الجمعة , أكتوبر 30 2020
الرئيسية / قصص غريبة / قصة بعنوان دوار الموت الجزء الاخير

قصة بعنوان دوار الموت الجزء الاخير


فاش قدرت نحرك راسي اخيرا شفت لي ماعمري توقعت نشوفو الصنادق لي كنت هاز فلكاميو مرميين فكل بلاصة والراجل لي كان معايا كان واقف معاهم وكايرمي ليهم الصنادق ، والمفاجئة انه دوك الصنادق ماكانش فيهم السردين ،كان فيهم بنادم ميت ومقطع ،مقدرتش نتكلم من هول داك المنظر وداك الراجل شاف فيا وبدا يضحك وقال لي: سمح لينا الحاج خاصنا نخليوك هنا هادو خاصهم شي خدام ،انا الدور ديالي درتو وغانمشي دابا .
سالا هضرتو ومابقاش كايبان قدامي ،اش كايعني هادشي ؟بلي قولبوني باش غي نجي لهنا؟ كيفاش خاصهم خدام؟ علاش هادشي كايوقع لي علااااااااااش، صافي وليت بحال شي مسطي وليت غي كانغوت وكانلعن فزهري حتا غيبت ومني فقت لقيت راسي هنا كيفما كاتشوفو ،شكون لي قاد هاد لفراش وشكون لي دخلني هنا وشكون لي حطني فهاد الكرسي ماعرفتش، بقيت هنا ماني حي ماني ميت ،ماعارف فين نخرج والا نتحرك ،بالخلعة تشللت ولكن خلاوني عايش، وليت كانشوفهم كل نهار ، فالصباح كايبانو بحال بنادم وكايدورو هنا و تحت الارض وبالليل كايتحولو لمسوخ محروقين كاياكلو أي حاجة حداهم حتا بعضياتهم، خلاوني معاهم نخدمهم واخا كنت مشلول ،خلاوني على اساس شي نهار غانجيب شي خد بلاصتي ونتهنا من هادشي .
محجوب كمل هضرتو وبقا مركز عينو لي ماكاتشوفش علينا ،حسيت بقلبي غايوقف وشفت حدايا وبانو ليا ، اه بانو ليا رجال وعيالات ودراري منهم لي واقف علا رجليه ومنهم لي كايزحف ومنهم لي كايمشي علا كرشو،كلهم كايشوفو فيا انا و معاذ وكلهم جاين جيهتنا ، نقزنا من بلاصتنا وجرينا وبدا محجوب كايقول : اجييو ..فين غاديين .. خاص ياخدو واحد .. خاص ياخدو واحد ..
ماديناهاش فيه وكملنا بالجرا ،كون كان معانا “بولت” كون سبقناه ديك الساعة ،حاولو يشدونا وماقدروش ، ولكن فين حدنا راه ماكاينش الباب، قلت لمعاذ شنو نديرو دابا ،جمع يديه معا بعضياتهم وقال ليا دير رجليك هنا ونقز لشرجم غاندفعك لفوق ومني تطلع مد ليا يديك وجرني ، وأنا مخلوع جاوبتو :وإيلا شدوك؟
غوت عليا معاذ وقال: سربي ماكاينش لوقت فاش نفكرو ،ولا غانموتو ماقدرتش نعارضو وطلعت فوق يدو وتسليت دغيا من الشرجم ومعا درت باش نمد ليه يدي تعرمو عليه المسوخ ومابقاش كايبان،وليت كانسمع غي الصرخات ديال الالم تاعو ،ماكنتش عارف شنو ندير ولا كيفاش نعتقو ،جريت ،جريت وانا كانغوت وكانبكي وتفكرت گاااع. لي دوزت معا معاذ الخيبا والزوينة ، وبقيت كانغوت وكانقول سمح لياااا سمح ليااا بزااف والالم كايعتاصرني ، اه انا جبان عارف كان خاصني نبقا معاه ، نهربو بجوج ولا نموتو بجوج ،بقيت كانجري حتا خرجت من داك الدوار وانا نتلاح فالارض كانبكي وكانتفكر كيفاش ضحا براسو باش يعتقني ، تلم عليا بنادم وحاولو يعرفو شنو واقع ليا ،وحتا حد مافهم شنو كانقول ، صافي داوني لصبيطار بقيت فيه شهرين وانا فصدمة ،ومني ماتحسنتش داوني لمصحة تاع الامراض العقلية ،حتا واحد ما تيقني مني عاودت ليه ما جرا لي ،وحتا واحد مازعم يدخل لديك الدوار ، مابقيت كانعاودها لحد ،حتا كتبتها ليكم هنا ،هادشي داز عليه عام تقريبا ، واخا مامسموحش ليا نخرج من المصحة كانسمع الناس كايهضرو علا الاختفاء تاع شي ناس وشي اعضاء ،معاذ ولا خادم تاع المسوخ ،انا عارف بلي معاذ جاي جاي ،وغاياخدني ميت ولا حي ،فكلشي الحالات النهاية تاعي غاتكون تما وسط المسوخ لي كاياكلو لحم بنادم .. فدوار الموت .
النهاية

About admin

شوف هاد الموضوع

قصص بعنوان مجانين الدارالبيضاء

  تحت الشتااء لي نازلا خيط من السما ولي كيقولواا جاياا وجايبا معاها الخير هادشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *