الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
الرئيسية / قصص غريبة / قصة بعنوان دوار الموت الجزء الاول

قصة بعنوان دوار الموت الجزء الاول

 
الاغلبية منا عزيز عليهم يقراو شي قصة تاع الرعب ويفكرو فالغيبيات ، عزيز عليهم يقراو فكتب ومواقع كاتهضر علا الماورائيات باش يرويو لفضول ديالهم ،كاين لي غي كايقراو وكاين لي زادو فيه وبداة كايجربو بحالي ههه،ولكن انا كنت واخدها غي تسليةوضحك .نعرفكم علا راسي ،سميتي سفيان 20 عام،طالب فكلية العلوم ابن زهر ، القصة ديالي بدات مني كنت كانقلب علا ” كائنات الضلام” حيت كلشي كايخاف من الظلمة وكايتوهم شي حوايج.. راكم عارفين ، صافي بديت كانقلب فالانترنيت بحالكم هكا وتلاقيت بلي اغلب المواضيع لي تكتبات ماوقعاتش فالمغريب ،وانا كنت باغي نتلاقا معا شي واحد مجرب ،قلبت تا عييت ومالقيت والو ، حتا بديت كانفقد الامل وانا نتفكر صاحبي معاد.
معاد صحفي خدام فواحد المجلة كاتهضر بزااف علا العالم الآخر ،لمهم عيطت ليه ودرت معاه نتلاقاو فواحد القهوة حدانا ، عاودت ليه لموضوع ديالي وقلت ليه باغيك تعاوني نتا ضروري تكون عارف شي حد وقعات ليه شي قصة حقيقية ، قال ليا بلي عارف شي راجل كايقولو طرات ليه شيحاجة أنورمال شحال هادي ،وبلي عازل راسو فبيتو ماكايهضر معا حد ،هادا بااينا مخبي شي حاجة خطييرة ، وقال ليا الا بغيتي نمشو عندو ،بطبيعت الحال الدودة تاع لفضول دارت خدمتها ووافقت فالبلاصة،لمهم تافقت معا معاذ فين و إيمتا نتلاقاو وجبت معايا ورقة وستيلو ولبورطابل تاعي باش الا طرات شيحاجة نفيلميها ، صافي تلاقيت معا معاذ فواحد الزنقة حدانا وبان ليا شاد ورقة ويشوف فيها بحالا مخلوع ، وسولتو شنو فيها .
معاذ: هادا العنوان تاع داك الراجل لي قلت ليك
انا:ومال وجهك صفر وبحالا مخلوع؟
معاذ:عرفتي شنو ، بلاش مانمشو عافاك
انا: علاش؟؟؟ ياك نتا لي قلتي نمشو عندو ،ومالك كاتبان مخلوع؟
معاذ:عععرفتي لبببلاصة لللي سساكن فيها هاداك!!!!!
كنت غانسولو اينا بلاصة ولكن من الشوفات تاعو ماحتاجتش نسولو ، خطفت اورقة من يدو وقريت العنوان ، كيفما توقعت ،الراجل ساكن ف”دوار الموت” . معا قريت السمية شداتني تبوريشة والزغب تاع يدي تشوك.
للي ماكايعرفش ديك لبلاصة، دوار الموت كان فلقديم واحد لبلاصة خارجة شوية علا لمدينة فيها برارك كانو عايشين فيها دوك لي ماعندهمش فين يسكنو والشماكرية كانو كايباتو تما ،واحد لوقت الناس تما بداو كايسمعو شي اصوات كايخلعو ، لغوات ، وماشي غوات عادي ،لغوات تاع التعذيب و الأنين، فلّول كانو كايسحابو واش غي شي جوج مطايفين ،من بعد مابقاش لغوات كايحبس ،حتا واحد تما من الخوف مازعم يمشي للمصدر تاع الصوت ويعرف شنو وقع ، دازو شي يامات وعيطو علا البوليس وصل البوليس داك النهار نيت ولكن بلاصت مايحلو لمشكل لغوات غي مازاد تجهد وماخرج حتا واحد منهم ، دازت شي ساعة وخرج واحد لبوايسي كايجري وكايتمايل وكيغوت بطريقة هستيرية ،مني قرب ليهم كتاشفو الناس بلي عينيه ماكاينينش فبلاصتهم ،لمهم عيطو للإسعاف وداوه لسبيطار،ولكن فطريق بدا كايقول شي هضرة مامفهوماااش وكايغوت :الشيطااان الشيطااااان . وتحسس واحد الموس حداه ودبح بيه راسو ، من بعد هاد الحادثة حتا حد ماقدر يوصل تما والسكان تخلعو وخواو ، فالاخير قررت السلطات تحرق المكان عسى داكشي لي تما يخرج ،ولكن تا واحد وتاحاجة ماخرجات وبداو كايسمعو واحد الصوت شبهوه بالعواء تاع الذيب ، وفاش دخلو ليه مالقاو ولو جثة ،وهادشي لاش سماو تما دوار الموت ، دابا لكبير والصغير عارف بلي ممنوع الدخول تما ،ولي دار فيها زاعم ولا فضولي ودخل ماكايخرجش ، والراجل لي عندنا لعنوان تاعو هو الوحيد لي عايش تما، انا فاش قريت لعنوان كنت غانقول لمعاذ بلاش مانمشيو صافي ، ولكن ياك انا لي كانقلب علا بحال هادشي ،ياك انا لي باغي نجرب هادشي تاع الماورائيات اوا خاصني نكمل حتا لخر ،وهنا دارت الدودة تاع الفضول لي فيا خدمتها وأكدت لمعاذ بلي غانمشي وإلا مابغاش بلا مايجي معايا ،ولكن هو قال ليا ماغاديش نخليك تمشي بوحدك ،ومشينا بطوموبيل تاعو وصلنا فعز النهار واخا هكاك المنظر كان كايخلع قبل حتا ماندخلو عارف فاش كاتحس بحالا طحتي فشي بير وماكاين غي لحجر كحل حداك وماكاتسمع ولو دبانة كاتحرك؟ هادشي باش حسينا وحنا داخلين بين لبرارك لمهجورين تاع دوار الموت،الجو كان مغيم ومغبر وحسيت بيدي ورجلي وفمي كايترعدو بالخلعة ، وحنا كانتمشاو كانسمعو مرا مرا بحال صوت تاع ثوب كايتحرك فالارض ورانا ،ولكن ملي كاندورو ماكانلقاو والو، لمهم بقينا غادين حتا وصلنا لبيت الراجل ، كان بيت صغيير مبني غي بالقصدير وحتا لباب ماكاينش داير غي خامية (ستار) ، الريحة تما ما كانتش طبيعية نهائيا ، قلت السلام عليكم بجهد وتمنيت مايكون حتا واحد باش نرجع لدار ولكن سمعت الصوت تاع الرجلين جاي من لداخل وطلّع لخامية، كان لي حل علينا مرا ماكبيراش بزاف ولكن وجهها مكمش وكايخلع طلات علينا بلا ماهضرات وانا نلصق مورا معاذ وبديت كانغز فيه زعما هضر .
معاذ:السلام عليكم الميمة ،الحاج محجوب كاين فدار؟
بقات كاتشوف فينا وماهضراتش ،رجعات خطوة للور وجنّبات بحالا باتقول لينا دخلو وفعلا دخلنا ،الجو فلداخل تاع لبيت كان خيب من برا ، بحالا كاينين فيه الاموات ، كانهضر بصح بحالا شدو قبر كبير ودارو ليه باب ، بديت كانقرا اي آية طاحت علا بالي من القرءان واخا تلفو ليا ، بالسيف راه كان قلبي غايخرج من بلاصتو ،حتا سمعت معاذ كايقول بجهد : السلام عليكم يااهل لمكان ، خلعني ولد لحرام وكنت غانقول ليه هضر بشوية الخرا واش زربتي علا حياتك حتا سمعت شي واحد جاوبو : `وعليكم السلام` ، هاد الصوت خلعني كثر من معاذ ،كان غليظ وداااخل بحال الصوت تاع شي كاسيط مكرّج ، كان جاي من مور الحيط لي قدامنا مايكون غي تاع محجوب ، درت باش نسول لمرا لي حلات لينا واش هو نيت ولكن ملي درت مالقيتهاش ومالقيتش حتا منين دخلنا
القصدير لي كان مورايا تحول لحجر ولباب غبر ، الركابي ديالي خواو بيا ومشا ليا الصوت والقلب تاعي غايخرج من صدري ، جريت معاذ وشيرت ليه حيت ماقدرتش نهضر ،الوجه تاعو مشاو منو الالوان وعينيه غايخرجو ، ديك الساع سمعنا داك الصوت تاع قبيلة : تفضلو .. انا غانشرح ليكم كلشي تفضلو. انا ومعاذ كانشوفو فبعضياتنا واذفاك فاش وحلنا راسنا ، ولكن ماكاينش حل من غير انا ندخلو ، دخلنا للبيت لي فيه محجوب ، صراحة كنت معول نلقاو شي جن ولا شي سحار بسباب الصوت تاعو ، وماتوقعتش نلقاو راجل شاارف فكرسي متحرك كامل مصدي وحداه لفراش تاعو فالارض عامر بتراب ،وواحد لحديدة طويلة حداه كان معلق فيها سيروم ودايز الانبوب للعنق تاعو ، شافني ساهي فالسيروم وقالي : هادا كايغذي نخاع العظم باش نقدر ندور راسي.
حاولت نبتاسم فوجهو ولكن كيغاندير انا مامحكمش فالجسد تاعي بالخلعة ، شفت ف محجوب وبان ليا بلاصت عينو ليمنا كاينا غي تقبا، تقبا غارقة وكحلا ، وعينو لي فليسر كانت بيضا ممسوحة مافيها حتا لون اخر ، هاد المنظر خلاني نفكر شنو غايكون دار هاد الشيباني باش يتلا بيه الزمان هكا ، وشنو اصلا لي خلاه يبقا هنا ،ماكنتش عارف شنو نقول ليه حتا عتقني معاذ وسولو:ديك الحاجّة لي حلات لينا لباب فين مشات؟
ابتسم محجوب وحدر راسو وقال: رجعات منين جات
معاذ: مافهمتش، منين جات؟
جاوبو محجوب وهو حادر وجهو للارض: لتحت رجليكم ،لي كلنا غانرجعو ليه ..للتراب .
كان خصني شي 10 ثواني باش نحلل مزيان شنو قال ونضت مخلوع من بلاصتي وقلت بجهد: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
بحال الا هادشي لي قلت ضغط علا محجوب وجهو كامل تكمش بالخوف وقال لي:لا ..لا ماتهضرش بجهد ماتقراش القرءان هنا راه غايسمعوك الا سمعوك غايطلعو .
جمدت انا بلاصتي وكرمات فيا ، ونطق معاذ لي كان مخلوع بحالي ولا كتر گاع : ووولباب فففيناهووا؟
محجوب وهو كايترعد: الباب كان ضروري يغبر ،ماكايكونوش بيبان فلقبور.
اناماقدرتش نتحكم فراصي وغوتت: قبوور؟؟؟ كاتقصد حنا دابا فقبر؟ اشنو كاتخربق؟

يتبع….. 
الجزء التاني

About admin

شوف هاد الموضوع

قصص بعنوان مجانين الدارالبيضاء

  تحت الشتااء لي نازلا خيط من السما ولي كيقولواا جاياا وجايبا معاها الخير هادشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *