايجي جمعت قلاويا عرضاات عليا نريحو نتغداو مجموعين مي انا رفضت بحجة عندي مايدار (الواحدد هو لي يطلع قيمتو بلسسانو وزبو) عاودنا واحد 3 دقايق ديال لفلولطاج، على مولانا هوا هاداك طليت على برا مابان لي والو وانا نديماري فحالي، هبطت مع الدروج، تنوغشت فخاطري من مورا داكشي جاتني لأرارا، موهيم دخلت فحالي لداري دوشت تغديت ضربت واحد جوج جوانات وصلات جوج خرجت لافاك، واخا يوقع لي بايوقع سويعاتي منزgلهومش، مشيت ااااالي پوك مابقات تاتبان لي تا موسطاشة من بعد ما شفت الخير فديك الميمة، اااش غنقود بشي موسخة مازال ، لدرجة اني لي تلاقيتها فلافاك كنتسيف عليها مكتفهم تا قلوة، موهيم خرجت مع 16:00 مشيت ندير قهيوة مع عشراني بقينا مريحين واحد نص الساعة تلمgانة ها حبيبتي كتصوني، “ااالو” أنا
هي:”سيمو فينك !!
أنا:مريح مع الدراري فواحد لقهيوة فالسلام، ياك لاباس!!”
هي: “الدنية هانية، غير خرجتي خليتي لي القنط فالدار، واش واخا نجي لعندكوم من دابا لواحد الشويا “
ااااش اوا هاد القلاوي القحبة لاعباها بنت الناس وبغات تلبسني مقلوب
أنا: لقيتينا احبيبة غنوضو فحالنا دابا
العشران بجوج: وا سي القلاوي شكون هاديك، وا زبي جيب التيتيز حنا مغاديين فين
هي:”ههه مبغيتينيش نريح معاكم خفتي نحشم بيك قدام صحابك”
أنا: لاواه حشوما تgولي ديك الهدرة، مازال عندي واحد السويعة دابا داكشي علاش، بالعشية نشاء الله نديرو قهيوة فالبلاصة ديال داك النهار.
هي: اوكي فاش تسالي خلي لي ميساج انا نعاود نعيط ليك، يالاه طهلا فراسك الغزال”
هيا هاديك عاودت لعشراني شنو كاين تا هوما زعموني باش نبدا نپروفيطي فيها مرة مرة،
موهيم طاح الظلام بالليل مابقيت صيفط لا ميساج لا زبي تسنيتها باش تعيط وفعلا داكشي لي وقع عيطات لي دارت معايا نتلاقاو فطوموبيل، زعمات تعطيني نسوg، شبعنا تسركيل ديك الليلة كملناها بتنا فمدينة الصويرة، بنادم لي فطروطوار كيضرب على الطوموبيل سكودة و تيتييزة شاربة عقلها ودري جون مهلي فحالتو تيgول ماعرت شكون هاد ولد القحبة ! وااالو ا خويا انا غير طالب مقودة عليا مافراس مالي 4 دريال وهاد ختنا تزعطاط وهادشي كاملو راه ديالها وتايبان بحالا ديالي،
ماعليناش زهيناها داك النهار رجعنا فحالنا لأكادير من بعد ليلة هورنوغرافية بمدينة الصويرة، موهيم ا خوتي بلا مانزيد نطول عليكم من بعد gاع فاش جا داك الزامل ديال ولدها وليت تنقريه ساعة ديال المgانة بالليل وفاش تينعس تنعاود نرجع باش نحوي ليه مو، لمدة 6 أشهر شابع لعاقة يوميا حاوي صباح وعشية، طوموبيل الفشلوق لي بواط ديال أgادير كاملهم زرتهوم انا ومعشوقتي كولشي على ضهرها، من بعد السيدة بدات كدخلي فالزواج ، دارت معايا دير لي شي مشروع وبلي الدار كاينا، لقاتني ولد الناس وداكشي لي كتمنا اي وحدة تلقى راجل ولد الناس يبغيها بلا كدوب بلا نفاق مي داكشي لي كان ناقصني من جيهتها، كانت كتبان لي غير امرأة ملعقة كاملة صالحة للهورنو فقط مكاين لا حب لا قلاوي، الشيء لي خلاني نعدفها من بعد ونفكر بلي ماشي هاد السيد لي بغاتني الواليدة ديالي نكونو، خصني ندير مستقبل بكري ونفكر لواليديا، فخر يامي تولي قحبة هي لي تصرف على عائلتي، موهيم جا واحد النهار سافرات فيه القحبة لمدة سيماة لكازا عند ختها، اضطريت باش نبدل السكنة و النمرة ديال تيليفون، وقصة طوييييييلة باش نتفك من خيتي من بعد ونعاودها لخوتي،باش نختم القصة بداكشي باش بديت “المسألة مسألة وعي ومستوى ثقافي لي يخليوك تعامل مع أي طبقة فالمجتمع”

النهــــــــــــــــــــاية  

About admin

شوف هاد الموضوع

قصص بعنوان مجانين الدارالبيضاء

  تحت الشتااء لي نازلا خيط من السما ولي كيقولواا جاياا وجايبا معاها الخير هادشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *