الرئيسية / قصص غريبة / قصة بعنوان أميرتي شمالية .. الجزء السادس و الاخير

قصة بعنوان أميرتي شمالية .. الجزء السادس و الاخير

 

دازت ايام وامير في خدمتو وسيمة في دار مو الي كل نهار كيف كدوزو معها
ماجد كانت اي حاجة بغاتها هو الي يشريها ليها و لا اي بلاصة مشات ليها هو الي ياخدها ..بدات تولف المدينة وناسها كانت كتصل كل نهار بمه وعائلتها و كيصبروها و كيشجعوها باش تكمل حياتها مع امير
حتا جا داك نهار الي عمرها ماتنساه ..نزلت من ييتها لتحت شادت صاكها و خرجت لواحد نادي كان قريب لدارهم هيا غاديا حتا شافت ماجد جالس في واحد القهوى درت في روحها فحالا ماشفتوش وكملت طريقها حتا وصلت عند واحد المكتبة وهيا تبان ليها واحد المجلة فيها صورة امير و نهيلة وكتبين على الغلاف أمير مع عاشيقتيه في مراكش. شادت داك المجلة و بدات تسراع بالخطوات ديالها حتا جلست فوق واحد الكرسي وبدات تصفح داك المجلة ..بدات تقرا داك الموضوع حتا حاسة بحالا شي دوخة شادتها شويا بدات تقلب حتا لقات تصويرتها وهي مضروبة ..وكيفاش كاتبين المقال كلو غلاط وكيتهموه بانه ضربها. ..ولكن مابغاتش تكمل تقرا كتر
شويا ناضت ماحستش براسها حتا بغات تسخف حتا كتلقا ماجد شاد فيها لانه كان شافها وبقا تبعها من لور
ماجد:بسم الله عليك اش كاين؟؟
وسيمة بدات تبكي و ترعد ومكلاتلو داك المجلة ..بدا يقراها و يشوف فيها
ماجد:وسيمة عافك ..ماتديريش في بالك
راه غير ..
وسيمة:سكوت …سكوت اماجد ….كيفاش مابغيتينشي نعمل في بالي…هاد هو راجل الي كايقولي كنغبيك و كنحمق عليك …هاد هو راجل الي جابني صيبني عند يماه و عطا يدو وكيمشي مع مراة اخرا
اوعدييييي شني عاد نقول للعائلة ديالي …ملي عادي يسوقو الخبر ..هاك شوف تصاور ديالو شحال من بلايص مصورين هيا وياه وحتا في طوموبلتو
ماجد:تصل بيه باش تعراف منو اش كاين
وسيمة:واش كضحك عليا ا ماجد…وهو زعمة كيشبار تليفون …
بدات چلسا واحد شويا وبدات تفكر حتا لواحد اللحضة هازت صاكها و قالت ليه ..ديني شبار لي كار نطنجة فحالي ..أولا نمشي.نفتش عليه بوحدي ..
ماجد:لا ماغديشي نخاليك تمشي اوسيمة سمعتي ..وانا الي غادي نعيط عليه دابا. بدا يتصل بيه مرارا وتكرارا ولكن ماكنش كيرد
وسيمة:تيقتيني دابا …راجل مع صاحبتو كيتسارا في مراكش وانا هنيا كنشنبر معيور من عند يماه..لا لا منقدارشي نصبر كتر ….يا لله بسلام
ماجد :صبري .عندي واحد الحل ..يالله ناخدك نيت لمراكش انتي كاع وهضري معاه مباشرة و انا رجعك لغدا اش قولتي؟؟وافقت وسيمة على الفكرة مشات معاه خداو طوموبيلتو وشادو طريقهم لمراكش
فين نازل امير
داك صباح امير مكانش عندو تصوير ومانضش من ناموسيتو حاس براسو كلو عيان بسبب الارهاق ديال الاسبوع كلو
شويا وهو يسمع دق ناض بزز كان لبس غير شورط حيت كان كيصحابليه غير موالين الوطيل حتا لقا نهيلة تاني
امير:نهيلة ..اش جابك نعندي ؟؟
نهيلة:امير ..مصيبة تحطينا فيها بزوج ..اش غادي نديرو دابا؟
امير:علامن كتهضري ؟مفهمتش؟؟
شويا وهي تمد لو دالك المجلة الي فيها هما بزوجات و تصاور ديالهم
امير بدا يقرا و بدا يحس بالجسم ديالو بدا كيتقل عليه خطا شي خطاوت وجلس فوق واحد الفوطيي وشاد في راسو وبدا يخمم اش غادي يدير في هاد الحريرة
قربت عليه نهيلة وجلست حداه و بدات تلمس ليه في ايديه وتقول ..سمحلي
انا…..امير بدا يتعصب عليها و يقول ليها
امير:ماشي انا الي غادي نسمح ليك سير قوليه لناس الي ماكيرحموش ..واش عارفا اش سببتيلي في حياتي دابا ..كيف بغيتني ندير باش نشرحليهم بلي انا وياك ماكتربطنا حتا شي .علاقة…ومصيبة كبير ة ادا عرفات مراتي ..راه ماغديش نقدر نقنعها .شويا بغات تهضر حتا لقاو ماجد و وسيمة وسلوى خلطو عليهم
امير ملي شاف فيهم ماقدارش يتياق عينيها و بدا غير كيشوف فيهم و يشير لجيهت نهيلة ويتمتم
وسيمة قربت عليه :هادي هي الخدمة الي مبعداك عليا الليل مع نهار …هضر .ولا قولتي مع راسك ما نتينا ا مزوج غير بديك وسيمة الي ماعدي ماعدي تجيب ياك؟
اميرقرب عليها …وسيمة لا .عااافك راكي فاهما الموضوع غلاط .راه نهيلة ..قاطعتو تبرك الله على الاخت متشرفين
امير :وهو شاد ليها في درعها ..زيدي نهضر معاك لداخل في بيتي ونشرح ليك الموضوع
وسيمة:حايد يدك مني ..وديك الموضوع شرحو لنهيلة ديالك ..اولا نقولك هاك و عطاتو داك المجلة ها هو هنايا عندوم مشروح كامل بلا متحمق راسك
وخرجت تجري هو بغا يتبعها حتا لقا راسو عريان بدا يقلب بزربة مايلبس و تبعها كيجري .نزل كيقلب حتا لقاها غاديا كتسراع بالخطوات ديالها حتا حاست بيدو شادها
امير:وقفي ..فين غاديا؟؟
وسيمة:حيد يدك من عليا …وماشي شغلك..
امير:شاد ليها مزيان في ايديها و بدا كيجرجر بيها جيهت طوموبيلتو
حتا وصلو ومابغاتش تدخوليه وبدا يدخلها بزز حتا لقا ماجد حداه و بدا يبعدها منو ويحامي عليها
امير:ماجد عاافك مادخلش بيني وبينها
ماجد:مالك اصاحبي داير في دريا هاد الحالة ..ادا مابغاتش سمعك ماغديش تبزز عليه انتا
امير:ماجد ..قوتليك ماشي شغلك ..راه هاديك على من كتكلم انت راها مراتي ..
ماجد:او حقاش مراتك غادي تعنفها ولا شنو ..وسيمة كانت ورا ضهر وديال ماجد وكتحما فيه
امير:انا ماغدي ندير ليها والو باغيها غير تسمعني و نعاود ليها الحقيقة راه داك شي الي قرات كلو كدوب كنقسم ليك بلي انا وديك المرا مابيناتنا والو وزيدون راه حتا هيا مزوجة ويالله جات لعندي اول مرة و جات باش تقوليا اش كاتبين علينا بزوج في ديك المجلة ديال الويل
وسيمة:او ديك تصاور حتا هما فوطوشوب ياك ؟؟اولا شي واحيد كيشباهلك
امير:لا ..للأسف راه دياولنا ولكن ماكاين حتا حاجة كتربطنا من غير الخدمة…بقا شي شويا وكمل كلامو…سيدة راه بصح كتبغيني وانا ماكنتش عارف حتا جا راجلها وضربنا انا وياه بسببها .مي انا ماعنديش حتا شي دنب بلي هيا بغاتني ..ولكن في الاخر رجعتها ليه و كلشي تصلح..ولكن ديك االمجلة كبرت الموضوع و قلبتو لصلحها باش تبيع وتشري علىى ضهري
وسيمة رجعت تاني كتسراع بالخطوات ديالها جيهت داك شارع خطرا ..اخرا و حتا ماجد ماشي في جيهتها ..امير تبعهم من لور حتا حاست بيه شاد ليها في ايدها
امير:واش هاد اشي كل الي قوتليك وماتيقتيش بيا ..باش بغيتيني نحلف ليك ..وراه حتا سلوى بخبرها كلشي
وسيمة:شافت في ماجد وطلبت منو يرجعها بحالتهم نكاز
امير:وسيمة عاافك وقفي راه مابغيش ندير في يدك
راه بهاد تصروفات لي كديري راكي كتعصبني
شويا وقف ماجد وجبدها وراه و قرب على امير .وشاف ليه في عينيه مباشرة وقال ليه
ماجد:ماغديش نخليك تلمس شعرة منها مادام انا معاها سمعتي و دفعو لجيهت الحيط..امير بقا مصدوم من هضرت ديال عمو ماجد ورد عليه
امير:مافهمتش ؟؟اش كتقصد ؟
واش نسيتي بالا هيا مراتي ولا شنو
ماجد:للاسف …مانسيتش ..لواحد ماعندوش شخصية .و ولد مو …وزيدها كيخونها معا واحد اخرا …امير ماحسش براسو حتا شناق عليه و تكاه معا واحد الحيط و قالو
امير:وخا تكون عمي ماغديش نسمحليك ..تخطي حدودك معاي كتسمع ..ومراتي ماتقربش عليهارتاني ولا عادي نقتلك بداو كيضربو هو وياه في واحد شارع ..حتا تجمعو عليهم جوقا ..ملي تهدنو بداو يقلبو على وسيمة مالقاوش ليها الاتار بداو يتصلو بيها لقو تليفونها طافي ومن بعد كل واحد فيهم شد طريقو
وسيمة بدات تجري وتخشات في شي زناقي حتا وصلت لواحد شارع كبير وتخبعت في واحد الباب ديال وحد العمارة وبدات تبكي حتا وقف عليها واحد الولد في اواخر العشرينات
الشخص:مالكي اختي ياك لباس؟؟
وسيمة شافت فيه و بغات تكمل طريقها حتا لقاتورواقف بجنبها وقاطع عليها طريق
الشخص:واش هربانا من شي حاد
حركت ليه راسها بنعم
الشخص:شكون
وسيمة:شفارة اخي خصوم يسرقوني
.وانا ماشي من هنايا ..خاي الله اخاي وريني ماين نشبار كار د طنجة
الشخص:بتسم ليها ….يالله زيدي معايا ..حتا انا نيت غادي لديك طنجة
وسيمة بدات كترتاح واحد شويا وخصوصا هاد شخص باينا عليه ولد عائلة و محترم
الشخص:اش سميتك بعدا؟؟
وسيمة:نورة..وان
تينا
الشخص:انا طارق
وسيمة:متشارفين
شادو طريقهم حتا وصلو لمحطة الكرانا قطعو لي بيي وطلعو الكار وشادو بلاصتهم وهنا غادي تبدا مرحلة تعرف وسيمة بهاد شخص
في طريق
وسيمة كان كايبان ليها غير داك المنضر الي شافت بيه امير وهو چالس غير بشورط مع نهيلة ودوك تصاور الي شافتوم في المجلة وخا شرحليها و عيا مايفهمها ولكن هيا مابغاتش تقتانع
طارق:مالكي اختي باين عليك حزنانة وكتخمي؟
وسيمة:وللو اخاي غير شي ماشكيل وصافي
طارق:اش كديري في حياتي ؟
وسيمة:كنقرا في الكلية
شويا فتحت صاكها و وبغت تجبد منو شي حاجة و هو يهرق ليها كلو ..طارق بدا يجمع معاها حتا كتبان ليه لاكارط ديالها بدا كيحقق فيها و عطاها ليهاوقلب وجهولجيها لخرا وقطاع عليها الهضرا
وسيمة حاسة باحراج منو وبغات تصلح ديك الكدبة
وسيمة:سمحلي اخاي حيت كدبت عليك في اسمي حيت
قاطعها طريق …ماشي مشكل اختي راني عدرك ..خصوصا راه حالتك باينا عليك بلي راكي واقع ليك شي حاجة كبيرا
وسيمة:رتحت ليه وبدات تعاودليه باختيصار على نفسها
طارق:او دابا اش كتفكري ديري ..راه عندك كلشي مخربق
وسيمة:اه …عندك الحق …وانتينا اخاي هابط نطنجة شني هاود تعمل تماك
طارق:ختي راني عايينوني قاضي تماك الاسبوع الي جاي غادي نبدا خدمتي وادا حتاجتي اي حاجة مرحبا …ماغديش نبخل عليك
وسيمة ابتسمت ليه وشكراتو بلي سمع ليها قصتها ..حيت كانت محتاج ترتاح لشي حاد وتخرج داك اشي الي في قلبها ..شويا بقات ساكتا حتا و نعست
رجعو تاني عند امير وماجد
امير:مصيبة هادي …مصيبة…وانت
ا اصاحبي علاش جايبها عندي ..علاش ؟
ماجد:حيت ادا ماكنتش جبتها لهنا كانت غاديا بحالها لطنجة فهمتي
امير:اوا دابا عجبك هاد اشي الي وقع
ماجد:مالي انا الي خرجوني كنخون مراتي في المجلة .راك انتا ..هو باقي كيهضر حتا حاس بامير قرب عليه كتر وكيشوف فيه مباشرة في عينيه
امير:قوتليك انا ماخنتهاش كتسمع ..وهاد اشي الي تكتب عليا كلو كدوب وبدا يضرب ايدو في واحد الحيط
ماجد ملي شافو هاكا خطا لطوموبلتو وشاد طريقو لكاز
امير ولا تاني يتصل بوسيمة ولكن هاد الخطر ا كان كيصوني ليها وهي كتقطع عليه….حاس بدمو كيغلي وخطا جيهت طوموبيلتو وبدا يقلب في شوارع ديال مراكش على امل باش يلقاهاا
امير:الو سلوى فينك؟؟
سلوى:راني غير في واحد المارشي كانتقدا
امير:شوفي عافاك ما تصوني على وسيمة راه ماكتشد ش عليا تليفون
سلوى تصلت بوسيمة وهاد الاخير ة جاوبتها وقالت ليها بلي هيا راه في طريقها لدارهم..قطعت معاها وعاودت تصلت بيها تاني وخبراتو بداك اشي الي قالتو ليها وسيمة
امير:بقيتي اوسيمة حتا درتيها ورجعتي تاني …او دابا نوريك شكون ناهو امير الكازوي
امير بلا مايحس خرج على مراكش وشاد طريقو ندارهم وصلت وسيمة لطنجة ..لمدينتها الي خلقت وتربت فيها ولي عندها فيها دكريات عمرا ماغدي تقدار تنساها..شدت طاكسي وصلها لدارهم
تسحبت في الحومة بلا مايشوفوها جيران حيت من حسن الحض كان الواقت متاخر من ليل
دقات على باب دارهم فتح ليها خوها عنقاتو و مشات كتجري لحجر مامها وترمت عليه وبدات كتبكي وتشهق..بدات تعاود ليهم ماجر اليها مع امير وبلي هيا دابا هربانة منو ومباغاش ترجع تشوفو مازال
الاب:لا حول ولاقوة الا بالله..او انتينا اش داك تمشي نعندو حتا لمراكش ولا شي خلا … كنتي تجلس في دارك حتا يجي و دابز معه
وسيمة:او ماسمعتينيشي شني قوتلك ..ماش راجل شوفتلو تصاور ديالو مع واحد المرا و ملي مشيت جبرتا معاه
الام:او ماشي قولتي قال ماعندو حتا شي حاجة معاها
وسيمة:ايه هوا كيقول هايدا بلحق انا متيقتيش بيه
الاب:اوا ماشي انا ملي كنت يالله خاطب يمك شافوني واحد نهار مع واحد المرا كنعتلا فاين جا الحمام وكان عادي يفرقوني عليها
وسيمة:وخا كانت معصبة غلباتها ضحكة.هههاوعديي ابا انا شني كنقول وانتينا شني كتقول
الاب:او دابا شني عادي تقي معاه ؟
وسيمة:صافي ابا كيف. ماتلقينا عادي .نتفارقو حسن بلا مشاكل
الام:الام ديالا شهقت ..ما عودت .
هييي شني كتقول ..عادي طلاق اولا ..والله الا مزيانة هذي ….العايلة. جيران كاملين بخبروم مشيتي عندو وبقيتي معا كتر من شهرين و كاملين عندي معروطين نلعورس وانتينا خصك طلق
وسيمة:انتينا يما ماشوفتينيش كيفاش معيشاني يماه ..وعاصك هو العايل ديما ه فايما كنقولو هضر معاها كيقولي صبر
الاب:دابا نوضو تنعسو وغدا يكون خير
طلعت وسيمة لبيتها وتواحشت بلاصتها وابتسمت ملي حاسة بلي هيا فوسط حضن ناسها
رجوع تاني عند امير
وصل لداهم سطاسيونا طوموبيلتو و دخل لقا عائلتو كلها جلسين في صالون
امير:سلام
كلشي :وعليكم سلام …مصدومين من شوفتو وكينتضروه يهضر
امير:ياك لباس مالكوم كاتشوفو فيا هاك؟؟
الام:او ولدي في ناهيا مرتك ماجتش معاك..؟؟
امير:واش كضحك عليا ولا كيفاش ..راه زعمة ماجد ماقاليك والو؟
الام:لا ..اوا اش بغيتي يقول ليا؟؟
امير ناض واقف هاز تليفونو و طلع لبيتو
تلاحا فوق ناموسيتو وبدا يفكر..شويا ولا صونا على وسيمة ولات تقطع عليه تاني.بدا يضرب بايديه في ناموسية من العصب..حتا شويا تفكر الاب ديالها وتصل بيه
امير:الو عمي سلام
الاب د وسيمة:وعليكم سلام ..او ابني ..شني ديك اشي الي عملتي ماشي حشومة عليك حنايا عطيناك العايلة فحال الوردة وانتيا صايفتيها فحال شوكة
امير:عمي الله يخاليك خاليني نشرح ليك..راه والله ماكين والو بيني وبين ديك المرا كنقسم ليك ولا مع شي واحدا من غير وسيمة…زيدون راه مراة مزوجة..وانت كتعرف حنا الفنانين ماكتخطيناش الإشاعات
الاب :و هادي واخا ….اوا ويماك الي مشربا العايلة لمرار ..شني غادي تقول في هادي حتا هي غير كدبت عليك فيها
امير:ماما يه عندها الحق فيها راه ..الله يهديها صعيبة و كتبغي داخل راسها في كولشي
الاب:او شني غادي نقولك ابني العايلة كتقول خصا طلاق
امير ملي سمع هاد الهضرا حاس براسو تخناق و سراع بالخطوات ديالوجيهت سطح
ووقف
امير:كيفاش اعمي باغا .طلق واش بصح كتهضر
الاب’او يابني ديك اشي الي كتقول او صاقصيها بيدك
امير:عمي راه انا من صباح وانا كصوني لها مابغاش تشد عليا تليفون كيف بغيتيني نتفاهم معاها
امير صافي عمي انا عارف اش غادي ندير قطاع عليه
و هوا نزل …مر على بيت عمو حتا سمع مو كتهضر مع ماجد
مليكة الام:او اش درتي ..في شغلك؟؟
ماجد:اوا الي وصيتني عليه راني كنت كنديرو
مليكة :ماتخفش انا عارفة كيف غادي نقول هاليه و غادي نخرجك انتا من هاد شي كولو
امير ماسمعش الهضرا كلها بحكم كانت كتهضرليه في ودنيه لقط غير بعض الكليمات وماعرفش كيفاش يربطهوم مع بعضياتهم ..رجاع تاني لبيتو وتلاحا فوق ناموسيتو حتا سمع مو دخلت عندو
الام:ولدي نعست؟
امير وهو كيرود عليها بزز:لا اماما مازال مانعست..راني كنفكر في علد المشكيلة الي تلحت عليا من سما
الام:اوا مالك شد الهم في قلبك عليها .راه الي خلقها خلق غيرها وكن راجل ودير نفس راسك سمعتني
امير ناض كيقفز من بلاصتو وقرب عليها:ماما واش ماكفاش هاد اشي الي كنعيشو ..علاش كترتاحي ملي كتشوفي الي مدورين بيك كيتعدبو…راه بسببك وبسبب تسلط ديالك عليا طياحت من قيمتي كراجل كلشي كايقوليا ولد مو ..اش بغيتي مني مازال نطلق منها باش ترتاحي انتي
الام:راه متصلحش ليك …راه ادا عرفتي حقيقتها غادي طلقه ليوم قبل غدا سمعتي
امير:اش كتخربقي عليا ..دوي اش كاين:
الام:هاك خد شوف تصاور. ديالها و ديال عمك ماجد اش كانت كدير معاه في غيابك
امير شاد ديك تصاور وبدا يشوف فيهم بالواحدة بالوحدة
ديك تصاور كانت كتصورهم الام ديالو اولا كتكلف بيهم شي حاد ..وهما على هاد شكل ملي كان تعرض ليها داك شمكار وبغا يتعد عليها وملي نقدها منو ماجد كانت في ديك الوقت تلاحت عليه وبقات مخشيا فيه
واخرا ملي كانو في سطح وتعرض ليها باش يهضر معاها وكان قريييب عليها وهو كيهضر معاها
ولخرين شاد ليها في ايديها ملي كانت غادي كتبكي وهكدا
سد عينيه واحد شويا و غوت بكل جهد …ماجججججد ..ومشا كيجري عندو لبيتو ملقاهش وعيا مايقلب عليه دار كلها و كيتصل بيه ولكن مارضتش عليه وهاد اشي زاد شك كو كتر فيهم
هاز سوارتو و نزل كيجري و دخل لطوميلتو وكسرا في داك الليل جيهت مدينة طنجة امير الليلة كلها وهو شابر طريق ماخلا ماقاليه شيطان على وسيمة و ماجد وخصوصا ملي تفكر كيف كان كيحامي عليها و هي شادا فيه من وار ضهرو
ملي وصل كان باقي ما صبح صباح چلس في واحد القهوى حتا بدا كيشوف ناس غادين للخدمة و شاد طريقو لدار وسيمة صونا عليهم ناض الاب ديالا .يفتح لقاه هو رحب بيه وطلب منو باش يدخول
امير:صباح الخير عمي سمحليا جيت عندكم في هاد ساعة
الاب:لا ماتقولشي هاد الهضرا .
زيد اودي مرحبا بيك…بلحق وسيمة باقا ناعسة…صبر نفيقا ..مشا الاب عندها بدا يفياق فيها هي ملي سمعتو كيقو ليها بلي امير كاين لتحت مابغتش في لاول تنزل ولكن في لاخر استسلمت لالحاح د يالو ونزلت …دخلت كتسحب لعندو غير بشويا كتلقاه كيشوف فيها بشي ناضرات عمراها ماشفتو م عليه
امير وهو كيشير ليها بايديه:اجي جلسي هنا باغي نهضر معاك
وسيمة:مشات قبالتو وجلست
امير:علاش ماكتهزيش عليا تليفون اوسيمة
وسيمة:امير بلا ماتهوكر راسك انتينا عارف راسك شني عملتي
امير:راني هضرت معك وشرحت ليك كلشي ولكن انتي مابغاش تفهمي ولا تيقي.شد واحد الورقة وقاليها ….هاكي قراي هادي ..راه البارح مشيت مباشرة رفعت دعوة على ديك المجلة الي خرجت فيا ..العجب ..وشد ديك المجلة نيت ولاحا عليها ….هاك زيدي قراي اش قالو تحت تصورتك حتا انتي.اوا داك اشي الي كتب هو للي وقاع ؟؟
وسيمة:بدات تقرا ديك الورقة لقاتها دبصح داعيهم…شويا شادت كتقرا ديك المجلة ..وكان ديك المقال الي كتبو عليها فعلا كلو كدب وبهتان عليها
شافت فيه و قالت ليه
وسيمة:اوا شني كان خصك نعمل في ديك الوقت ..اي واحدا في موطعي كانت عادي تعمل هايداك
امير:نوضي لبسي عليك باغي نهضر معاك برا
وسيمة:ملي شافت ليه في عينيه حاسة باول مرة بالخوف منو …ماعرفتش واش تخرج معه ولا تبقا معا عائلتها
وسيمة:هضر امير انا كنسمعك
امير:بصوت كلو جدية…قوتليك نوضي لبسي عليك راني كنتسناك برا في طومويلتي
وسيمة زادت تاكدت من ديك شعور الي كتحس بيه
وسيمة:وشعندك كتخوت عليا هايدا .كتخلعني
ناض من بلاصتو و بدا كيشوف فيها و خرج لبارا يتسناها
طلعت لفوق لبست عليها وقادت حالتها و هبطت كتجري وخرجت جيهت طوموبيلتو ..ركبت حداه لقاتو متجاهلها ..ماحستش براسه بديك سرعة الجنونية الي كيسوق بيها امير حتا وصلو لرميلات
ملي وقفو وسيمة بلخلعة بدا تشهد و تشبر في قلبها ..دار لعندها وقال ليها
امير:كيفاش قدارتي تسافري من مراكش حتا لطنجة وتخليني نحمق عليك ..تماك ..هضري ..ولا حتا هادي عنذيك عادي زيديها على لخرين….
وسيمة:دابا ماعرفتشي شكون فينا ظلم وشكون فينا المظلوم ..انتينا الي خصك ….شار ليها بيديه باش تسكوت وبدا يتصل ب سلوى
امير:صباح لخير اختي سلوى
سلوى:صباح لخير..
امير:سمحليا مبرزطك على صباح مي ضروري خاصني نسوليك …ختي سلوى اش كتعرفي الي كاين بيني و بين نهيلة
سلوى:علاش انتا اخويا اش عادي يكون بينك وبين مراة. مزوجة…وزيدو يالله هضرنا انا وياك في هاد الموضوع وقولتي ليا وحتا ليها كاع راك ماكتعمر ليك عينيك حتا واحد من غير وسيمة مراتك
امير:واخا اختي شكرا من بعد نتصل بيك ..قطاع معاها و بدا يشوف في وسيمة..
امير:سمعتي ولا بغيتي نتصل بنهيلة بنفسها باش تاكدليك كلام سلوى …وبدا يغوت عليها ….ولكن انتي ماتستهلش هاد الحب كلو الي حبيتو ليك و هاد الاخلاص الي خلصتو ليك ..كنتي تستهل شي حد اخر يخونك وماتعرفوش اش كيدر و ورا ضهرك..وبدا كيضرب في داك البولاني…وليت

يني ضحكة حدا عائلتي لبار ح كلهم كيشوفو فيا بنضرة تصغير كنباليهم فحالا شي دري صغير …وزيدها قاطعا عليا تليفون و جايا من مدينة لمدينة ومخالاياني كي لحمار نسول عليك ناس في زناقي ….هههه روفي لاخر قاتليك باغا طلق…
وسيمة. بدات تسمعو وكتافت بسمت حقاش نبرة الي كان كيتكلم بيها خوفاتها منو ومابغاتش ترد عليه
امير:اوا اشنو رتحيتي دابا ورضيتي الغرور ديالك ملي خليتني نسافر من مدينة لخرا …وشوفي حالتي حتا هيا كي دايرا ..من لبار وانا شاد طرق و منعستش حتا دقيقة ..
وسيمة:اميرا ..حتا انا ملي قريت ديك مجلة تعماولي عايني مابقيتشي نشوف ولا نسمع حتا شي واحد ..وعلاش انا ماشي من حقي نغير عليك ؟؟
امير وهو بقا كيغوت عليها:لا …ماتغيريش عليا بهاد طريقة ..والا غيرتي ماكنش خصكي ديري هاد اشي كلو الي ديرتي دابا
وسيمةاول مرة تلاحا على امير بداك طريقة وتبدا تبكي
وسيمة:صافي امير ..صافي ..برك ..حتا نهاد دارجة كتعمل في قلبك
امير رجاع جسمو لجيهت الكرسي و سد عينيه و بدا يفكر بلا مايتكلم معها حتا كلمةهيا باقا معنقاه ..شويا بدا كايكسري في طومبيلتو ..بعدت عليه وقالت ليها
وسيمة:فاين ماشين؟؟
امير وهو متجاهلها …غادي نشرب شي فهوى راسي كنحس بيه غادي يطرطاق ماقدارش نزيد نهضر ولا نخمم كتر شادو طريقهم حتا وصلو لواحد الاوطيل كان كينزل فيه امير دخلو هو وسيمة ماقدرتش تقوليه حتا شي كلمة كتر باش ماتقلقوش منها .دخلو لجيهت واحد الكافتريا جلسو طلبو ليهم الفطور .اما امير ملي جلس و هو حاط راسو على طبلة ومطوقهم بايديه ماكيهضر ماكيتكلم
وسيمة:بدات كتلمس فيه و تقرب عندو لجيهت راسو
وسيمة:شعندك اامير باش كتحس؟؟
امير:كنحس براسي ..ماعنديش قيمة عندك ..وماكنسو ولاو ..؟؟
وسيمة:حشومة عليك اامير علاش كتقولي فحال هاد الهضرا انتينا عارفني شحال كنبغيك..شويا شاف فيها واشار ليها براسو ي..ياللهي طلعي تريحي معايا لفوق شويا
وسيمة حايدت ايدها منو …وبدات كتمتم في الهضرا
امير:مالكي اوسيمة ..اش واقع ..راه انتي مراتي ..لا …ياك ناس كاملين كايتكتبو عند العدول …ولا باغاني نتكتب معاك في شي بلاصة اخرا باش انتي تيقي بيا …وزيدون انا باغي غير نرتاح ماعندي الكانة ديال والو
وسيمة شافت فيه وبدات تهز صاكها وشارت ليه باش تطلع معه ..ابتسم ليها و عنقها و طلعو لسويت الي كان حجزو من قبل في تليفون
امير زول عليه حوايحو وتلاحا في ناموسيتو وطلب منها ان تاهيا تنعس حداه ….بدا يبين ليها انهو تجرح من فعايلا و من داك اشي الي دارت ليه و بدا يعنقها ويبوسها ويقوليها داك الهضاير كلهم الي كيقولو راجل ملي كايبغي يقضيو حجتهم و وبلي هو ماغديش يوصل معاها لشي دارجة كبيرا وغادي يحافض عليها حتا نهار عرسهم ……ودابا غادي عاشرها غير بطريق سطحيا ..وسيمة تقت فيه و ..ولكن الاسف امير كان مخطط لشي حاجة الي عمرها ماغدي تنساها ليه ..وبقاو هاكك حتا لواحد الوقت وقع ماو قع ..وسيمة ناضت مفزوعة ماعرفتش اش دير سوى انها بدات تغطي جسمها وتحرك غي راسها ..اما هو العكس ديالها ..كان عاجبو لحال وماكنش كيفكر في شي حاجة كتر سوى انه وصل لداك اشي الي خطط ليهمن قبل امير ناض من بلاصتو وبقا غادي جيهت الحمام حتا لقا وسيمة جرات لجيهتو وقفاتو
وسيمة:علاش ا امير انتينا هايدا كتخبع في قلبك …علاش كدبتي عليا و جيبتني معا ك نهنايا غير باش تنتقم مني ياك ؟؟
امير:انا ماضحكت على حد ..وزيدون راكي جايا معايا برجليك
وسيمة تصدمت من كلامو :براڤو عليك ممتل واعر مع راسك..ماعندي مانقولك عرفتي تتقن داو ر …..بدا يقرب عليها حتا لصاقها مع واحد الحيط
امير:عارفة نهار ديال كستينج شحال كان معايا من الوحد ههه. . لا ..بتاكيد ماعرفاش .الالف ديال ناس ….ولكن انا الي خدتها وتختر من الاوئل ..سمعتي …شويا بدات دفعو عليها وتغوت عليه
وسيمة:بعد عليا ..الحمار ..ا..وبدات تسب فيه شاد ليها ايدبها بزوج.شويا بدا يصرفقها
امير :اوا شوفي دابا هاد الحمار و هاد ولد مو فاين وصلها معاك ..باغا دير راسك قافزا ..اوا شوفي دابا تنقز ديالك فين وصلك ..وطلق منها ودخل لحمام بد يفتح عليه الما. حتا حاس براسو .وبدا يتنفس بصعوبة …….كمل لوا عليه واحد نشافا وخرج لقاها باقا منهارة وكتبكي في الارض من هول صدمة ..واقف عليها
امير:نوضي سربي دوشي …راه باقي تابعني طريق وبدا يلبس عليه ..ناضت من حداه وسراعت جيهت الحمام دوشت حتا هيا ولبست عليها ملي خرجت لقاتو هبط وكيتسناها في طوبيلتو..ركبت حداه وهيا متجاهله ملي وصلو لحومتهم ..شاف فيها وخرج شي فلوس وداك تصاور لي عطاتهم ليه مو وخدا منها صاكها و حطهما لا فيه قاليها
امير:هاك خدي عطي هاد الفلوس للمحامي باش يطلقك مني ومنتنسايش مالي تكوني حدا القاضي عطيه داك تصاور يتمنضر فيهم راه انا متاكدة غادي يعجبوم
وسيمة بدات تفرج في ديك تصاور وتعجب براسها منهم
امير:نزلي ..شافت فيه وبغات تهضر حتا قاطعها ..قوتليك يالله نزلي
نزلت و شاد ليها في دارعها و بقا غادبي بيها لجيهت دارهم لقا الاب ديالها لتحت وقف وشاغ فبها وقال ليه
امير:عمي ها بنتك راه تفهمنا اناو ياها ..ودبا راني غادي نخاليهاعندك امانة ..حتا نهار ديال العرس غادي لبس الكوستيم ونجي ناخدها وقرب عندها و عنقها وباس في راسها و مشا

البارتي ،48
امير رجع لطوموبيلتو وكسراها جيهت كازا تاني ..ملي خرج على طريق لكبيرة شاد سيدي ودارو في الكاسيط ولقا داك الغنية نيت ديال شرين ..الي كان سمعها هو وسيمة نهارالي اعترافو بحبهم لبعضهم بقا كيسمع فيها حتا نواحد شويا حاس بنفسو بدات ضيق عليه طفاه ولاحومن شرجم
طريقو كلها وهو كيخمم في داك اشي الي دار و. والي قالو لوسيمة ماعرفش واش دار صح ولا الغلاط ..في لاول بدا يلوم راسو ولكن في لاخر ماحسش بدنب حيت في رأيو انها هاديك مراتو وحلالو ومعندوش علاش يخجل من نفسو..واخا هاكك بقات الافكار ديالو مشوشة
وسيمة تاني ملي دخلت لدارهم شافت في عائلتها ولكن ماقدرتش تقوليهم حتا كلمة سوى طلعت تجري لبيتها سدت عليها لباب و نهارت بالبكى
امير ملي وصل لدارهم صطاسيونا طوموبيلتو وفتح لباب ودخل بالحس حتا تجه جيهت الكوزينة وكانت صدمة ملي سمع الحوار الي دار بين ام وعمو ماجد
مليكة:واش انت باقي ما مشيتش؟
ماجد:فين باغا تهربيني تاني؟
مليكة:قوتليك ماتبنش هاد اليومين ..سر لداك الاوطيل الي قوتليك عليه راه خالصت هوليك
ماجد:او الالة حتا لين غادي نبقا هربان منو ؟
مليكة:حتا يرجع تاني امير لمراكش ..ومن بعد رجع فحالتك
ماجد شاف فيها وقرب لعندها وقاليها
ماجد:فعلا راكي شيطانة نيت امراتو خويا ..عرفتي كيفياش تكرهي ولدك في مراتو باش تفرقيه عليها ..ولكن كنحلفليك ادا قيصتي شعرها منها و لا هو دار ليها شي حاجة.ماغديش نرحمكوم بزوج
امير سراع بالخطوات دياولو جيهتهم..وخطا تاني عند ماجد و بدا يضرب فيه حتا شبع فيه ضرب ..والغريب في لامر ان ماجد ماحاولش يوقفو ولا يدافع على نفسو سوى انه بدا يغوت ويقولو ..نستاهل اخويا ..زيدني …حقاش انا ماكنسواش ..وسخة للبنت صومتعها وهيا ماكتستهلش …ماكتستهلش
ونهار في الارض و دار ايديه على وجهو..وبدا يبكي
امير نزل عندو على ركابيه وشناق عليه حتا قجو وقاليه
امير:اش كاين اماجد دوي راني كان عرفك مزيان ماغديش تكون كتبكي هاك حيت كيعدبك ضميرك وصافي
ماجد بقا ساكت و طلع عينيه و شاف فيه حتا لواحد اللحضة رجاع حطهم في لارض
ماجد:حبيتها بلا مانشعر..امير ماقدارش يستوعب ديك الهضرا راجع وقف تاني و بدا راجع بلو و بدا يحس بشمئزاز منو شويا بدا يهرس في داك المواعن كلهم و يضرب براسو و بايديه فين ماكان حتا بدا يسليه دم من نيفو
امير:مايمكنش…
لا ماغديش نقدر نتقبلها ….وقرب عندو تاني وكمل كلامو…وهاديك كانت اول مرة امير يبكي قدام ناسو بديك طريقة كيفاش قدارتي تبغي مراتي اماجد ..كيفاش عطاك خطراك تحب مرات ولد خوك ……راك انتا .خويا وصاحبي واقرب شخص عندي ..راني امنتك عليها حيت ماعنديش شي حاد قريب عليا من غيرك…وجاي تقوليا هاك بساطة بلي انت كتحبها
ماجد ناض من بلاصتو وبدا يمسح في عينه الي كانت شلل من دموع
ماجد:ماقصدتش …والله ماقصدتش ….ماقدارتش نمنع نفسي ملي كنت كانشوفها وهي كتضحك معايا و تخرج معايا و نجريو بزوج ونحكيلها على حياتي وتواسيني و نحن عليها من موك وشاف فيها الي كانت كتقتلها بسمها…..كنت بغيت نبعد منها ولكن موك ماخلاتنيش طلبت مني نقرب عليهاباش نطياحها في شباكي وتبعدها عليك …..رفضت مابغيتش ندير داك اشي الي طلبت مني ..ولكن موك كانت احقر واحدة شوفتها في حياتي بدات تهددني بلي غادي ترمينا انا ومي و خوتاتي لزنقة ..
امير:واش انتا هاك كتهضر ليا على مراتي وتغزل فيها و تقوليا كتبغيها..اماجد وخصك انا نتقبل ونسمحك ..واش عارف راسك اش كتقول ولا اش كطلبني ..او ها انا سمحتك ..كيفاش بغيتي ندير .ا ..نجيبها لهنا تسكن معاك في دار وحدا وانا نولي نسافر تاني ونخاليها عندك امانة ..؟؟
ماجد:بقا ساكتا
امير:كيفاش عطاك قلبك دير فيا هاد اشي كولو ا ماجد راك ماشي غير جراحتيني ..راك قتلتني وقتلتيها حتا هيا ..عرافتي انا بسببك اش سببتلها …راه …وشاف في مو…وانتي اماما دوي …مالك داير هاك ..اش ناقصك …راه ربي عطاك كلشي وانتي ماحمداهش ..وهاديك بنت ناس الي جيبتهاليك وخاليته عندك اش دنبها الي تكرفستي عليها ..واش ناسيا بلي انتي تاني عندك بناتك وماتبغيش الي تكرفس ليك عليهم
امير:بدا كيشوف فيهم و يرجع بلو ..لا انتما ماشي عاىلتي ومعمركم ماغادي تكون …دعيتكم ن الله الي حطمتولي حياتي وفرقتوني على مراتي ..كان عندها لحق ملي كانت كتطلبني باش ماتبقاش معاكم …ولكن انا كنت غالط كان كيسحبلي راكم ناسي ولكن من ليوم غادي نعتبرك ميتين بالنسبة ليا
الام ديالو حتا هيا ملي شافت ولدها و سمعت كلامو نهارت في الارض وبدات تضرب في راسها ..ماجد مشا يسراع بالخطوات ديالو لبرا ..اما امير طلع لبيتو و بدا يضرب فين ما.كان و حتا عيا ومشا لواحد القنت و نزل على رجليها و بدا يبكي وسيمة نهار كلو مابغاتش تاكل ولا تشراب وناسها عياو مايسولو اش واقع ليها لكن هيا كانت غير كتحرك في راسها وتبكي..دخلت عندها هاجرج صاحبتها وعنقاتها وبدات حتا هيا كتبكي معاها
وسيمة:وانتينا علاش كتبكي ا هاجر شكون بكك؟؟
هاجر:اهيا…اوا

نتينا تبكي وانا نبدا غير نشوف فيك ماجبتاشي
وسيمة: وخا ماكنتش على قلبها تضحك….بقات تضحك حتا خرجت شويا من داك الجوا
وسيمة:توحاشتك الحمقة اوالله …وخا كنتي دائمان كتفقصني عاد كترود عليا ..بلحق كنت كانجبرك غير انتينا باش نخويلك هامي
هاجر:وسيمة شعندك اختي من بارح وانتينا ماكتاكول ماكتشرب ..وغير كتابكي..عاودلي انا صاحبتك
وسيمة:هاجر عندي اختي شي ماشكيل مع امير …وزيدون انا صافي كرهتو وكرهت يماه ..غدا يالله تمشي معايا اصاحبتي عند المحامي باش نطلب طلاق
هاجر:اوعدي يا وسيمة شني كتقول ..اهيااصاحبتي..
بغيتي تصايفط يماك نصبيتار اولا؟؟هيا معربنا ليك على كولشي
وسيمة:انا عيييت مانفكر اهاجر ….شوفت راسي ماعديش نتفاهم معاه. وزيدون كاين شي حاجات وقعولي معاه مانقدارشي نقولوم حتا نواحد ..ومتصاقصينيشي شيني هما المبلايا
ماغنقلوم ليكشي ويالله
هاجر:شكون داها فيك …وزيدون دبر راسك طلق ولا چلس
بقات ساكت وسيمة وكتفك شويا وهي يطح ليها في بالها طارق..ناضت كتقفز من بلاصتها شادت تليفونها وتصلت بيه وطلبت منو باش يدير معاها في شي بلاصة باش تطراح عليه واحد المشكلة
لغد ليه ناضت ولبست عليها وقادت حالتها وشادت طريقها للبلاصة الي داير فيها مع طارق
ملي وصلت لقانو كينتضرها
وسيمة:سلام
طارق:اهلا اختي اش خبارك؟؟
مهم سلمت عليه وسيمةبداو يتحدتو في مواضع عاديا و سولتو كيف جاتو طنجة شكرها ليها مي توحش مدينتو وعائلتو..بقاو هاكك حتا جبدتليه الموضوع لي جايا عليه
حكتلو اش صرا بينها و بين امير ومعاملة عجوزتها ليها
طارق:شوفي اختي ماغديش نكدب عليك ..راه قضية ديالك شويا ناقصة انا قوليك علاش ..بنسبة راجل الي خداك و دار معاك علاقة حميمية وبخطرك راه هادا ماشي سبب باش يطلقك منو القاضي وبالنسبة الموه راه ادا سولو لقاضي واش يوافق ياخد ليك بوحدك دارك وهو .وافق ..حتا هادي ماغديش يطلقك عليها ..وبالنسب الي خيانة ديالو ..راك قولتي راجلك داعي داك المجلة …راه ادا كان ممتكدش من براءتو ماكنش غادي يغامر حتا لهاد دراجة
اما الحاجات اخرا. راه اي واحد فين كيعشهم
وسيمة:او دابا شني كتبغي تقول
طارق:ختي خاصك تكوني واقعية ..راه لازمليك الادلة ..راه ادا يجي يطلقك غير على هاد اشي راه غادي يطلق البلاد تقريبا كلها..
وسيمة:وادا قولتلو ضربني
طارق:واش ضربك وخالا فيك لامارة ولا شهود
.ولا جاو البوليس
وسيمة:لا
.لا ماشي حتا نهاد دارجة
اوا عطيني اخي الحل مانقدارشي نبقا هايدا
طارق هاك خدي هاد لاكارت ڨيزيط ديال….هاد المحامي راه شاطر في هاد شي شادتها وسيمة منو وشكراتو على نصائحو ومشات نشان لعند هاد الاخير دخلت سلمت عليه وحكاتليه بلي بغات تطلق مد ليها شي وراق تعمرهم ..وطمأنا ها بلي هاد الاسبوع غادي توصلها البر ليها وليه من عند القاضي رجعو تاني عند امير
امير من نهار لي جا من طنجة وهو ساد عليه الباب ماكيهضر مع حاد ماكيبغي ياكل وحتا من خدمتو سمح فيها …حاس براسو بلي هو خصر حب وتقة وسيمة ليه …عمو لي غدرو وتصروفات ديال. مو الي ماكيتغفرش ليها …اسبوع كلو عاطيها غير نبكي ولوم في نفسو واحساس بالغدر والخيانة وفقدان تقة من اقراب ناس ليه
الام ديالو غاضتها حالة ولادها وكيف كان بداك الوسامة والحيواية وناشط وكيفاش تبدل من انسان ناجح الي انسان كيتسنا غير الموت
دخلت عندو وهيا كيف ديما بصينية ديال الاكل حطات ليه وقربت لعندو وملي شافت حالتو كيف ولات بدات تبكي و تعنقو
وهو ماكينش في هاد العالم ولا جسد بلاروح .حتا شعرو ولحيتو خالهم يكبرو..كتر من لاول
الام:وهي كتبكي..ولدي مشا .ليا …ماغديش يرجع امير ديالي فحال الي كان …اموي على كبدتي …
اميمة حتا هيا واقفة في الباب وكتشوف في خوها وكتحصر عليه
اميمة:دابا عاد كتبكي عليه وتحصري ..حتا فات الفوت…اوا شوفي فعايلك فين وصلوه ..واش بصاح انتي مو ولا غير جايبها من زنقة؟
الام:سوكتي…سو

كتي ..ماتزديش تحرقلي قلبي كتر عليه …عارفا راسي غلطت ولكن كنت بغيا مصلحتو بغيت نشوفو احسن واحيد في هاد دنيا
اميمة:لا انتي كنتي انانية في حبك ليه بغيتيه ليك بوحدك ماتشركك فيه حتا واحدة ..اوا ها هاو دابا شبعي بيه
امير كان كيتصنت على الحوار الي دار بين مو وختو ولكن ماقال حتا شي كلمة سوى بدا يدمع بلا ماحس .مو ملي شافتو بدات تضمو ليها وتبوس فيه و تبكي وتشهق على حالتو
داز اسبوع اخرى والحالة ديالهم متشابهة هو و وسيمة
ناضت وسبمة ونزلت لتحت حتا لقات لبرا جاتها من المحكمة وها د اشي كلو كاديرو بلا خبار واليديها…شادت
ها في اديها وبدات تقراها شوية حاسة بدوخة و جلست حتا حاسة براسها مزيانة خدات صاكها و خرجت شادت طاكسي وطلبت منو ياخدها لاشقر في المكان الي تلقت بيه امير.اول مرة.نزلها في ديك جيها ..نزلت وبقات كتجري لجيهت لبحر حتا وصلت للما و جلست حداه و بدات تبكي وتشهق على حبها و راجلها الي عشقاتو من قلبها..شويا ناضت وبدات كتسراع للخطوات ديالها في رمل حتا حاست مابقاش فيها شي جهد كتر تلاحت تاني عليها و ولت تبكي ملي تفكرت بلي نهايتها مع امير قريبة
رجعو تاني عند امير
حالتو كاتزيد تسوء نهار ورا اخر..لا ماكلة لا خروج..وجهو ولا كيخلاع ..من كترت ماكيبغيش يخرج من بيتو
شويا وطلع ليه اية لبار ديال دعوة ..في لاول مابغاش يقراها حتا لخر فتحها ..وملي قراها ناض ورجعليه داك نهيار عصبي من جديد بدا يغوت ويهرس في بينو ..طلعو عائلتو بدا يشدو فيه حتا عايطو لطبيب جاو وضربو ليه لبرا
طبيب:لالة ..ولدك حالتو خايبة بزاف راه ضروري خاصو يبدا العلاج في اقرب واقت ممكن راه ادا بقا هاك راه يقدار يدير شي حاجة في راسو ….انا ليوم غادي نخلي معاه الممرض ديالي باش يزيد يدوق ليه لبرا خطرا اخر حيت انا متاكد غادي تولي ترجاعليه هاد الحالة تاني
الام ديالو بقات غير ساكتا وكتبكي ..ماعرفتش اشرغادي دير باش تخرج ولدها الوحيد من هاد الازمة الي عايش فيها ومعايش فيهادار كلها طبيب كان عندو الحق بنسبة لامير ..فعلا ملي ناض تاني تفكر داك دعوة ورجعتلو داك الحالة تاني.ولكن كانت كتر من لاولة ..حيت هاد الخطرا فقد الوعي ديالو .حتاهازوه لسبيطار
طبيب:فين كان هاد سيد حتا وصلت حالتو حتا لهد دارجة
الام ديالو وعينيها ماوقفوش من دموع .:كان سد عليه باب بيتو و ماكايكل ما كيشرب
طبيب:راه ولدك تعرض لازمة نفسية حادة وادا متعالجش دابا راه تقدر تزيد تدهور حالتو كترا ..ويمكن يفكر في لانتحار في اغلب الحالات
الام ديالو شادتها دوخة وجلست على واحد الكرسي ولات غير تدعي نالله ينقد ليها ولادها و يغفر ليها على دنوبها
جا نهار ديال المحكمة كان امير خرج من مصحة ورجعو لدارهم..ناض في صباح بكري وشاد ديك دعوة و بدا يتأمل فيها حتا لواحد شوية خدا سوارتو وسراع لتحت لقا مو وماجد جالسين في صالون ..شاف فيهم وكمل طريقو لطومبيلتو .وشاد طريق لطنجة…حتا هما بدورهم تبعوه في طوموبيلت ماجد
طريق كلها و هو كيفكر في واش غادي يطلب سماح من وسيمة ولا غادي يوافقا ليها على القرار ديالها
وصل لباب المحكمة شاف في ساعة لقا هاد الوقت دخل بدا يسراع بالخطوات ديالو حتا وصل لداخل وجلس في واحد الكرسي وربع ايديه
دخلت وسيمة تاني..هيا وخوها الي كانت يالله قالت هاليه .رفض القرر ديالها بحكم انها هيا رفض تقوليه سبب
جلست فوق واحد الكرسي كتنتضر باش يعايطو عليها ..بدات كتضرب بعيني واش يبان ليها امير ولا عائلتو ..ولكن مبان ليها حد ..
ايمن:وسيمة. هادك ماشي لاء؟؟
وسيمة بدات تحقق فيه :لا اوعدي قالا امير ..اش جاب لجاب
شويا امير ناض ومشا لواحد شرجم ووقف وبدا يتأمل
وسيمة:ايمن مشي خايله شوف واش هادك امير
ايمن قرب عليه و بدا يحقق لقا هو ولكن بقا حال فومو هلى حالتو وكيفاش غير في هاد المدة قصيرة
رجع عند وسيمة
ايمن:نوض العايلة مشي شوف راجاع راجل ديااك كيفاش رجع كايخلاع
وسيمة:اهييا مانقوليشي هادك هو امير ..اوعديي..ناضت قربت عندو وبدات تحقق فيه
وسيمة:امير..هاد

ا انتينا؟
امير شاف فيها وعينيه مدبالين و ماقدارش يكمل شوفا فيها
امير:اه ..هاد هو

امير:زوينة هادي عندك…ملي على 15 يوم ماعقلتيش على راجلك..ورجع يشوف تاني لجيهة شرجم
وسيمة :اه.. شحال تبدلتي ..وشعندك كبرتي لحية و شعرك هايدا ..؟؟
امير وهو باقي متجاهلها:نهار الي عادي تعشقي من قلبك وتغدار وتخان من اقرب ناس ليك عادي تعرفي علاش انا وليت هاكا …وسيمة ملي سمعتو حاسة بقلب بدا كيدوق بسرعة وجسمها بدا يسخون عليها ..بدات تقرب عليه حتا لواحد اللحضة نداو عليهم بزوج باش يدخلو
رجع شاف فيها امير و خطا لداخل حتا هيا بدورها بغات تلحق عليه حتا حاسة بايد. امو كتجرها لعندها
الام وهي كتبكي:عاافك يابنتي وماتسمحيليا على داك اشي الي درتليك …العلم الله شحال بكيت و تعدبت بسبب داك اشي اوعلى فعايلي كلهم .امير ولدي من نهار خاليتيه وهو في حالة ..لا ماكلة لا شرب ..حتا بيتو ماكيخرج منو ….انا مزاوكا فيك ماتفرقيش عليه
وسيمة:بقات رجعا حتا جلست في واحد الكرسي وبدات تبكي .وتشهق..وحاسة بنفسها مخنوقة عليها
الام كتبوس وتعنق فيها:كنحلف ليك ماغديش مازال نتدخل في حياتكم ديرو الي عجبكم ولكن ماتخلايش عليه
راه ولدي بغاك من قلبو
وسيمة:شافت فيها وابتسمت ليها و دخلت عند امير
القاضي سول وسيمة علاش باغا طلاق هو با قي كيسولها حتا ناضت و قربت عند امير و بقات كتشوف فيه لقاتو كيشوف في لارض و كيخمم ..ملي شافها وقفت عليه حتا هو بدورو وقف و بدا يشوف ….فيها لقا ها كتبكي بدا يحرك ليها براسو بلا ..
ماتبكيش
شويا تلاحت عليه وبدات تبكي بجهد وتشهق…ضمها لعندو وبدا يسكتها
امير:مابغيش نشوفك كتبكي وخا نكون انا سببك اوسيمة …راكي انتي ماعرفاش اش كتعني انتي بالنسب ليا
وسيمة:سمحت لك ..أامير…. سمحت لك ..والي كيبغي ديما كي سمح
امير:عالا ليها وجها وقال ليها
ماغديش تندمي بلي خديتي ولد مو ؟؟
وسيمة:انا كنبغيك كيف ما انتينا امير ومستعدة نرجع نضحي مرة اخر عليك حيت مادام وصلتي لهاد الحالة بسببي ماعديشي نجبر في الحياة ديالي كاملة شي امير اخر عادي يبغيني فحالك
امير حنا عليها باش يقبلها ..حتا سمع القاضي كيدير الحس
وسيمة حشمت وهابطت عينيها الارض…اوعدييي

اامير دائمان كتحشمني ..انتينا عندك كلشي دنيا هانيا
امير:ههه علاش هو مالو ماكيبوسش مراتو ؟؟
وسيمة شدت ليه في ايديه ..يالله الحمق. ديالي باش نمشيو نفرحو ماماك..امير ملي سمعها استغرب لكلامها حتا خرجو لباب لقاو الام ديالو وقفا في واحد القنت هي وماجد عمو
امير شافهم وبدا يغنزر فيهم وبغا يبدل طريقو حتا لقا ايد وسيمة شاده و مقربها لعندوم
وسيمة..بصوت فيه الفشوش..امير صافي حشومة عليك ..فحال الي كنتي كاتقولي انتينا ..كيف ما كانت هيا يماك ..
امير:شاف في مو لقاها حالتها حالا في وجهاه من كترت البكا والحزن عليه ..قرب عليها وعنقها وبدا يبوس ليها في راسها وشاف حتا في ماجد وابتسم ليه
ماجد:قرب حدا وسيمة وقاليها ..اهلا وسيمة كي دايرة ؟؟
امير ملي شاف فيه وسمعو … جرها لعندو لجيهة لخر وقاليه..ها انت كتشوفها كيداير بلا ماتسولها
ماجد:امير ..بلا ماتعيق راه …قطعو امير
امير:متقوليش بلي راك نسيتها بهاد سرعة ..راه ماغديش نتيق بيك
ماجد:شاف فيها وبخجل منهم كاملين ..وخا منسيتهاش غادي نساها على قبلك و خطا في حالتو لطومويلتو
تبعوه حتا هما .. مليكة ركبت معاه و وسيمة وهو شادو طريقهم للأول مكان تلقا و فيه …اشقر
ملي وصلو نزلو وخطاو لداك جيهة الي جلسو فيها اول نهار تعرفو فيها
وسيمة:كتعقل اامير على ديك نهار ههههه؟؟
امير و هو معنقها:ههه هادك نهار عمري ماغديش ننساه راه الما الي شربتهم باقي عندي في اامعدة
وسيمة:ههه..
هايد امير زعمة دغيا جيتي كتجري باش طلقني ..كنتي على سبا ياك؟
امير شاف فيها وضمها لصدرو ..سمع قلبي شعل كيضرب ملي كاتكوني في حضني …كنت مراهن مع نفسي بلي راكي ماغديش تخالاي عليا ملي غادي تشوفني وتعرفني شحال تعدبت في غيابك. وبدا يبوسها حتا قطعاتو وسيمة
وسيمة:امير ..العرس نهار جمعة عادي نعملو اولا…؟؟
امير:طبعا عادي ديريه و.عادي تكوني اميرة في عرسك وتطلعي اجمل عرسة شافتها عينيا
ناضو بزوج رجعو لطوموبيلتو وكسرا لجيهت حومتوم مع دخلة ..جات كتجري هاجر لعندهم سلمت عليهم ..حكاو ليها اش وقع وبلي غادي يكملو حياتهم مع بعضياتهم
هاجر:حتا انا بركولي .غدا عادي يجيو يخطبوني
وسيمة فرحت ليها وبدات تباركليها
هاجر:وانتينا علاش كتباركلي …مشي بارك لخاك ايمن
وسيمة:علاش ايمن ديالنا حتا هو عادي يخطب اولا ؟؟
هاجر:او انتما الي عدي تجوي تخطبوني ليلو
وسيمة بقات مصدومة :اهييا هاجر اوا حنايا ماقلنا ولا
هاجر:لا ..انا يماك قالتا لماما..انتينا الي مابخبركشي
وسيمة كتشوف في امير..ديني ا امير فحالي صافي العائلة ديالي مابقاتشي كتحسبني منو ..رجعوني كازويا قبل لوقت
امير:هه ومالك كدبتي فيها .العام جاي تكوني ماماه ولا ماماها د شي كازاوي ولا شي كازويا
وسيمة:ههه حلم
امير:اوا دابا غادي نشوفو شكون فينا الي كيحلم
رجعو كملو طريقهم حتا دخلو لدارهم ..مالقاو حد
وسيمة:هاد ناس دائمان تجبروم طايشن ..عمرك ماتجبروم في دار
امير جرها لعندو .او حسن ملي ملقينا حتا شي حد حتا انا توحشت مراتي وبغيت نبقا معها بوحدنا
وسيمة:طلق مني عندك يدخل اوعدي شي واحد علينا
امير وهو باقي شادها ….والله لا طلقت منك وخا نعرفهم يدخلو دابا .ماعندي سوق..
بقا هاكك كيبسوها وكيعنقها حتا سمعو لباب كتفتح عليهم بدات دفعو عليها و تضحك حتا قدرت تهرب منو
وسيمة:ماما فاين كنتي ؟؟
الام :دخلت سلمت على امير وبقات غير مبهوطة من حالتو
الام:شعندك ابني مريط اولا؟؟
امير شاف في وسيمة وغلباتو ضحك:اه ..كنت مريض ولكن دابا راه صححت
بدات الام ديالها تحكي ليها على داك اشي الي تقدات للعرس والي باقي خصها شي مسائل ….من بعد طلبت من امير يبقا معهم داك نهار حتا لغدا ويمشي بحالو ..
دازت داك الايام و وسيمة مشغولة غير مع توجد للعرس ..وروينا ديالو
نهار العرس
وسيمة طلعت نهار عرسها اميرة فحال الي وصفها امير ..جات زوينة تبرك الله بكل لبسا كانت كتلبسها و الابتيسامة مافرقتش شفايفها ..اما امير فهو جا اسم على مسمى من بعد ماحسن وبدا يكل مزيان ويتريض رجعتليه لوسامة من تاني لوجهو بسبب رجعوعه لحبيبتو
داز العرس على اكمل وجه ..خد مراتو ونطلاق بيها في شوارع طنجة حتا خرج على طرق الكبيرة الي متاجها لكازا
امير كيشوف في وسيمة كايلقها خايفة ومتوترة وماعرفاش اش بيها
امير:مالكي احياتي ما كنشوفكش فارحنا..:؟
امير:كيفاش بغيتني نفرح ا امير وانا خاليت عائلتي وناسي و..
وقف امير و حاسة بيه فحالا تقلق من كلمها
امير:وسيمة
واش هاد الهضر حافضوها اليك ولاشنو ..راك هادي عشرا ديال الخاطرات وانتي تعاودي هاليا
شويا بدات تبكي
امير بدا يشوف في قبالتو ..ماقدارش يستحمل كتر حتا جبدها لعندو و بدا يعنقها
امير:صافي ماغديش نبقا نخليك بوحدك غادي نلقا اي فرصة واخا يكون عندي نهار واحد غادي نجري عندك ..صافي ..وزيدون راكي شوفتي ماما كيف تبدلت و كيف كانت الفرحة باين عليها ..
كملو طريقهم حتا وصلو لافران الي كانت المحطة لالول لشهر العسل ديالهم
دخلو لوطيل الي كان شاديناه من قبل
طلعو لغرفتهم امير تجه حدا واحد شرجم
بقا واقف كيشوف ف واحد المنضر حتا حاس بوسيمة جات من لور و عنقاتو .بقاو شويا هاكك حتا رجعها لعندو و بدا يشوف فبها وبدا يقبلها …ودازت ليلتهم بجو مليئ بالحب والفانتزيا
من بعد عام رزقم الله بتوأم البنت سماها امير. ريما ..والولد سمتو وسيمة لوئ ….رغم الخدمة ذيالو والبعد الي كان كايعاني منهم امير وسيمة كانت مصدعه في تليفون باش يجي يقابل معها ولادهم هه .. 

النهاية 
من تأليف suma.tanjawia

About admin

شوف هاد الموضوع

قصص بعنوان مجانين الدارالبيضاء

  تحت الشتااء لي نازلا خيط من السما ولي كيقولواا جاياا وجايبا معاها الخير هادشي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *