الرئيسية / قصص غريبة / قصة بعنوان تصاحبت أو ندمت الجزء التاني

قصة بعنوان تصاحبت أو ندمت الجزء التاني

 

والديها ديال سارة حتى هما عاقو بيها بلي تبدلات حيت مبقاتش كتاكول مزيان ومبقاتش كتگلس معاهم كيف ديما حيت ولات كتفكر فمجد كتر من أي حاجة أخرى
هنا حسات براسها بلي ولات كتبغيه وقررت تصارحو بهاد الاحساس ديالها
واحد المرة قاليها بغيت نتلاقاو أنا وياك قالت ليه وخا انتَ عرفني أي حاجة ممكن نديرها على قبلك إلى قلتيلي نجي دبا راني نجي قاليها المهم غدا نتلاقاو حدا ليسي مع 10 ديال صباح قالت ليه وخا
فاقت سارة مع 7 ناضت دوشات و جبدات گاع حوايجها وبدات كتقيس شمن لبسة غادي تلبس حارت أي لبسة كتلبسها كتقول ناري جاتني خايبة؛ واحد شوية دخلات عندها ماماها لقات روينة فالبيت ديال الحوايج قالت ليها آش هدشي مالكي على هاد الحوايج كلهم فين غاديا بالسلامة قالت ليها غير عيد ميلاد ديال صحبتي أماما وصافي
المهم لبسات عليها ومشات بزربة وصلات حدا الباب ديال ليسي لقاتو كيتسنى فيها هاد المرة غير وصلات سلمات عليه قاليها يالله تمشي معايا لواحد البلاصة غادي تعجبك مشات معاه وداها معاه حدا البحر وگلسو قبالتو بجوج وبقاو كيهدرو
سارة عجبها الحال بزاف حيت گالسة أحسن گلسة مع مجد واحد الگلسة رومانسية بزااف المهم واحد شوية قرب عندها مجد عنقها وباسها وفرحاات بزاف حيت هادي أول قبلة غادي تاخودها فحياتها من الشخص لي كتبغي وعنقاتو حتى هي وقالت ليه مجد قاليها نعم قالت ليه كنبغيــــك قاليها حتى أنا أحبيبة كنبغيك بزااف قالت ليه واش تقدر شي نهار تخليني ولا تسمح فيا؟ قاليها سمعيني أنا فعلاً تحرمت فحياتي من شحال من حاجة ولكن إلى كانت الحاجة ديالي عمرني نفرط فيها ولا نضيعها من يدي مهما تبدلات ليام ومهما كانت الظروف
سارة طمأن قلبها وزادت حسات بالراحة معاه وقالت ليه شحال من مرة تصاحبتي فحياتك بقا كيضحك قالت ليه أويلي مالك كضحك
قاليها أنا تصاحبت بزاف فحياتي وبغيت مرة وحدة هاديك البنت لي بغيت كانت أول بنت دخلات لحياتي وأول بنت غادي نبغيها ولكن بدلاتني بواحد آخور وخلاتني بوحدي ولكن هدشي مخلانيش نكره البنات حيت أنا كنتحدى الحب باش عمرو ميغلبني ودبا أنا كنتحدى هاد الحب ديالك ومغديش يغلبني
سارة بقات كضحك فالت ليه ناري على حمق كيداير؛ قاليها ياك أنا حمق وبقى كيرش عليها الما وهي كتغوت وكتقوليه بعد مني وبقى كيجري عليها وعنقها وهازها وبقى كيدور بيها وهي كضحك وتغوت وكتقولو عفاك نزلني راه جاتني دوخة
نزلها قاليها جاتك دوخة؟ ياكما حاملة؛ قالت أويلي سكت كن تحشم و بقات كتجري عليه وكترش عليه الما
المهم دوزو واحد صباح واعر مع بعضياتهم؛ عمر سارة كانت كظن مع راسها أنها غادي دوز بحال هاد الأوقات فحياتها هدشي خلاها تحس براسها متميزة حسات بإحساس فشكل إحساس ديال أنك كتبغي واحد و عايشة معاه حياتك بكل ما تعرفه السعادة من معنى؛ حيت كل مرة كان كيخرجها و يساريها و ديما كيتلاقاو فليسي مكيحيدوش من حدا بعضياتهم
واحد المرة كانت غاديا هي ومجد دايزا من حدا داك جردة لي حدا ليسي ولقات داك البنت لي سميتها مريم گالسة تما كتبكي قالت لمجد بالتي أنا جاية ومشات كتجري عندها قالت ليها ختي ملكي عوتاني قالت ليها غي كنجي هنا وكنتفكر داك دري كنبقى نبكي مقدرتش نساه بقا ديما حاضر في بالي عمرني نسيتو وعمرني غادي نساه كنبغيه وغنبقى ديما نبغيه وخا خلاني غنبقى نبغيه ونبقى كنتسناه هنا حتى يرجع عندي
سارة بقات كتبكي وكتقولها عفاك صبري راني حاسة بيك والله خليلي نمرتك نبقاو ندويو فالوتساب أنا وياك المهم خدات نمرة ورجعت لعند مجد قاليها شكون داك البنت ومالها قالت ليه غي صحبتي هاديك سمح فيها صاحبها ودبا هي كتفكرو وتبقى تبكي حيت كانو كيتلاقاو فداك البلاصة
واحد نهار سارة كانت فدار كتهدر مع صحبتها مريم ومجد واحد شوية لاحظت بأن الهدرة ديال مجد ناقصة ومعجبتهاش بان ليها بحالا مقلق وسولاتو قالت ليه مجد مالك قاليها راه بعد غدا عندي امتحان فالماط ومعارف والو قالت أنا راجع معاك قاليها ولكن انتِ أولى باك وأنا الباك؟ قاالت ليه راني كنفهم الماط ديال المستويات كاملين متخافش
المهم تلاقاو غدا فالعشية ومشاو لواحد جردة وبقاو كيراجعو لكن كان تما صداع مرجعوش فخطرهوم وقاليها مجد أنا راه واليديا مسافرين يالله نمشيو للدار قالت ليه لا منقدرش قاليها ملكي خافتي مني قالت ليه لا ولكن.. ساد ليها مجد فمها وقاليها مكاين بو ولكن المهم غتمشي معايا للدار راجعو تما
مقدرتش تقوليه لا حيت تايقة فيه وكتبغيه المهم وصلو بقاو گالسين وجد ليها واحد العصير وبقاو كيراجعو واحد شوية بقا كيشوف فيها وباسها وبقا كيبوس فيه وبدون شعور نعس معاها وملي لقاو راسهم دارو داك المصيبة بقات كتبكي و خلاتو ومشاات كتجري لدارهم وهي كتبكي
وصلات سارة لدار وهي كتبكي و مكتهدر مع حتى واحد مشات نيشان لبيت ديالها و سدات عليها وبقات كتبكي وندمات حيت دارت معاه داكشي وكرهت راسها
بقات كتعيط ليها ماماها باش تعشى وهي ساكتة مكتجوبش حلات عليها الباب ولقاتها كتبكي وقالت ليها ملكي أبنتي أشواقع ليك ملكي كتبكي؟ قالت ليها غي مجبتش المعدل مزيان فالامتحان داكشي علاش
ماماها ديال سارة عنقاتها قالت ليها بلا ما تبكي أحبيبتي دبا تعوضي داك النقطة بوحدة حسن منها نتي كتقراي مزيان
مجد بقا گالس بوحدو فدار مقدرش يخرج و مقدرش يعيط ليها لكن مع داك 10 ديال ليل عيط ليها وجوباتو بقاو كيهدرو قاليها ضروري تلاقاني غدا باش نهدرو أنا وياك
المهم تلاقاو مشاو لواحد القهوة زوينة گلسو تما مع بعضياتهم وشي شوية سارة بقات كتبكي قاليها ملكي قالت ليه خايفة تخلى عليا وأنا دبا راه معرفتش قدر نكون حاملة منك راه هدشي مرضني؛ قاليها متخافيش أنا عمرني نخليك وغدا يالله نمشيو لسبيطار عندي خالي تما طبيب ظريف ديري تحاليل؛ قالت ليه وخا صافي
المهم مشاو غدا لسبيطار تلاقا مع خالو سلم عليه و قاليه اش كاين وشكون هاد البنت؛ قاليه هاد البنت ضحك عليها واحد دري وبغات تشوف راسها
المهم دخلها دوز ليها التحاليل لقاها حاملة؛ متيقوش بلي هي حاملة سارة تصدمت لما سمعت هاد الخبر وحتى هي متيقتش و عاود ليها التحاليل ولقاها حاملة مجد بقى كيفكر أشنو غادي يدير فهدشي مبقى عارف ميدير وعاود لخالو الحقيقة وقاليه هاشنو واقع وهاشنو واقع راه أنا هو داك الشخص لي حمل هاد البنت وبقى كيطلب فيه باش يدير ليها الاجهاض وتحيدو راه غادي يمشيو فيها بجوج والمشكل غادي يكبر
سارة ما كانت كدير والو من غير أنها كتبكي؛ داك الساعة بقاو فيه وقاليهم صافي غندير داكشي ولكن حتى دوز 15 يوم عاد رجعو عندي
مجد مبقاش كيتعامل كيفما كان مع سارة حيت هو كان ولفها بزاف ولكن عمرو ما بغاها ولكن هي كانت كتبغيه بزاف لواحد الدرجة كبيرة داكشي علاش زعمت دير معاه داكشي ووصلات معاه لهادشي لي هي فيه دبا
سارة تعصبت بزاف حيت حسات براسها بحالا مجد ضحك عليها بقا كيهدر معاها ناقص مبقاش كيدوي معاها كيفما لول
المهم سارة ملي مشات لدارهم بقات كتجيها دوخة وكتقيا وماماها قالت ليها ملكي انتِ شواقع ليك هاد النهار وفاش شفتها غي ساكتة ومكدويش وداتها دوزت ليها عند طبيب لقاتها حاملة
سارة بقات كتبكي وكتعنق فمامها وكتقوليها عفاك متقولهاش لبابا راه غادي يقتلني راه ضحك عليا أماما تقت فيه وضحك عليا
ماماها مقدرتش تخبع هدشي على راجلها وخبراتو بكولشي داك الساعة منعو عليها الخروج وخدااو ليها تلفون
مجد سافر عند والديه لمدينة طنجة حيت نتاقلو لتما و خلا سارة فمدينة الرباط و حاول ينساها و ميخلي حتى حاجة تفكرو فيها وبعد منها بصفة نهائية
سارة تأزمات وبقات بوحدها فدار مكتهدر مكتكلم ولات مصدومة؛ ومن بعد عام
يتبع….

 الجزء التالث

About admin

شوف هاد الموضوع

قصص بعنوان مجانين الدارالبيضاء

  تحت الشتااء لي نازلا خيط من السما ولي كيقولواا جاياا وجايبا معاها الخير هادشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *